لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 17 Jun 2016 08:35 AM

حجم الخط

- Aa +

6 طرق للتهرب من رسوم الأراضي البيضاء في السعودية!

6 طرق يمكن من خلالها التهرب من رسوم الأراضي البيضاء التي أقرها مجلس الوزراء السعودي يوم الإثنين

6 طرق للتهرب من رسوم الأراضي البيضاء في السعودية!

طرح مطورون عقاريون ست طرق يمكن لها أن تحفظ قيمة الأراضي وتقيها تطبيق رسوم الأراضي البيضاء عليها في المملكة العربية السعودية.

 

وذكرت صحيفة "مكة" السعودية أن من بين تلك الطرق بناء أقل ما يمكن على الأرض، خاصة أن لائحة رسوم الأراضي لم تتطرق لمواصفات البناء ومساحته أو نوعه لتعدّ الأرض مطورة ومعفاة من الرسوم.

 

ونقلت الصحيفة اليومية عن عضو اللجنة العقارية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض والرئيس التنفيذي لشركة رسيل العقارية الدكتور أحمد باكرمان إنه كلما قل التطوير على الأرض كلما حافظت الأرض على سعرها وكل ما زاد التطوير تصبح القيمة ليست للأرض وإنما لما عليها من التطوير.

 

ويصر "باكرمان" على أن رسوم الأراضي وحدها لن تكون حلاً مؤثراً في الأزمة السكنية المركبة، إضافة إلى أنها ستخلف ردة فعل غاضبة وعنيفة لدى المواطنين الذين يتوقعون منها أكثر بكثير من أثرها المحدود على خفض أسعار الوحدات السكنية، إذ إن الحل يكمن من وجهة نظره في الضغط على كامل سلسلة القيمة للوحدات السكنية التي تضم القدرة الشرائية والتمويل ومواد البناء وليس الأراضي فقط، موضحاً أن الضغط على محور الأرض فقط يلغي تجارة قائمة منذ 60 سنة ولا يوجد لها بديل على المدى القصير.

 

ويجد "باكرمان" أن من حق أصحاب الأراضي استغلال أي مخرج قانوني يتيح لهم الحفاظ على موروثاتهم، وأن هذه المخارج ليست تحايلاً، خاصة أن رسوم الأراضي ليست العقبة أمام المواطنين لتملك السكن في ظل غياب القدرة الشرائية وغياب ثقافة امتلاك المسكن مقارنة بالتجارب في الأقطار العربية كمصر والأردن، وقال إن المرحلة الخامسة من تطبيق اللائحة ستقضي تماماً على تجار الأراضي وتحطم دائرة اقتصادية مهمة.

 

ونقلت الصحيفة عن العضو المنتدب لشركة إجادة العقارية ماجد الشلهوب إن استغلال المخارج لإعفاء الأراضي من الرسوم يعد تحايلاً على اللائحة، موضحاً أن الهدف الرئيس من إقرار الرسوم هو تنشيط السوق العقاري الراكد منذ عامين، وذلك بدخول وحدات سكنية للسوق بما يزيد العرض ليتوازى مع الطلب ويخفض الأسعار، وقال إن مرحلة خفض الأسعار أفضل من الركود فمن طبيعة الأسواق أن ترتفع وتنخفض لكن الركود يصيب الاقتصاد بالمرض.

 

ورغم اتفاق "الشلهوب" مع "باكرمان" بأن الرسوم لن تكون حلاً سحرياً لامتلاك الوحدات السكنية، وأن الاقتصاد بحاجة الانتعاش لرفع القدرة الشرائية، إلا أن الرسوم ستلغي صفة الاكتناز السوداء المتسببة بمرض السوق العقاري. وقال "لا بد أن تحدد اللائحة مساحة وصفة الأجزاء المطورة من الأراضي لتعفى من الرسوم ولضمان فاعلية اللائحة"، وأن التطوير فيه نماء للمال أكثر من حفظ وكنز الأراضي.

 

وبحسب الصحيفة فإن الطرق الست لإعفاء الأراضي البيضاء من الرسوم هي تأجير الأرض. البناء بأقل ما يمكن. التجزيء إلى قطع أصغر وبيعها صورياً لأفراد العائلة. تقديم مشروع عليها واستغلال. الوقت الطويل لاعتماد المشروع. تسويرها وتحويلها لاستراحة خاصة. وتسويرها واعتبارها تابعة للسكن.

 

ونشرت وزارة الإسكان على موقع الأراضي البيضاء، الأسبوع الماضي، اللائحة التنفيذية لنظام رسوم الأراضي البيضاء متضمنة 18 مادة وذلك بعد أن أقرها مجلس الوزراء يوم الإثنين الماضي. على أن يتم تطبيقها بنسبة 2.5 بالمئة بدءاً من الأربعاء 10 رمضان وفقاً لأربع مراحل؛ الأولى ستكون على الأراضي غير المطورة بمساحة 10 آلاف متر مربع فأكثر، بينما تشمل المرحلة الثانية الأراضي المطورة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد وتزيد مساحتها على 10 آلاف متر مربع. والثالثة للأراضي المطورة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد وتزيد عن 5 آلاف متر مربع، فيما ستكون المرحلة الرابعة للأراضي المطورة لمالك واحد في مدينة واحدة وتزيد مساحتها على 10 ألاف متر مربع.

 

ومعظم الأراضي البيضاء في السعودية مملوكة لرجال أعمال وشركات وأفراد أثرياء، ويحتفظون بها دون تطوير ربما للرغبة في ارتفاع أسعارها لاحقاً أو لصعوبة تطويرها سريعاً في ظل تعقيدات روتينية وتحمل تكلفة تزويدها بالخدمات والبنية الأساسية.