لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 21 Oct 2015 12:34 PM

حجم الخط

- Aa +

توجه سعودي لمنح وزارة الاسكان أراضٍ حكومية لحل أزمة العقارات

كشفت صحيفة سعودية أن الحكومة تتجه لمنح وزارة الإسكان أراضٍ ذات مساحات واسعة مملوكة لبعض الأجهزة الحكومية في الدولة وذلك للاستفادة

توجه سعودي لمنح وزارة الاسكان أراضٍ حكومية لحل أزمة العقارات

كشفت صحيفة سعودية أن الحكومة تتجه لمنح وزارة الإسكان أراضٍ ذات مساحات واسعة مملوكة لبعض الأجهزة الحكومية في الدولة وذلك للاستفادة منها ومعالجة أزمة الإسكان القائمة.

 

وأضافت صحيفة "الاقتصادية" السعودية ، أن ذلك التوجه يأتي علاوة على وضع تنظيم يلزم القطاع الخاص والمواطنين أصحاب الأراضي ذات المساحات الكبيرة داخل النطاق العمراني بالتخطيط والتطوير وفق جدول زمني محدد، أو قيام الدولة بنزع ملكية الأراضي السكنية وتعويض أصحابها عنها وتخطيطها.

 

وتأتي هذه التوجهات بعد جولات قامت بها هيئة الرقابة والتحقيق على عدد من الأجهزة الحكومية والمواقع، ورأت الهيئة حصر الأراضي ذات المساحات الكبيرة المملوكة لبعض الجهات الحكومية الواقعة داخل النطاق العمراني للمدن وليس معتمدا لها مشاريع في الفترة الحالية، بحيث يتم تعويض تلك الجهات بأرض أخرى خارج النطاق العمراني للمدن وتسليم تلك الأراضي لوزارتي الشؤون البلدية والقروية والإسكان للاستفادة منها.

 

كما رأت هيئة الرقابة والتحقيق، وضع تنظيم يلزم أصحاب الأراضي (القطاع الخاص / المواطنين) ذات المساحات الكبيرة الواقعة داخل النطاق العمراني للمدن، خاصة في المدن التي تعاني من شح في الأراضي السكنية بتخطيطها وتطويرها ومن ثم إحيائها (وفق جدول زمني محدد)، أو قيام الدولة بتخطيطها ونزع ملكية الأراضي السكنية منها وتعويض أصحابها عنها وإتاحة حرية الاختيار لملاكها بين نزع الدولة لقطع الأراضي التجارية أو استثمارها من قبل ملاكها وتسليم تلك الأراضي لوزارتي الشؤون البلدية والقروية والإسكان للاستفادة منها.

 

وكذلك النظر في إزالة تسوير الأراضي ذات المساحات الكبيرة الواقعة خارج النطاق العمراني للمدن أو في مناطق زراعية ما دامت غير محياة منذ فترة طويلة، والاستعاضة بدلا من ذلك بوضع علامات ثابتة لحدودها تحقيقا للمنفعة العامة وتسهيلا لحركة تنقل المواطنين والاستفادة منها في المراعي والتنزه فيها، بما لا يتنافى مع ملكيتها، فيما طلبت محافظة جدة من الجهات المعنية الاطلاع على تلك المقترحات والإفادة بما لديهم من مرئيات.

 

وكان مجلس الوزراء السعودي اطلع على مشروع الترتيبات التنظيمية لفرض رسوم على الأراضي البيضاء الذي أشرف على إعداده مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الذي يهدف إلى تقليل تكلفة الحصول على المسكن الملائم، خاصة لذوي الدخول المحدودة أو المنخفضة، ولاستكمال الإجراءات النظامية، لذلك وجه المجلس أمس الأول، بإحالة المشروع إلى مجلس الشورى لدراسته وفقا لنظامه، كما وجه بأن ينتهي مجلس الشورى من دراسته خلال 30 يوما.