لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 25 Jun 2015 07:11 AM

حجم الخط

- Aa +

كاثرين هيرسيل: «سنتر بوينت» يفتح أبواب الاستثمار في لندن للقطريين

في ظل الاستثمارات البارزة والضخمة التي تمتلكها قطر في لندن، واستحواذها على ممتلكات شهيرة كمتاجر هارودز الفاخرة وحي الأعمال في كاناري وارف، كشفت شركة الماكنتر للتطوير والاستثمار العقاري عن خططها لإعادة تطوير برج "سنتر بوينت" في وسط لندن وتحويله من الخدمات المكتبية ليصبح من أكثر الجهات السكنية المفضّلة ذات الإطلالات المدهشة والمفتوحة على العاصمة اللندنية ومعظم معالمها الرئيسية. والآن تتاح أمام مستثمري دولة قطر الفرصة لتوسيع مشروعاتهم الاستثمارية بتملّك جزء في برج "سنتر بوينت"، أحد أشهر المعالم اللندنية.

كاثرين هيرسيل: «سنتر بوينت» يفتح أبواب الاستثمار في لندن للقطريين
كاثرين هيرسيل، مدير التطوير بشركة الماكنتر

في ظل الاستثمارات البارزة والضخمة التي تمتلكها قطر في لندن، واستحواذها على ممتلكات شهيرة كمتاجر هارودز الفاخرة وحي الأعمال في كاناري وارف، كشفت شركة الماكنتر للتطوير والاستثمار العقاري عن خططها لإعادة تطوير برج "سنتر بوينت" في وسط لندن وتحويله من الخدمات المكتبية ليصبح من أكثر الجهات السكنية المفضّلة ذات الإطلالات المدهشة والمفتوحة على العاصمة اللندنية ومعظم معالمها الرئيسية. والآن تتاح أمام مستثمري دولة قطر الفرصة لتوسيع مشروعاتهم الاستثمارية بتملّك جزء في برج "سنتر بوينت"، أحد أشهر المعالم اللندنية.

 

تقول كاثرين هيرسيل، مدير التطوير بشركة الماكنتر عن موقع البرج، بأن برج "سنتر بوينت" يقع في قلب العاصمة اللندنية في نهاية شارع أكسفورد الذي يُعدّ أشهر جهات التسوّق في لندن. وتأسس البرج على يد المهندس المعماري البارز ريتشارد سيفيرت في عام 1966، ومنذ هذا التاريخ صار رمزاً أيقونياً للمدينة كلها، وصرحاً شامخاً يمكن تمييزه من جميع أنحاء لندن، حيث يشكل جنباً إلى جنب مع حديقة هايد بارك، وماي فير، ونايتس بريدج ختاماً لشارع أوكسفورد، فضلًا عن كونه أحد ناطحات السحاب اللندنية القديمة، التي تقف شامخةً وسط مجموعة من المعالم التاريخية النابضة بالحياة.  
وسيتحول الطريق الرابط بين برج "سنتر بوينت" ومنطقة كوفنت جاردن الشهيرة بالتسوق والرواج الثقافي إلى ممر مخصص للمشاة، حيث يتوسط البرج بحكم موقعه أربعةً من أشهر أماكن الإبداع والثقافة في لندن وهي: سوهو، وكوفنت جاردن، وبلومزبري، وفيتزروفيا. ومن المقرر الانتهاء من إعادة تطوير المبنى في العام 2017، أي قبل فترة وجيزة من افتتاح خط السكة الحديد الجديد للقطارات فائقة السرعة "كروسرايل"، والذي سيتيح وصولاً مباشراً وسريعاً لمطار هيثرو وكاناري وارف.

