لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 14 Dec 2014 05:43 PM

حجم الخط

- Aa +

انخفاض مبيعات الفيلات في السعودية إلى أدنى مستوى منذ عقود

الفيلات في السعودية تنخفض مبيعاتها إلى مستوى غير مسبوق منذ عشرات السنوات.

انخفاض مبيعات الفيلات في السعودية إلى أدنى مستوى منذ عقود

أظهر مؤشر العدل العقاري انخفاضاً كبيراً خلال الأشهر الأخيرة في الطلب على الفيلات السكنية في المملكة العربية السعودية وهو انخفاض لم يسبق له مثيل منذ سنوات.

 

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية إن مؤشر العدل العقاري أظهر انخفاضاً كبيراً لم يسبق له مثيل من ناحية نسبة الانخفاض منذ أزمة حرب الخليج، بحسب تأكيدات متعاملين، حيث انخفض الطلب الذي انعكس على مبيعات هذا النوع من البنايات التي بدأت الدخول في صيام تام عن عمليات البيع والشراء، في وقت كان من المتوقع أن تشهد فيه فورة في المبيعات نتيجة ارتفاع الرغبة في الشراء، إلا أن الواقع أتى عكس ذلك، حيث أكد عقاريون أن لائحة مؤسسة النقد السعودي (البنك المركزي) أغلقت جميع المنافذ، وتشددت في منح القروض العقارية التي انعكست بشكل مباشر على الطلب.

 

ويتضح جلياً أيضاً انخفاض الأفرع العقارية الأخرى، إلا أنها لم تصل بعد لمرحلة الانخفاض الكبير الذي لم يسبق له تحقيقه منذ تسع سنوات، بحسب المؤشر العقاري للعدل السعودية، وهي نسبة كبيرة قصمت الحركة العقارية محلياً، إلا أنها قد تلقي بظلالها إيجاباً على الأسعار نحو الانخفاض بحسب شريحة كبيرة من المهتمين الذين أكدوا ذلك، رغم اختلاف قلة من العقاريين على هذا الرأي.

 

وحول الأسباب التي أدت إلى هذا الانخفاض، أكد فهد الموسوي وهو مدير شركة عقارية قابضة، لصحيفة "الشرق الأوسط" اليومية  أن لائحة مؤسسة النقد السعودي (ساما) التي تشترط وجود الدفعة الأولى المقدرة بـ30 بالمئة كان لها الأثر العظيم في ذلك، حيث إن السواد الأعظم من المشترين لا يمتلكون مبلغ الفيلا أو العقار كاملاً، في ظل ارتفاع الأسعار بشكل عام، مما يعني أن وجود الدفعة يعني وجود عقبة كبيرة لا يستطيع الكثير تجاوزها، وهي نتيجة طبيعية لانخفاض الطلب، متوقعاً أن تشهد السوق انخفاضات أكبر، فكلما تقادم الوقت زادت صعوبة تملك العقار.

 

وسجلت مبيعات العقارات السكنية تراجعها، للأسبوع الثالث على التوالي، مسجلة نسبة انخفاض بلغت 1.5 بالمئة، لتستقر عند مستوى 6110 عقارات مبيعة خلال الأسبوع، أتى هذا التراجع في أعداد العقارات المبيعة للقطاع السكني متأثراً بالتراجع الأسبوعي، الذي شمل جميع أنواع العقارات السكنية، عدا قطع الأراضي التي سجلت ارتفاعاً أسبوعياً طفيفاً لم تتجاوز نسبته 0.4 بالمئة، مقابل تراجع كل من الأراضي الزراعية بنسبة 24.1 بالمئة، والبيوت السكنية بنسبة 11.9 بالمئة، والشقق السكنية بنسبة 3.0 بالمئة، والعمائر السكنية بنسبة 42.5 بالمئة، والفيلات السكنية بنسبة 34.8 بالمئة.