لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 19 Oct 2016 08:57 PM

حجم الخط

- Aa +

900 مليون درهم استثمارات من سنغافورة وجنوب شرق آسيا والشرق الأقصى في مشاريع "نخيل" دبي

كشفت «نخيل» عن شراء المستثمرين من سنغافورة وأجزاء أخرى من جنوب شرق آسيا والشرق الأقصى بالفعل نحو 500 فيلا وشقق سكنية أو قطع أراض من «نخيل» بقيمة إجمالية تبلغ 900 مليون درهم.

900 مليون درهم استثمارات من سنغافورة وجنوب شرق آسيا والشرق الأقصى في مشاريع "نخيل" دبي

تستهدف شركة «نخيل» المستثمرين في سنغافورة، حيث تقيم معرضاً حصرياً هذا الأسبوع تتيح من خلاله للمستثمرين استكشاف الفرص الاستثمارية العقارية في دبي.

 

تسلط «نخيل» في سنغافورة الضوء على فوائد امتلاك عقار في دبي، بما في ذلك عوائد الإيجار السنوية التي تتفوق بشكل كبير على نظيراتها في سيدني ونيويورك ولندن وسنغافورة وهونغ كونغ، ناهيك عن استعراضها لمجموعة من المشاريع المتميزة عالمية المستوى في الإمارة، وفقا لصحيفة الخليج.

 

 

ويبلغ متوسط العائد السنوي على الاستثمار من إيرادات الإيجارات في دبي 7.6%، أي أكثر بأربع مرات من هونغ كونغ (1.8%) وأكثر من ضعف العائد في لندن (3.2%)، وسنغافورة (3%)، وفقاً لتقارير عالمية. ويبلغ متوسط عائد الإيجار في سيدني 4.1% ونيويورك 4.2%.

 

 

وكشفت «نخيل» عن شراء المستثمرين من سنغافورة وأجزاء أخرى من جنوب شرق آسيا والشرق الأقصى بالفعل نحو 500 فيلا وشقق سكنية أو قطع أراض من «نخيل» بقيمة إجمالية تبلغ 900 مليون درهم (340 مليون دولار سنغافوري).

 

 

وتهدف «نخيل» إلى زيادة هذه الأرقام من خلال عرض المشاريع المتميزة والفريدة وتبادل المعلومات القيمة حول الاستثمار في دبي خلال معرض سنغافورة الذي يستمر يومي 22 و23 الجاري.

 

 

ومن بين المشاريع التي ستعرضها الشركة خلال هذا الحدث برج «نخيل»، وهو مجمع سكني فاخر وفندق بارتفاع 52 طابقاً.وقال علي راشد لوتاه، رئيس مجلس إدارة شركة «نخيل»: «منذ تأسيس الشركة في العام 2001، لعبت نخيل دوراً محورياً في تحويل دبي إلى وجهة عالمية للعيش والسياحة والتجارية، ونقطة جذب للمستثمرين الأجانب»، مضيفاً: «توفر دبي فرصاً جديدة لا حصر لها للمستثمرين الذين يريدون أن يكونوا جزءاً من مستقبل المدينة المثمر، كونها موطن لأكثر المطارات ازدحاماً في العالم ومقصدا سياحيا ».

 

 

وأضاف: «تغري مرافق النقل والتعليم والتجارة والترفيه ملايين الأشخاص الذين يعيشون ويعملون في الإمارة. لذلك فنحن بحاجة إلى المزيد من المجمعات السكنية والمقاصد السياحية للمقيمين والسياح ورجال الأعمال ».

 

 

وسجلت «نخيل» ارتفاعاً في أرباحها الصافية على أساس سنوي خلال السنوات الست الماضية، وهذه إشارة على ثقة المستثمرين في القطاع العقاري في دبي.