لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 20 Jul 2012 11:47 AM

حجم الخط

- Aa +

متوسط قيمة بناء منزل في السعودية "يعادل دخل الفرد لمدة 10 سنوات"

قال مستشار اقتصادي إن مشكلة تملك السعوديين لمساكن ليست في قلة مصادر التمويل إنما سببها هو أن متوسط قيمة بناء منزل يعادل دخل المواطن السعودي لمدة 10 سنوات.

متوسط قيمة بناء منزل في السعودية "يعادل دخل الفرد لمدة 10 سنوات"
بحسب المستشار الاقتصادي فإن متوسط قيمة بناء منزل في السعودية يعادل دخل الفرد لـ10 سنوات.

نقلت صحيفة "الرياض" السعودية اليوم الجمعة عن المستشار الاقتصادي فادي عبدالله العجاجي قوله إن مشكلة تملك السعوديين لمساكنهم ليست في قلة مصادر التمويل بقدر ما هي ناشئة عن التفاوت الكبير بين تكاليف بناء المنزل والمستوى العام للدخل الفردي.

 

وتعاني السعودية -أكبر اقتصاد عربي- من أزمة إسكان متفاقمة. وتؤكد تقارير بأن 78 في المئة من السعوديين لا يمتلكون مساكن خاصة بهم بل يعيشون في شقق مستأجرة، في مقابل 22 في المئة فقط يمتلكون منازل خاصة مما يدل على أزمة سكنية تواجه الشعب السعودي.

 

وبحسب صحيفة "الرياض" اليومية، قال "العجاجي" إن متوسط قيمة المنزل في الولايات المتحدة يعادل متوسط الدخل الفردي لمدة ثلاث سنوات تقريباً، وفي الصين أربع سنوات تقريباً، في حين متوسط قيمة المنزل في السعودية يعادل متوسط دخل الفرد لمدة عشر سنوات "وبالتالي لن تكون المنظومة المالية كالعصا السحرية التي تحل مشكلة الإسكان في المملكة. بل لابد أن يتزامن إقرارها مع مجموعة من القرارات والإجراءات والأنظمة المكملة لها لتخفيف حدة ارتفاعات أسعار العقار وتكاليف البناء في المملكة".

 

وأضاف "العجاجي" إن العائق الحقيقي أمام المنظومة المالية لتنظيم السوق العقارية السعودية يكمن في عاملين رئيسين هما: ارتفاع أسعار العقار قياساً بمستوى الدخل، وانخفاض مستوى الادخار عند معظم الأفراد، فمعظم الأفراد واقعين في مصيدة القروض الاستهلاكية لأغراض غير مبررة من الناحية الاقتصادية، بل إن البعض يقترض، ثم يفكر في الغرض من الاقتراض.

 

وأشار إلى أن هناك خشية من أن يُبالغ الأفراد في توقعاتهم بارتفاع أسعار العقار ويفرطوا في طلب قروض تدخلهم في مقامرات غير محسوبة العواقب.

 

وقال إن الفائدة ستنحصر من المنظومة المالية على الأفراد القادرين على إصلاح أوضاعهم المادية خلال السنوات القادمة وزيادة مدخراتهم إلى مستويات تفوق 30 بالمئة من قيمة المسكن الذي يرغبون في امتلاكه "مع التأكيد على أهمية إدراك الأفراد لطبيعة التزاماتهم القانونية قبل توقيع عقود التمويل العقاري، أو الإيجار التمويلي، أو الرهن العقاري".

 

وطالب "العجاجي" بتفعيل كود البناء الذي يوحد المواصفات الفنية للمنازل مثل أحجام النوافذ والأبواب التي تكلف عملية تصميمها لكل منزل الشيء الكثير. ومن القرارات تشجيع إنشاء المجمعات السكنية ووقف عمليات البناء العشوائية التي حولت معظم المواطنين إلى مقاولين، وكذلك نشر الوعي بين أفراد المجتمع ليتناسب تصميم المنزل مع احتياجات الأسرة الحالية والمستقبلية، ويكون في صالح تكاليف الإنشاء، والصيانة، والخدمات الأخرى كالكهرباء، والماء، وغيرها.

 

وإلى جانب النمو السكاني الذي تضاعف على مدى العشرين عاماً الماضية، هناك نحو 60 بالمئة من السعوديين دون سن الثلاثين يرغبون في الاستقلال بعيداً عن منازل أسرهم بعد الزواج.

 

ويتركز معظم الطلب على العقارات بين محدودي ومتوسطي الدخل والذين لا يتجاوز راتبهم ثمانية آلاف ريال ولا يستطيعون برواتبهم الصغيرة التأهل للحصول على قروض مصرفية لشراء المنازل وفي الوقت ذاته ينفقون جزءاً كبيراً من الدخل على الإيجارات التي من المتوقع أن ترتفع بين سبعة وعشرة بالمئة هذا العام.

 

ويقول محللون إن المملكة تحتاج لبناء نحو 275 ألف منزل جديد سنوياً على مدى السنوات الخمس المقبلة لتلبية الطلب على المساكن والذي يقدر عند نحو 1.65 مليون مسكن.