لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 20 May 2013 08:59 AM

حجم الخط

- Aa +

تسليم منح سكنية لـ 1.3 مليون سعودي مسجل في قوائم الانتظار.. قريباً

أعلنت الرياض عن وجود أكثر من 1.3 مليون طلب مسجل للحصول على منح الأراضي السكنية في قوائم الانتظار والمزمع تسليمها لوزارة الإسكان قريباً بعد صدور قرار الملك عبد الله بن عبد العزيز الأخير حول "أزمة الإسكان" في السعودية.  

تسليم منح سكنية لـ 1.3 مليون سعودي مسجل في قوائم الانتظار.. قريباً
أعلنت الرياض وجود 1.3 مليون طلب مسجل للحصول على منح الأراضي السكنية في قوائم الانتظار.

أعلنت الرياض عن وجود أكثر من 1.3 مليون طلب مسجل للحصول على منح الأراضي السكنية في قوائم الانتظار والمزمع تسليمها لوزارة الإسكان قريباً.

 

وأكدت وزارة الشؤون البلدية والقروية، في بيان، أنه يجري العمل حالياً على مراجعة جميع بيانات أصحاب طلبات المنح المسجلة في قوائم الانتظار، وذلك بموجب بيانات الهوية الوطنية وأرقام حفائظ النفوس؛ للتأكد من صحتها قبل تسليمها لوزارة الإسكان خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

 

وقال مدير الإدارة العامة للمنح في وزارة الشؤون البلدية والقروية محمد الحمد إن وزير الشؤون البلدية والقروية أصدر أمس الأحد قراراً بتشكيل لجنة تضم وكيل الوزارة لتخطيط المدن، ووكيل الوزارة للأراضي والمساحة، ومسؤولين في وزارة الإسكان لتسهيل عملية تسليم مخططات المنح لوزارة الإسكان، مشيراً إلى أنه تم التعميم على كل الأمانات بتزويد اللجنة بمخططات المنح في جميع المناطق والمحافظات لإجراء عملية الحصر اللازمة ومن ثم تسليم هذه المخططات لوزارة الإسكان.

 

وعن إجراءات التعامل مع الأشخاص الذين تسلموا أراضي المنح السكنية أو صدرت لهم قرارات تسليم قبيل صدور أمر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في أبريل/نيسان الماضي، أكد "الحمد" أن جميع الذين تسلموا منحاً سكنية قبل منتصف العام الحالي سيستكملون الإجراءات الخاصة بالتراخيص والبناء وفق اللوائح المقررة، موضحاً إن أصحاب الطلبات المسجلة في قوائم الانتظار ولم يتسلموا المنح، ستتم إحالتهم إلى وزارة الإسكان بعد التأكد من صحة بياناتهم.

 

وأصدر الملك عبد الله قراره يوم 16 ابريل/نيسان الماضي لتوفير السكن، داعمة لجهود وزارة الإسكان لتنظيم آلية التمكين الإسكاني، في ظل ازدواجية هذا التمكين بين وزارة الشؤون البلدية التي تمنح الأراضي -غير المطورة- خاصة في المدن الكبرى، وبين وزارة الإسكان التي تتولى تشييد المساكن، ومنح القروض عن طريق صندوق التنمية العقارية. وتضمن القرار "إيقاف منح البلديات وتحويلها إلى وزارة الإسكان"، و"تحويل مخططات وزارة البلدية المعتمدة إلى وزارة الإسكان لتنفيذ البنية التحتية وتوزيعها".

 

وتعاني السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- من أزمة إسكان كبيرة بسبب نمو سريع للسكان، وتدفق للعمال الأجانب الوافدين إلى المملكة، مع تنفيذها خطة إنفاق على البنية التحتية  بقيمة 580 مليار ريال.

 

وفي خطوة للتغلب على مشكلة نقص المعروض السكني في البلاد، كان الملك عبد الله قد أمر بتأسيس وزارة للإسكان في مارس/آذار 2011، ورفع قروض صندوق التنمية العقارية إلى 500 ألف ريال من 300 ألف كما أمر بتخصيص 250 مليار ريال لبناء 500 ألف وحدة سكنية خلال خمس سنوات.