لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 Nov 2015 06:58 AM

حجم الخط

- Aa +

الطيران المدني السعودي يسور 200 مليون م2 من أراضي أحد المطارات قيمتها 200 مليار ريال

تسوير أرض مساحتها 200 مليون متر مربع وسعرها 200 مليار في نطاق مطار الملك فهد بالدمام يقول 36 هاموراً إنهم يملكون صكوكاً رسمية بها.

الطيران المدني السعودي يسور 200 مليون م2 من أراضي أحد المطارات قيمتها 200 مليار ريال

سورت الهيئة الوطنية للطيران المدني السعودية أرضاً مساحتها 200 مليون متر مربع في نطاق مطار الملك فهد الدولي بالدمام، وتقدر قيمتها السوقية بحوالي 200 مليار ريال (53.3 مليار دولار).

 

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية إن الهيئة الوطنية للطيران المدني قامت بتسوير الأرض بعد تعرضها لتعديات، في حين لم تشفع صكوك رسمية يمتلكها نحو 36 عقارياً أدخلوا خلالها نحو 15 ألف مساهم، في ثني "الهيئة" عن تسويرها.

 

وأضافت الصحيفة اليومية أنه في الوقت الذي يعتزم المستثمرون العقاريون تقديم شكاوى بناء على صكوك يمتلكون بموجبها الأرض التي سورتها الهيئة، قال مدير العلاقات العامة في مطار الملك فهد الدولي أحمد العباسي إنه تم تسوير حدود المطار وفق الصك الشرعي.

 

وقال "العباسي" إن المطار يمتلك صكاً شرعياً يوضح أطواله وحدوده، موضحاً أن المطار لا يملك أي معلومات  عن وجود ملاك لتلك الأراضي سوى الهيئة العامة للطيران المدني ممثلة في إدارة مطار الملك فهد الدولي، وبإمكان المتضررين الرجوع للجهات المعنية التي منحتهم التصاريح.

 

وقالت الصحيفة إن هناك صكوكاً رسمية لهذه الأراضي يمتلكها 36 عقارياً من فئة "الهوامير" أدخلوا من خلالها 15 ألف مساهم.

 

وقال العقاري حسن القحطاني إنهم سوف يقدمون خطاباً للجهات المعنية يحتوي على شكوى لـ 36 عقارياً متضرراً بعد قيام هيئة الطيران المدني بتحديد تلك الأراضي لهم، مشيراً إلى وجود محاولات لتسوير مناطق داخل البنيان ولكن لم تتم.

 

وأضاف إن الخطاب سوف يقدّم إلى رئيس "الهيئة"، موضحاً أن الطيران المدني استولى على أراض يملكونها بموجب صكوك معتمدة، وهي أملاك مواطنين ولم تتم مخاطبتهم من "الهيئة"، حيث يصل عدد المساهمين لأكثر من 15 ألف مساهم.

 

واستغل الكثيرون ممن باتت الصحافة السعودية تصفهم بـ "لصوص الأراضي" ضعف الرقابة الحكومية، وقاموا بالاستيلاء على ملايين المربعات من الأراضي الحكومية في أغلب المدن السعودية. إلا أن السلطات الحكومية بدأت، مؤخراً، في ملاحقتهم قضائياً واستعادة تلك الأراضي التي تصرفوا بمخططاتها، وباعوا قسماً منها.

 

وكثفت وزارة الإسكان السعودية تحركاتها، مؤخراً، نحو استعادة مساحات كبيرة من الأراضي داخل النطاقات العمرانية في عدد من المحافظات كان قد استولى عليها "لصوص الأراضي"، حيث تمكنت لجنة مراقبة الأراضي وإزالة التعديات بعد محافظات من استعادة ملايين الأمتار المربعة خلال الأشهر الماضية.