لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Jul 2012 11:10 AM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاعات طفيفة في إيجارات الشقق السكنية بدبي

ارتفع متوسط إيجار الشقق بالأحياء السكنية في دبي بنسبة 2%، خلال الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بالربع الأول من ذات العام، بحسب تقرير صادر عن سي بي آر إي للبحوث والاستشارات العالمية.

ارتفاعات طفيفة في إيجارات الشقق السكنية بدبي

أشار التقرير إلى وجود ارتفاع ملحوظ في معنويات كل من المالكين والمستثمرين، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع مقنن في أسعار بعض العقارات التي تحظى بوضع جيد.

وشهدت المناطق التي تحظى بشعبية مثل الروضة، ووسط المدينة دبي، وتيكوم زيادة في المتوسط بنسب تراوحت بين 5 و8%.

وأشار التقرير كذلك إلى استمرار ارتفاع معدلات الإشغال، مؤكدا أن محدودية المعروض الجديد وتوافر المرافق ووسائل الراحة جعلت من هذه المواقع نقطة جذب للمستأجرين.

فيما لا تزال المناطق الجديدة تحت وطأة الأداء المنخفض، حيث شهدت معدلات الإيجار في المواقع الناشئة مثل قرية جميرا على سبيل المثال انخفاضا بنسبة 5% خلال الربع الثاني، في حين بقيت مواقع أخرى على حالها إلى حد كبير، مثل مدينة دبي الرياضية، وموتور سيتي، والمدينة العالمية للإنتاج الإعلامي، ومنطقة الخليج التجاري.

بينما لا تزال معدلات إيجارات الفلل قوية نظرا لمحدودية العرض، مع ارتفاع بواقع 2% خلال الربع الثاني، ليصبح متوسط معدل النمو خلال النصف الأول من العام 5%، وكانت وحدات الفلل المكونة من غرفتين إلى أربع غرف هي الأكثر عرضة للنمو.

وأضاف التقرير ان على الرغم من وجود مشاريع فلل كبرى قيد الإنشاء من التي يتوقع دخولها إلى السوق تدريجيا خلال الأشهر المقبلة، إلا أنه من غير المرجح أن يكون لهذا العرض الجديد تأثير كبير على الإيجار ومعدلات الإشغال في المواقع الراسخة، ومع ذلك قد تشهد مجمعات الفلل الصغيرة والناشئة بادئ الأمر زيادة في العروض التنافسية كمحاولة من المستثمرين لتجنب فترات الفراغ التي ترافق الإمدادات الجديدة.

وفيما يتعلق بسوق المكاتب، أوضح التقرير أن معدلات إيجار المكاتب الرئيسية خلال الربع الثاني تراوحت بين 970 و2040 درهما لكل متر مربع سنويا، وهو ما يعكس اتساع الانحراف عن معدلات الإيجار في المناطق التجارية المركزية عند المقارنة مع الربع السابق، فيما ظل المتوسط العام للمعدلات دون تغيير إلى حد كبير عند 1500 درهم للمتر المربع سنويا.

ويعود هذا التباين في الإيجارات إلى حد كبير إلى عمليات إعادة الانتقال من العقارات الأقدم إلى الأحدث في المناطق التجارية المركزية ما أجبر الملاك على خفض الإيجارات عند إعادتها مرة أخرى إلى السوق بعد إخلائها.حسب ما ورد في صحيفة الاتحاد

وأوضح التقرير أن السوق الثانوية، لا تزال تحت وطأة المزيد من الضغوط بسبب ظهور الإمدادات الجديدة والآثار السلبية التي ترتبت من أملاك الوحدات التي تعاني منها أغلب المناطق السكنية الناشئة مثل الخليج التجاري.

وتتراوح معدلات الإيجار في السوق الثانوية الآن بين 590 إلى 1400 درهما لكل متر مربع سنويا، مع كون أعلى إيجارات هذه الفئة في المباني منطقة تيكوم التي تديرها سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام، بينما ظهرت أدنى معدلات الإيجار للفئة في مناطق مثل أبراج بحيرات جميرا والخليج التجاري والمناطق الثانوية من تيكوم.

وتوقع التقرير أن تحافظ سوق المعاملات السكنية على مكانتها الإيجابية خلال الفترة المتبقية من السنة، ومع ذلك، قد يكون حجم المعاملات أكثر تقييدا في الربع الثالث بسبب التباطؤ المعتاد خلال فصل الصيف وشهر رمضان حيث تبقى الأسواق في منطقة الشرق الأوسط هادئة، كما يتوقع بقاء معدلات الإيجار للمكاتب الرئيسية في وضع مستقر نسبيا خلال النصف الثاني من السنة.