لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Feb 2014 09:37 AM

حجم الخط

- Aa +

2238 وسيط عقاري يعمل في سوق دبي العقاري

كشف تقرير صادر عن عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي مؤخراً أن عدد الوسطاء العقاريين في دبي خلال العام الماضي 2013، بلغ 2238 وسيطاً من مختلف الجنسيات فيما بلغت نسبة النساء  21 % مقارنة بالرجال79 %

2238  وسيط عقاري يعمل في سوق دبي العقاري
يوسف السيد الهاشمي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري

كشف تقرير صادر عن عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي مؤخراً أن عدد الوسطاء العقاريين في دبي خلال العام الماضي 2013، بلغ 2238 وسيطاً من مختلف الجنسيات.

 وأظهر التقرير تصدر الاماراتيين يليهم الباكستانيين ثانيا والهنود ثالثا في قطاع الوساط العقارية بدبي

وقال يوسف السيد الهاشمي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري الذراع التنظيمة لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: "إن تنوع جنسيات العاملين في مجال الوساطة العقارية يؤكد على العديد من الحقائق، ومنها جاذبية هذا النشاط والثقة التي يشعر بها الوسطاء للعمل فيه، خاصة وأنهم يدركون وجود تشريعات وقوانين تضمن الحقوق لكافة المتعاملين في السوق بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

ويظهر التقرير ذاته أن مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة استحوذوا على النسبة الأكبر من إجمالي عدد الوسطاء، حيث بلغ عددهم 621 وسيطاً، أي بنسبة قدرها 28 بالمئة تقريباًوجاء بالمركز الثانية الجنسية الباكستانية وبلغ عددهم 340 وسيط  واحتلت الجنسية الهندية المركز الثالث 336  وسيط وبلغ عدد البريطانيين العاملين في مجال الوسطاة العقارية 177 وسيط اما  الوسطاء من الجنسية المصرية  فبلغوا 134. كما تبيّن وجود نشاط ملحوظ لمجموعة من الجنسيات في هذا المجال وكان من أبرزها والفلبين وإيران وروسيا وأوزبكستان على التوالي.

وأظهر التقرير أيضاً وجود نشاط مرتفع للمرأة كوسيط عقاري في السوق، إذ بلغ عدد النساء اللواتي يعملن في هذا المجال 468 امرأة مقارنة مع الرجال البالغ عددهم 1770، أي أنهن استحوذن على نسبة لا بأس بها بلغت قرابة 21 %وبلغت نسبة الرجال 79 % من إجمالي العدد الكلي للوسطاء.

ويضيف الهاشمي معلقاً على هذه النتائج: "إن النجاح الذي تحرزه المرأة في هذا النشاط يعود إلى شفافية السوق وتنظيمه، الأمر الذي يساعدها على العمل في بيئة آمنة خالية من أي مخاطر تذكر. وعلاوة على ذلك، يمكن للجميع من النساء والرجال على حد سواء تحقيق عوائد مجزية مقابل العمل الذي يقومون به والصفقات التي يبرمونها، لأن الأجواء الإيجابية المدعومة بالتفاؤل تجذب أعداداً متزايدة من الوسطاء من الجنسين".

وتجدر الإشارة إلى أن حجم إجمالي النشاط في السوق للعام الماضي بلغ أكثر من 236مليار درهم، ويمكن للوسطاء التعامل مع مختلف الصفقات العقارية المتنوعة التي تشمل كافة عمليات البيع والمبايعات للوحدات العقارية المتنوعة للأراضي والوحدات والمباني.