أفخم الوجهات السكنية
تتحدث كاثرين هيرسيل قائلة: "إن إعادة إحياء برج "سنتر بوينت" سيحوله إلى أحد أفخم الوجهات السكنية في العالم، وسيتيح للقطريين بيتاً ثانياً في قلب لندن بعيداً عن موطنهم الأم. وفي ظل الاستثمارات البارزة والضخمة التي تمتلكها قطر في لندن، واستحواذها على ممتلكات شهيرة كمتاجر هارودز الفاخرة وحي الأعمال في كاناري وارف، فنحن متأكدون من أن الشقق السكنية الجديدة ستحظى باهتمام المستثمرين القطريين".
وتستطرد كاثرين: "بدأت الماكنتر مشروعها لتحويل البرج في يناير 2015، وسيحتوي عند الانتهاء منه على 82 شقة سكنية و"بنتهاوس" تتراوح مساحاتها ما بين غرفة نوم واحدة إلى 5 غرف دوبلكس، إلى جانب إضافة العديد من المرافق الجديدة كالمتاجر والمطاعم والمساحات المفتوحة، لتصنع بذلك وجهةً جديدة في قلب لندن تطل شرفاتها على ميدان عام في الهواء الطلق.

البرج يجسد روعة العمارة اللندنية
توضح كاثرين بأنه "لإضافة مزيد من الإبداع على خطة التطوير، سينسدل على المبنى المُدرَج على لائحة المباني المحمية نسبة لقيمتها المعمارية أثناء مرحلة تطويره غطاءً يزدان برسومات مستلهمة من البرج الأيوني صممتها إيلي كيشيموتو، أحد أشهر شركات الموضة العالمية التي تحتل تصميماتها حضوراً بارزاً على منصات عرض الأزياء لأشهر الصيحات مثل لويس فيتون وألكسندر مكوسن.وتبرز هذه الرسومات التصميم الستيني البديع لهذا المبنى ووهجه المعماري، وسيحتاج البرج 6 شهور لتغطيته بهذا التصميم و6 شهور لإزالته".
وأكدت كاثرين هيرسيل قائلة: "يعد سنتر بوينت من أشهر المعالم اللندنية المدهشة وإعادة تطويرنا الحالي له سيرتقي به إلى أعلى المعايير، ويبث الحياة فيه، ويحوله إلى أحد أكثر الجهات المفضّلة التي تتميز بإطلالات لا مثيل لها، هناك اهتمام بالبرج من قبل المشترين من جميع أنحاء العالم، بما فيهم القطريين، ويسرنا أن نكون هنا في الدوحة لنقدم للمستثمرين القطريين فرصة لامتلاك جزء من تاريخ العمارة اللندنية".

معلومات عن المشروع                                               
جدير بالذكر أن شركة المقاولات بروكفيلد ملتيبليكس بدأت العمل في الموقع بتاريخ 26 يناير 2015، ومن المزمع     أن تنتهي الأعمال في الربع الثاني من العام 2017.
قضي الخطة بإعادة تطوير المبنى الأسطوري بالكامل، بما في ذلك واجهته الشهيرة. حصلت كافة التغييرات على موافقة مجلس كامدن، وتلقت دعم مؤسسة التراث الإنجليزي، وسيتم تنفيذها مع مراعاة أقصى درجات الاحترام لتاريخ المبنى الأصلي. جدير بالذكر أنّه وبسبب هيكل المبنى وموقعه الفريد مع وجود محطة كروسريل الجديدة عند قاعدته، سيتم نصب السقالات على مراحل للحفاظ على توازن الثقل.
تعمل ألمكنتار بشكل وثيق مع شركاء عدة من ضمنهم هيئة النقل في لندن، ومجلسَي كامدن ووستمنستر، على خطط تهدف لتحويل المنطقة المحيطة إلى ساحة للمشاة، من شأنها تمكين اللندنيين والزوار والسكان من الاستمتاع بهذه الوجهة الفريدة، فضلاً عن الربط بين شارع أكسفورد، وسوهو وكوفنت غاردن.
سيسهّل مشروع كروسريل وصول الناس إلى الموقع أكثر من أي وقت مضى. كما أنّ المواصلات السريعة بين مطار هيثرو وويست إند، فضلاً عن توسيع محطة شراع توتنهام كورت، ستجعل من سنتر بوينت أكثر وجهة يقصدها زوار جدد من أنحاء العالم في العاصمة، مما يرسّخ الموقع الجغرافي والرمزي لسنتر بوينت بصفته مركز وسط لندن.