لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 7 Mar 2015 07:53 AM

حجم الخط

- Aa +

رجل أعمال سعودي يستولي على أرض مساحتها 115 ألف م2.. و400 حديقة تمت سرقتها في جدة

رجل أعمال سعودي يتحايل على الأنظمة ويسطو على أرض مساحتها 115 ألف متر مربع بجدة والكشف عن 400 حديقة تم الاستيلاء عليها.

رجل أعمال سعودي يستولي على أرض مساحتها 115 ألف م2.. و400 حديقة تمت سرقتها في جدة

أفادت صحيفة سعودية اليوم السبت المحكمة العامة بجدة شطبت صك أرض تبلغ مساحتها 115.4 ألف متر مربع، مكونة من جزأين؛ الأولى مساحتها 83.9 ألفاً والثانية 31.5 ألفاً، استولى عليها رجل أعمال.

 

وذكرت صحيفة "الوطن" اليومية إنه بعد البحث والتحري من الجهات العدلية، اتضح أن الموقع الكائن بحي بريمان من أملاك الدولة، وأن رجل الأعمال استخرج حجة استحكام ثم قام باستخراج صك ملكية للأرض بتحايل على الأنظمة.

 

وقالت مصادر مطلعة إن المحكمة أصدرت قرار شطب صك الأرض المكون من جزأين (أ - ب، برقم 17\ 381 \5)، وهو لأحد المواقع التي صدر بشأنها الأمر السامي القاضي بتشكيل لجنة مكونة من أربع جهات حكومية (وزارات البلدية، والداخلية، والمالية، والعدل) لمراجعة الصكوك الملغاة والتأكد من ملكيتها، إذ أصدرت اللجنة محضرها الذي رأت فيه تخصيص الأرض لحاجة الجهات الحكومية.

 

وأضافت أن اللجان الحكومية تبحث في الصكوك الملغاة التي سبق أن صدر قرار بشطبها، إما لوجود شبهات حولها أو أن تكون صكوك استولى عليها هوامير وهي أساساً من أملاك الدولة، أو خصصت كمرافق عامة حيث يعد ذلك مخالفاً للأنظمة.

 

وأكدت أن التعديات التي تم رصدها معظمها لأراضٍ حكومية ومرافق عامة، حيث يوجد في مدينة جدة نحو 400 حديقة تم سرقتها والتعدي على أراضيها.

 

ويستغل الكثيرون ممن باتت الصحافة المحلية تصفهم بـ "لصوص الأراضي" ضعف الرقابة الحكومية، وقاموا بالاستيلاء على ملايين المربعات من الأراضي الحكومية في أغلب المدن السعودية. إلا أن السلطات الحكومية بدأت، مؤخراً، في ملاحقتهم قضائياً واستعادة تلك الأراضي التي تصرفوا بمخططاتها وباعوا قسماً منها.

 

وكان تقرير في مطلع ديسمبر/كانون الأول 2014 قد أكد أن أربع جهات حكومية في المملكة بالتعاون فيما بينها استعادت 15 مليون متر مربع من الأراضي الحكومية والتي تمت السيطرة عليها بصكوك وهمية أو التعدي عليها خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

 

وتعد قلة الأراضي المتاحة للتطوير أحد أهم أسباب أزمة الإسكان المتفاقمة في السعودية، بالإضافة إلى غلاء أسعار العقارات الذي يمثل تهديداً لقدرة الأفراد الشرائية، خاصة في ظل تنامي الطبقة المتوسطة بصورة كبيرة، والنقص الحاد في المعروض من الوحدات السكنية في معظم المدن الرئيسية، ما يضع ضغوطاً كبيرةً على قطاع الإسكان.