لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 24 Oct 2011 03:16 AM

حجم الخط

- Aa +

"الضواحي للتطوير" مشروع رائد من "إعمار" لتوفير المسكن وفرص العمل

أعلنت شركة «إعمار العقارية» عن إطلاق شركة «الضواحي للتطوير» بهدف تلبية احتياجات قطاع واسع من المجتمع العربي، بمن فيهم الشباب، من خلال توفير مساكن تتلاءم وقدراتهم المادية ومتطلبات الحياة العصرية.

"الضواحي للتطوير" مشروع رائد من "إعمار" لتوفير المسكن وفرص العمل
الشركة تعمل على إنشاء وحدات سكنية عصرية

أعلنت شركة «إعمار العقارية» عن إطلاق شركة «الضواحي للتطوير» بهدف تلبية احتياجات قطاع واسع من المجتمع العربي، بمن فيهم الشباب، من خلال توفير مساكن تتلاءم وقدراتهم المادية ومتطلبات الحياة العصرية.

وقالت في بيان صحافي، ان الشركة الجديدة تعمل على إنشاء وحدات سكنية عصرية بأسعار مناسبة في أهم الأسواق الناشئة في العالم العربي، وتوفر وظائف وفرص لتنمية الأعمال في المجتمعات المحلية التي ستعمل فيها.

وأشارت إلى أن المرحلة الأولى من انطلاق «الضواحي للتطوير»، تركز على تلبية الطلب المتزايد في قطاع المساكن التي تجمع بين الجودة العالية والأسعار المناسبة في المنطقة، إذ تشير التقديرات إلى وجود نقص كبير في الوحدات السكنية يصل إلى أكثر من خمسة ملايين منزل في عدد من مدن المنطقة العربية.

ووفقا للإمارات اليوم، قال رئيس مجلس إدارة «إعمار العقارية» محمد علي العبار، ان الشركة حرصت على الإيفاء بوعودها وتسليمها في المواعيد المحددة في مختلف أنحاء العالم العربي، في الوقت الذي التركز على تطوير مشروعات فاخرة بأسعار مدروسة في القطاع العقاري، اذ تسعى «الضواحي للتطوير» إلى تقديم حلول مبتكرة في إدارة وتصميم وإنشاء المجمعات السكنية المتكاملة لمتوسطي الدخل في الوطن العربي.

وأضاف ان الشركة الجديدة ستستفيد بشكل كبير من الإمكانات والخبرات الاستثنائية التي تتمتع بها إعمار في توفير أكبر عدد ممكن من المشروعات السكنية المتوسطة، عبر استراتيجية تضمن توفير وحدات سكنية بأسعار مناسبة.

وأوضح العبار أن تركيز «الضواحي للتطوير» سيكون منصباً في المرحلة الأولى على مشروعات في أسواق الخليج، على أن تطلق عملياتها في المشرق العربي وأسواق أخرى في مراحل لاحقة، مشيرا الى انه مع تنامي الطبقة الوسطى في مدن المشرق العربي وشمال افريقيا، ستوفر الأسواق الناشئة فرص نمو كبرى لهذا القطاع من التطوير العقاري تحديداً، نظراً للاحتياجات وحجم الطلب المتوقع على المساكن المميزة في المنطقة.

وأضاف العبار انه متوقع أن يتضاعف عدد العائلات التي يزيد دخلها السنوي على 100 ألف درهم (نحو 25 ألف دولار) في المنطقة، ليصل إلى 28 مليون عائلة بحلول عام ،2025 ولا شك في أن هذه العائلات ستحتاج إلى مساكن لائقة مزودة بمرافق عصرية، تنسجم وأنماط الحياة التي يتطلعون إلى التمتع بها، ولن يكون القطاع العام قادراً على سد الفجوة في قطاع الإسكان متوسط الدخل على نطاق واسع في المنطقة، وهو ما دفعنا لإطلاق شركة «الضواحي للتطوير». وستكون مشروعات «الضواحي للتطوير» مجمعات عصرية متكاملة الخدمات، مزودة بمرافق عصرية متكاملة، وستتضمن مشروعاتها مؤسسات تعليمية ومراكز للرعاية الصحية ومساجد ومنافذ تجارية ومطاعم ومراكز اجتماعية ورياضية وترفيهية.

وأوضح العبار انه ستكون المشروعات الجديدة مكتفية ذاتياً ومزودة ببنية تحتية متكاملة، تتضمن شبكات الطرق التي تربط المجمعات ببعضها وبمختلف المناطق المحيطة بها، مشيرا الى ان مشروعات الشركة الجديدة توفر فرص عمل في قطاعي الإسكان والإنشاءات، عبر مقاربة تعتمد شعار «التعليم للتوظيف»، بما في ذلك أكاديميات متخصصة تقدم برامج تدريب مهني متكاملة للكوادر التي تعمل في مشروعات «الضواحي».