لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 20 Aug 2011 03:23 AM

حجم الخط

- Aa +

15% ارتفاع مبيعات الأراضي المفردة في السعودية

أكد عقاريون سعوديون أن هناك ارتفاعاً في الطلب تجاوز الـ15% على سوق الأراضي المفردة في المملكة.

15% ارتفاع مبيعات الأراضي المفردة في السعودية

أكد عقاريون سعوديون أن هناك ارتفاعاً في الطلب تجاوز الـ15 بالمائة على سوق الأراضي المفردة في المملكة، ما يميزها على بقية الاستثمارات العقارية الأخرى التي تشهد ركوداً نوعياً، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط".

نشطت في الفترة الأخيرة مبيعات الأراضي المفردة في السعودية باعتبارها الملاذ الآمن للاستثمار، كما أنها تعد الخيار الوحيد ذات الربح البين، كما أكد ذلك عدد من المستثمرين العقاريين الذين أشادوا بالتحركات الأخيرة التي تشهدها الأسواق العقارية، والتي اعتبروها مؤشر ثقة يتميز به العقار عن غيره من الاستثمارات.

ويزداد الازدهار نشاطاً كلما اتجهت إلى شمال العاصمة التي استحوذت على قسم كبير من هذه الحركة، يليها أطراف شرق الرياض والباقي موزع على جميع المناطق.

وأوعز العقاريون هذا الازدهار إلى زيادة رأسمال الصندوق العقاري والإجراءات الجديدة المتبعة للحصول على القروض والتي اعتبروها ميسرة لشراء مساكن المستقبل، متنبئين بأن تشهد السوق السعودية حركة كبيرة خلال الفترة المقبلة، ما قد يصعّب من مهمة الحصول على الأرض المناسبة بأسعار ملائمة.

وكان العاهل السعودي أصدر مرسوماً ملكياً بضخ 40 مليار ريال (10.6 مليار دولار) في موازنة صندوق التنمية العقارية، ومن شأن القرار الملكي أن يمكن من ضخ المزيد من القروض المالية من الدولة لبناء منازل، وهو ما يأتي في إطار دفع عجلة تملك المنازل في حياة السعوديين وإنهاء هذه المشكلة الأزلية.

وقامت الحكومة بضخ 15 مليار ريال لتمويل مشاريع هيئة الإسكان التي اعتبرتها عاملاً مساعداً لخطوة دعم موازنة صندوق التنمية العقارية، الذي ستساعد على دفع سير قوائم انتظار الحصول على قروض سكنية من الدولة، سواء من جهة صندوق التنمية العقارية، أو من حيث المشاريع التي تعمل هيئة الإسكان على إنشائها.

يشار إلى أن السوق العقارية في السعودية لم تشهد منذ نشأتها أي انخفاض في الأسعار بل في ازدياد مطرد، وذلك نتيجة النمو المطرد ولكونها دولة شابة فتحتاج إلى المزيد من الاستثمارات العقارية بشكل مستمر، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على المساكن وهو الأمر الذي يجعل من ملف الإسكان أحد أهم الملفات التي تحرص الدولة على حلها ويعتبر المواطن السعودي توفير السكن على رأس أولوياته.

ورغم ارتفاع أسعار الأراضي، فإن المستهلكين توجهوا للأراضي الصغيرة ومنخفضة السعر، حتى لا تشهد هي الأخرى الارتفاعات التي تشهدها الأراضي في وسط المدينة.

وكان تقرير "كابيتاس" وهي المشروع المشترك بين المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، و"كابيتاس غروب" المحدودة المسؤولية، وهي شركة قابضة مقرها في الولايات المتحدة وتعمل وفقاً لأحكام الشريعة، ذكر أن أسعار الأراضي الآخذة بالارتفاع تعد العائق الأكبر أمام توفير مخزون من المنازل، ولا سيما المنازل ذات أسعار معقولة، في السوق.

وذكرت "كابيتاس" أن معدل الأسعار المطلوبة للأراضي ارتفع في عام 2010 عن العام الذي سبقه بنسبة 18.3 بالمائة في جدة و20.2 بالمائة في الخبر، وفي شمال الرياض قفزت أسعار الأراضي بمعدل 29.3 بالمائة، ونتيجة لذلك، تستهدف 70 بالمائة من المنازل القائمة فئة 10 بالمائة العليا من الأسر بحسب الدخل.