لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 15 Jun 2016 06:54 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة الإسكان السعودية: تعليق مراحل تطبيق رسوم الأراضي البيضاء إذا تحقق التوازن بين العرض والطلب

وزارة الإسكان السعودية: تعليق مراحل تطبيق رسوم الأراضي البيضاء إذا تحقق التوازن بين العرض والطلب 

وزارة الإسكان السعودية: تعليق مراحل تطبيق رسوم الأراضي البيضاء إذا تحقق التوازن بين العرض والطلب

قال مسؤول في وزارة الإسكان السعودية إنه إذا تحقق التوازن بين العرض والطلب في مدينة أو منطقةٍ ما قبل الانتهاء من جميع مراحل تطبيق برنامج الرسوم فستعلق المراحل المتبقية.

 

وخلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "العربية" السعودية أمس الثلاثاء، قال محمد المديهيم المشرف على مشروع رسوم الأراضي البيضاء في وزارة الإسكان إن الانتقال من مرحلة إلى أخرى ضمن البرنامج سيتم حسب الحاجة.

 

وأوضح "المديهيم" إن معايير تقييم الرسوم تشمل تقسيم المدن الرئيسية إلى نطاقات مكانية وسعرية، بالإضافة إلى أنظمة البناء وتضاريس الأرض واستخداماتها بين سكنية وتجارية، وأخيرا توفر الخدمات والمرافق.

 

وقال إنه يحق لصاحب الأرض الاعتراض على القرار الصادر بحق أرضه خلال 60 يوماً من صدوره، موضحاً أن فترة الإعلان ستبدأ انطلاقاً من اليوم الأربعاء، وبعد مضي 6 أشهر من الإعلان ستصدر فترة القرار أو ما يطلق عليه "الفاتورة".

 

وقال إن الوزارة ستقوم بالرد على الاعتراض خلال 60 يوماً من تسلمه وإذا لم ترد يعني أن الاعتراض مرفوض.

 

وأضاف أن وزارة الإسكان تتوقع العديد من الاعتراضات على التقييم، وهو أمر حدث في معظم دول العالم التي سبقت المملكة في ذلك، مشيرا إلى أن الوزارة تتمنى أن تكون تقييماتها عادلة وشفافة للجميع.

 

ويوم الإثنين الماضي، أقر مجلس الوزراء السعودي اللائحة التنفيذية لرسوم الأراضي البيضاء، على أن يتم تطبيقها بنسبة 2.5 بالمئة بدءاً من اليوم الأربعاء 10 رمضان وفقاً لأربع مراحل؛ الأولى ستكون على الأراضي غير المطورة بمساحة 10 آلاف متر مربع فأكثر، بينما تشمل المرحلة الثانية الأراضي المطورة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد وتزيد مساحتها على 10 آلاف متر مربع. والثالثة للأراضي المطورة لمالك واحد في مخطط معتمد واحد وتزيد عن 5 آلاف متر مربع، فيما ستكون المرحلة الرابعة للأراضي المطورة لمالك واحد في مدينة واحدة وتزيد مساحتها على 10 ألاف متر مربع.

 

ومعظم الأراضي البيضاء في السعودية مملوكة لرجال أعمال وشركات وأفراد أثرياء، ويحتفظون بها دون تطوير ربما للرغبة في ارتفاع أسعارها لاحقاً أو لصعوبة تطويرها سريعاً في ظل تعقيدات روتينية وتحمل تكلفة تزويدها بالخدمات والبنية الأساسية.