لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 22 Aug 2013 10:14 AM

حجم الخط

- Aa +

2.6 مليون سعودي على قوائم الانتظار للحصول على مسكن

كشف وكيل وزارة الإسكان السعودية للدراسات والبحوث المهندس محمد الزميع، عن انتهاء إدارته من رفع آلية الاستحقاق لتسليم المنازل للمواطنين إلى الجهات المختصة لإقرارها واعتمادها بعد المراجعة والتدقيق وفقا للإجراءات النظامية، مشيرا إلى أن وزارة الإسكان أنهت جميع الاستعدادات الفنية من ناحية أولوية التسليم للمواطنين إلكترونيا.

2.6 مليون سعودي على قوائم الانتظار للحصول على مسكن

كشف وكيل وزارة الإسكان السعودية للدراسات والبحوث المهندس محمد الزميع، عن انتهاء إدارته من رفع آلية الاستحقاق لتسليم المنازل للمواطنين إلى الجهات المختصة لإقرارها واعتمادها بعد المراجعة والتدقيق وفقا للإجراءات النظامية، مشيرا إلى أن وزارة الإسكان أنهت جميع الاستعدادات الفنية من ناحية أولوية التسليم للمواطنين إلكترونيا.


وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، لم يفصح الزميع في تصريحاته عن جدول زمني محدد لإقرار آلية الاستحقاق مؤكدا في الوقت نفسه أنها سترى النور خلال الفترة القليلة المقبلة، مرجعا ذلك إلى تداخل عدد من الجهات الرسمية في اعتماد آلية الاستحقاق، الأمر الذي اعتبره أحد العوامل في صعوبة تحديد زمن مقترح لاعتماد آلية المستحقين للمنازل من المواطنين. 

 

وأوضح الزميع، أن قوائم الانتظار المسجلة لدى الوزارة حاليا تفوق 2.6 مليون متقدم، وأن أكثر من 500 ألف مواطن من المتقدمين السابقين، كانوا قد رفعوا طلبهم إلى صندوق التنمية العقاري بشرط الأرض، وهو النظام المعمول به سابقا، بالإضافة إلى 2.1 مليون مواطن تقدموا عن طريق النظام الجديد، مبينا أن مبلغ الـ250 مليار ريال الذي تم رصده سيغطي 500 ألف وحدة سكنية فقط. 

 

وقال (عدد المتقدمين على المنح يفوق الميزانيات المرصودة، باعتبار أنه لو تم احتساب العدد كاملا سيحتاجون إلى (1.5 تريليون ريال) لتغطيتهم بالكامل، لذلك ستعمل آلية الاستحقاق على ذهاب هذا الدعم للمستحقين، بحيث يكونون في مقدمة القائمة وليس في اخرها، بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب، حيث سيتم اعتماد نظام (النقاط) في آلية التسليم وفق شروط أساسية مستهدفة بالدرجة الأولى الأسر التي لا تملك مسكنا أصلا وليس الفرد، يليهم المتقدمون الذين لا يملكون سكنا مناسبا ثم ذوو الإعاقة والأرامل).