لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 13 Jun 2016 07:37 AM

حجم الخط

- Aa +

دبي: أكبر هبوط في أسعار الإيجارات في شهر مايو

شهدت الإيجارات في دبي أكبر هبوط لها في شهر مايو الماضي بمستويات لم تشهدها السوق العقارية المحلية منذ شهر مايو 2014

دبي: أكبر هبوط في أسعار الإيجارات في شهر مايو

شهدت الإيجارات في دبي أكبر هبوط لها في شهر مايو الماضي بمستويات لم تشهدها السوق العقارية المحلية منذ سنتين  وفقا لما نقلته بلومبرغ .

وبحسب مقابلة هاتفية مع جيسي داونز مديرة شركة فيدار الاستشارية، تلفت بلومبرغ إلى أن مالكي العقارات في دبي يجدون صعوبة في تأجير الشقق خاصة الكبيرة منها بسبب ضعف نمو الوظائف وخسارة البعض لوظائفهم. وتراجع الإيجارات بمعدل 1.3 في شهر مايو في أكبر هبوط تشهدها السوق العقارية المحلية منذ شهر مايو 2014، وكان هبوط إيجارات الشقق شهد تراجعا بمعدل 0.3% بعد وصوله إلى ذروته.

 

وتقول داونز أن إيجارات الشقق تراجعت 4.1 % في بداية يونيو مقارنة مع بداية الشهر السابق، ويعد ذلك تحولا كبيرا في توجهات سوق الإيجارات وهو يؤشر إلى أن سوق السكن سيصبح في متناول عدد أكبر من المستأجرين.

 

 

يؤشر هبوط الإيجارات إلى المزيد من الضعف في إيجارات وأسعار الشقق في دبي مستقبلا بحسب داونز، التي لفتت إلى أن دبي تشهد حاليا تبعات متأخرة لانهيار أسعار النفط التي أدت لتسريح بعض الشركات لموظفين لديها حيث فضل كثير من هؤلاء في قطاع البنوك والنفط البقاء في دبي إلى نهاية العام الدراسي بحسب داونز. ورغم تحسن الثقة ورغبة الزبائن في الإنفاق في شهر مايو، مقارنة مع الشهور السابقة إلا أن نمو الوظائف كان متواضعا بحسب مؤشر بنك الإمارات الوطني الذي نشر في 9 يونيو.

ولفت التقرير المذكور إلى أن هوامش الربح لاتزال تشهد تقلصا في الوقت الذي تقلل فيه الشركات أسعار الخدمات والمنتجات التي توفرها بهدف تأمين طلبات جديدة ومع ذلك فهناك نظرة تفاؤل كبير إلى مستوى أداء الأعمال.

وأظهرت النتائج الأساسية التي خرج بها المؤشر أن أسرع زيادة في النشاط التجاري الإجمالي في دبي كان منذ مارس من العام الماضي إلى جانب تسارع نمو الأعمال الواردة الجديدة إلى أعلى مستوى خلال ثمانية أشهر كما أن القطاعات الفرعية الثلاثة الرئيسة تشهد تحسنا في الظروف التجارية وفي مقدمتها قطاع الجملة والتجزئة.

وأشارت بيانات مايو الماضي إلى زيادة في النشاط التجاري للشهر الثالث على التوالي وهو الأمر الذي ربطه المراقبون بصفقات المبيعات الجديدة وزيادة الثقة بين العملاء واستراتيجيات التسويق الناجحة.