لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 25 May 2014 06:24 AM

حجم الخط

- Aa +

صندوق التنمية العقارية السعودي يجتمع بالبنوك لتحديد آلية عمل التمويل الإضافي

صندوق التنمية العقارية يلتقي غداً بالبنوك لتحديد آلية بدء عمل التمويل الإضافي.

صندوق التنمية العقارية السعودي يجتمع بالبنوك لتحديد آلية عمل التمويل الإضافي

يعقد صندوق التنمية العقارية السعودي غد الاثنين اجتماعاً مطولاً مع المنشآت المالية من بنوك وشركات تمويل عقاري متخصصة لتحديد آلية بدء عمل برنامج التمويل الإضافي والتاريخ المحدد لبدء عمل كل تطبيق من تطبيقاته والأشخاص المفوضين من كل بنك وشركة للتواصل مع المواطنين لتقديم الخدمة لهم بكل يسر وسهولة.

 

وقالت صحيفة "الرياض" السعودية إن الشركات والبنوك لا تزال في بحث دائم بخصوص تحديد نوعية المنتج التمويلي الذي يتناسب مع التمويل الإضافي للمواطنين من حيث اختيار منتج (الايجارة) الذي تم العمل به خلال الفترة التجريبية لطرح المنتج، أو (المرابحة) الذي تفضله المنشآت التمويلية، ولكن يصعب التوسع فيه، خاصة على فترات تمويل طويلة تمتد إلى 20 أو 25 سنة؛ بسبب غياب مصادر التمويل طويلة الأجل.

 

وكان وزير الإسكان السعودي، رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية العقارية شويش بن سعود الضويحي قد أعلن، مؤخراً، برنامج التمويل الإضافي مع المنشآت التمويلية، لتمويل شراء الأراضي للمستحقين لقروض الصندوق، سواءً من الذين أعلنت أسماؤهم، ويبلغ عددهم أكثر من 120 ألف مستحق، أو من الدفعات الجديدة التي يعلن عنها الصندوق تباعاً، وآخرها ما أعلن عنه الصندوق، يوم 14 مايو/أيار الماضي، بالموافقة على إصدار دفعة من القروض العقارية تضم 11 ألف قرض.

 

وقالت صحيفة "الرياض" اليومية إن منتج المرابحة في التمويل العقاري يعتبر عقد بيع بين الممول (البنك) والمتمول (المستفيد) تتحول إلى دين في ذمة المستفيد بثمن معلوم، وخلال فترة زمنية طويلة، ولذلك فإن الممول يحتاج إلى (مصدر تمويل) مماثل، وهو الدور الذي يجب أن تقوم به (الشركة السعودية لإعادة التمويل) وتوفير تمويل بتكلفة معروفة.

 

وأوضحت "إذا كانت تكلفة التمويل على البنك (5 بالمئة) فإن شركة السعودية لإعادة التمويل تقوم بشراء محفظة البنك، وطرح هذه المحفظة في السوق الثانوية على هيئة صكوك للمستثمرين بنسبة 4 بالمئة كعائد، ويحصل البنك على 1 بالمئة وبذلك يستطيع توفير سيولة جديدة للقيام بالإقراض والتوسع في سوق التمويل العقاري الذي بلغ العام الفائت حوالي 16 مليار ريال".