لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 Jul 2012 04:24 AM

حجم الخط

- Aa +

مكاتب شاغرة في أعلى برج في العالم.. برج خليفة

يدفع السائح 400 درهم مقابل الصعود إلى الطابق 124 ومشاهدة مناظر تطل على الصحراء وقد يحالفه الحظ لالتقاط صورة من الطابق الشهير الذي صورت فيه مشاهد من فيلم مهمة مستحيلة.

مكاتب شاغرة في أعلى برج في العالم.. برج خليفة

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس الأحد تقريراً يتحدث عن وجود مكاتب شاغرة في أعلى برج في العالم وهو برج خليفة في إمارة دبي.

 

وقال التقرير إن اسم المبنى الأطول في العالم تغير من "برج دبي" إلى "برج خلفية" قبيل افتتاحه في يناير/كانون الثاني 2010، وذلك في بادرة من حكام دبي تقديراً لإمارة أبوظبي التي منحتها مساعدات مالية قدرت بحوالي 20 مليار دولار أمريكي لسداد الديون.

 

وكان ذلك بعد أسابيع فقط من الأزمة المالية التي عصفت بإمارة دبي وهو توقيت سيء نوعاً ما لتدشين البرج الذي يبلغ ارتفاعه 828 متراً.

 

وقالت بي بي سي إنه في الوقت الحالي عادة ما يكون الفندق محجوزاً بالكامل مع توافد رواد من دول الخليج الغنية بالنفط ومناطق أخرى في العالم.

 

ويدفع السائح نحو 400 درهم إماراتي وهو ما يعادل 108 دولارات مقابل الصعود إلى الطابق 124 ومشاهدة مناظر تطل على الصحراء وربما يحالفه الحظ لالتقاط صورة من الطابق الشهير الذي التقطت فيه أحد أشهر مشاهد آخر سلسلة أفلام "مهمة مستحيلة" التي يقوم ببطولتها النجم توم كروز.

 

وبالرغم من حالة الركود التي أصابت المبنى الأكثر شهرة في دبي، بلغت نسبة إشغال الشقق الفارهة فيه نحو 80 في المئة وارتفعت أسعارها بنسبة 10 في المئة خلال العام الماضي.

 

ولكن الوضع يبدو مختلفاً نسبياً بالنسبة للمكاتب الموجودة بالبرج.

 

وفي الوقت الذي لم تصدر شركة "إعمار" العقارية، التي نفذت مشروع برج خليفة، أرقاماً رسمية، يقول خبراء في قطاع العقارات إن ثلثي عدد المكاتب في البرج وتشغل نحو 20 طابقاً لا زالت شاغرة على الرغم من أن كافة المكاتب بيعت قبل الانتهاء من بناء البرج.

 

أسباب عملية

 

ووفقاً لبي بي سي، قال آلان روبرتسون، الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط بشركة "جونز لانغ لاسال" المتخصصة في الأسواق العقارية،إن هناك أسباباً عملية وراء الإحجام عن شغل هذه المكاتب ومنها تكلفة الإيجار التي تبلغ ضعف الإيجار في أي عقار جيد مماثل على بعد 50 ميلاً.

 

وذكر "روبرتسون" إن المساحات تجعل الشركات الكبرى في حاجة إلى عدة طوابق، وهو ما يعقد الأمر فكل طابق له مالك مختلف.

 

وأضاف إن بعض الشركات العالمية الكبرى مثل المصارف الكبرى لا ترى أنه من المناسب إنشاء مقرا لها في هذا البرج.

 

ويفضل بعض الملاك الاحتفاظ بالمكاتب حتى وإن كانت خالية من المستأجرين باعتبارها استثمار طويل الأجل أو إدراكا منهم بأن فرصة استعادة الأموال التي أنفقوها لشراء هذه المكاتب ضئيلة.

 

وهناك البعض الآخر الذي يفضل البيع، ففي الشهر الماضي قام أحد الملاك بطرح طابق في المبنى للبيع في موقع أمريكي الكتروني للمزادات مقابل 20 مليون درهم.

 

وتتوقع مجموعة "إل إف سي" التي تتولي عملية التسويق طرح المزيد من الطوابق المكتبية بالبرج خلال العام المقبل.

 

استعادة الثقة

 

تقول "بي بي سي" إن مشكلة المكاتب الشاغرة لا تنحصر في برج خليفة وحده، إذ تبلغ نسبة المكاتب الشاغرة في دبي نحو 35 في المئة، بحسب ما ورد في تقرير هذا الأسبوع صادر عن "جونز لانغ لاسال".

 

ووفقاً للتقرير، هذه النسبة تخفي قدر كبير من التفاوت إذ أن الطلب على بعض المشروعات كبير فيما تعاني مشروعات لجذب المشترين والمستأجرين.

 

وتوجد على بعد مئات قليلة من الأمتار من "برج خليفة" أحد هذه المشروعات المتعثرة.

 

وكانت المنشورات الدعائية لمنطقة "الخليج التجاري" تقول إنها ستصبح منطقة سكنية وتجارية "بحجم مانهاتن" وتضم 80 برجاً.

 

ولكن وتيرة العمل في المشروع أصبحت بطيئة وكثيراً ما تتوقف بسبب الأزمة المالية.

 

وتقول شركة "مجموعة دبي للعقارات" وهي شركة تابعة لـ "دبي القابضة"، إنه باستعادة الثقة في السوق ستستأنف الشركة العمل في كافة مشروعاتها الكبرى التي توقفت أو أرجئت خلال الأزمة المالية ومنها "الخليج التجاري".