لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 14 Aug 2012 06:34 AM

حجم الخط

- Aa +

دبي: نظام إلكتروني للوسطاء العقاريين الشهر المقبل

تبدأ مؤسسة التنظيم العقاري في دبي الشهر المقبل بتطبيق إلزامية تسجيل جميع الوسطاء العقاريين في الإمارة إلكترونياً من خلال نظام «سمساري» بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.

دبي: نظام إلكتروني للوسطاء العقاريين الشهر المقبل

تبدأ مؤسسة التنظيم العقاري في دبي بتطبيق إلزامية تسجيل جميع الوسطاء العقاريين في الإمارة إلكترونياً من خلال نظام «سمساري» بحلول سبتمبر/أيلول المقبل، بهدف ضبط وتنظيم السوق العقاري والقضاء على ظاهرة الوسطاء غير المرخصين.

وقال المدير التنفيذي للمؤسسة، مروان بن غليطة في تصريحات لـصحيفة «الرؤية الاقتصادية»، إن إلزامية التطبيق تهدف إلى الحيلولة دون وقوع مشكلات كانت تحدث نتيجة غياب مثل هذا النظام.

وبين بن غليطة أنه تم منح فترة زمنية لجميع الوسطاء للتسجيل في هذا النظام قبل أن يتم الشروع في تطبيقه إلزامياً، مشيراً إلى أنه سيتم فرض غرامات بحق المخالف الرافض للتسجيل تبدأ من 50 ألف درهم، كما تتفاوت الغرامات حسب المخالفات التي يتم ارتكابها في هذا المجال.

وأضاف «إن الغرض من فرض هذه الإجراءات ليس الغرامات، وإنما إيجاد آلية تنظيمة للسوق، تضمن تنظيم سير العملية العقارية في دبي، والكشف عن المخالفات التي تترتب عليها». و«إن الجهات المعنية في الدائرة تمكنت من كشف حالة واحدة لشركة مزيفة، والتي تمكنت من القيام بعمليات كبيرة».

ورفض بن غليطة الإدلاء بأية معلومات إضافية مكتفياً بالقول إن التحقيقات مع هذه الشركة في مراحلها النهائية، وسيتم الإعلان عن كافة التفاصيل فور الانتهاء من الإجراءات المتعلقة بها.

وقلل بن غليطة بشكل كبير من الصعوبات التي يمكن أن تواجه تطبيق هذا النظام على نطاق واسع وبشكل إلزامي، مبيناً أنه جاء بطلب من الوسطاء العقاريين أنفسهم، وذلك لتفادي المشكلات التي كانت تحدث في فترات الطفرة العقارية.

وأكد أن الطلب على العقارات في دبي شهد نمواً ملحوظاً في الفترة الماضية من العام الجاري، ما يؤكد انتعاش السوق العقاري، منوهاً بأن الطلب تركز في المناطق الجاهزة، والتي تتمتع ببنية تحتية متكاملة مثل المارينا والـ «جي إل تي» والجميرا والنخلة، مادفع الملاك إلى طلب زيادات في الإيجارات وصلت إلى 5 بالمئة.

وسجل متوسط إيجار الشقق عبر الأحياء السكنية بحسب تقرير شركة الاستشارات العالمية «سي بي آر أي» نمواً بلغ 2 بالمئة بين الربعين الأول والثاني رغم كون هذا النمو لا يزال في المنطقة السلبية بالمقارنة على أساس سنوي.

كما أن المناطق الجاهزة تتحلى وبشكل واضح بمستويات أعلى لمعدلات التأجير، متفوقة بذلك على باقي نطاق السوق الأوسع، حيث شهدت المناطق التي تحظى بشعبية مثل الروضة، ووسط مدينة دبي، وتيكوم زيادة في المتوسط بنسب تراوحت بين 5 إلى 8 بالمئة في الربع الثاني مقارنة بالربع الأول، كما أن معدلات الإشغال في ارتفاع مستمر أيضاً.

واعتبر التقرير أن المناطق الجديدة لا تزال تحت وطأة الأداء المنخفض، حيث شهدت معدلات الإيجار في المواقع الناشئة مثل قرية جميرا على سبيل المثال انخفاضاً بنسبة 5 بالمئة في الربع الثاني، في حين بقيت مواقع أخرى على حالها إلى حد كبير، مثل مدينة دبي الرياضية، وموتور سيتي، والمدينة العالمية للإنتاج الإعلامي، ومنطقة الخليج التجاري.