لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 9 May 2013 09:50 AM

حجم الخط

- Aa +

صندوق التنمية العقاري السعودي يستمر في صرف القروض ويعطي الأولوية لملاك الأراضي المسجلين إلكترونياً

صندوق التنمية العقاري السعودي سيستمر في صرف القروض العقارية لمن هم على قائمة الانتظار ممن يملكون أراضي وسبق أن تقدموا لفروع الصندوق والبالغ عددهم أكثر من 500 ألف مواطن.

صندوق التنمية العقاري السعودي يستمر في صرف القروض ويعطي الأولوية لملاك الأراضي المسجلين إلكترونياً
تعاني السعودية من أزمة إسكان وتسعى الرياض إلى حلها.

قالت صحيفة سعودية اليوم الخميس إن صندوق التنمية العقاري في السعودية سيستمر في صرف القروض العقارية لمن هم على قائمة الانتظار ممن يملكون أراضي وسبق أن تقدموا لفروع الصندوق والبالغ عددهم أكثر من 500 ألف مواطن وأن غيرهم من هم في القائمة السابقة ممن يملكون أرضاً ولم يصدر بشأنهم أي قرار يحيلهم إلى التنظيم الجديد.

 

ونقلت صحيفة "المدينة" اليومية عن مصدر، وصفته بـ "مطلع"، قوله إن المتقدمين بطلب قروض في الصندوق من خلال الموقع الإلكتروني والذين يصل عددهم نحو 1.8 مليون مواطن سيكون لهم أولوية كذلك عن غيرهم في حال تملكهم أرضاً، بينما من ليس لديه أرض فإنه سيتم إخضاعه إلى آلية الاستحقاق لدى وزارة الإسكان.

 

وقال المصدر -دون أن تكشف الصحيفة اسمه- إن صندوق التنمية العقاري يقوم بالصرف حسب قائمة الانتظار، وسيستمر في صرف القروض كذلك للذين بدأوا في بناء مساكنهم، وجاء دورهم في الصرف، أو المسجلين عن طريق النظام الإلكتروني.

 

وأضاف إن الصندوق لم يغير شيئاً في فترة الانتظار حتى الوقت الحالي، حيث يتوقع أن يتم الصرف للمنتظرين خلال الفترة بين 8-10 سنوات، في حين أن وزارة الإسكان تعكف حالياً على تأمين البنية التحتية لتوفير المواقع لبناء المساكن عليها.

 

وقالت صحيفة "المدينة" إن وزير الإسكان السعودي شويش الضويحي، كان قد توقع في لقاء إعلامي سابق، أن يتم بدء تفعيل قرار"أرض وقرض" خلال عام بعد الانتهاء من آلية الاستحقاق وتهيئة البنية التحتية في المواقع التي تسلمتها الوزارة، وقال إنه سيتم النظر في عامل الزمن والمنتظرين من المتقدمين للحصول على منح أو طلبات مساكن أو قروض عقارية، ولكنه لفت إلى أن الأصل في توزيع الأراضي والقروض سيتم وفق آلية الاستحقاق.

 

وأضافت إن وزارة الإسكان، تدرس أساليب عدة لتفعيل القرار، وتوفير المساكن للمواطنين بأسرع وقت ممكن، من بينها استهداف الأراضي البيضاء الموجودة داخل المدن والتي كلفت الدولة بصرف مبالغ طائلة عليها، وتحفيز أصحابها لاستثمارها لبناء وحدات سكنية عليها، أو فرض الرسوم عليها، وإعادة القروض الاستثمارية لتحفيز المستثمرين، بجانب تقديم حوافز اشتراطات تخطيط المدن أو السماح لهم بزيادة ارتفاعات البناء، مستبعداً في الوقت الراهن أن تلجأ وزارته إلى شراء تلك الأراضي، لأنها تهدف إلى تحقيق توازن في سوق الإسكان.

 

كما تدرس الوزارة عدة معايير للاستحقاق منها عمر رب الأسرة، وعدد أفراد الأسرة، والحالة الاجتماعية، والعائل، والدخل، وسيتم وضع وزن لكل عنصر من العناصر، ومن المتوقع أنه سيتم تطبيق معايير الاستحقاق وفق النقاط.

 

وتعاني السعودية أزمة إسكان كبيرة بسبب نمو سريع للسكان، وتدفق للعمال الأجانب الوافدين إلى المملكة، مع تنفيذها خطة إنفاق على البنية التحتية  بقيمة 580 مليار ريال.