لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Aug 2010 06:14 AM

حجم الخط

- Aa +

مصر: مشروع سكني لمحدودي الدخل ماض في طريقه لبناء نصف مليون وحدة

قال المسؤول عن مشروع حكومي في مصر يهدف إلى تخفيف النقص في المساكن إن المشروع ماض في طريقه لتحقيق هدفه لبناء نصف مليون وحدة سكنية.

مصر: مشروع سكني لمحدودي الدخل ماض في طريقه لبناء نصف مليون وحدة
تبيع القاهرة من خلال المشروع القومي للإسكان الأرض بأسعار أرخص لشركات خاصة شريطة أن يستخدموها لبناء مساكن لمحدودي الدخل.

قال المسؤول عن مشروع حكومي في مصر يهدف إلى تخفيف النقص في المساكن إن المشروع ماض في طريقه لتحقيق هدفه لبناء نصف مليون وحدة سكنية مع نهاية العام المقبل.

وقال محمد جلال سيد الأهل إن الحكومة تنفق نحو 20 مليار جنيه مصري (3.5 مليار دولار) في شكل إعانات مباشرة وغير مباشرة للمشروع القومي للإسكان الذي بدأ في إطار حملة الرئيس حسني مبارك في انتخابات الرئاسة السابقة في العام 2005.

وأبلع سيد الأهل في مقابلة أمس الأربعاء أن المشروع يضع اللمسات الأخيرة على مرحلة التسليم أو سلم بالفعل إلى العملاء ما أجماليه 303 آلاف وحدة سكنية.

وأضاف قائلاً "نحن بصدد بناء 215 ألف وحدة وإن شاء الله سننتهي منها بنهاية العام المقبل".

وكان أداء القطاع العقاري في مصر جيداً نسبياً خلال التراجع الاقتصادي العالمي فيما يرجع الفضل فيه إلى حد بعيد إلى طلب محلي قوي من سكانها الذين يزدادون عدداً، والى اقتصاد قائم على السيولة ومعزول عن أسواق الائتمان العالمية.

وتبيع الحكومة من خلال المشروع القومي للإسكان الأرض بأسعار أرخص إلى شركات خاصة مثل أوراسكوم القابضة للتنمية ومدينة نصر للإسكان شريطة أن يستخدموها لبناء مساكن لمحدودي الدخل.

وقال سيد الأهل "سنحصل على 100 ألف وحدة منها (الشركات الخاصة) هذا العام. سنسحب الأرض من الذين لم ينتهوا من (البناء) بنهاية برنامج الرئيس الانتخابي".

وأضاف أن الوزارة تجري دراسات لترى ما إذا كان البرنامج يجب أن يجدد بعد العام المقبل عندما يحين موعد الانتخابات الرئاسية القادمة. ولم يعلن مبارك (82 عاماً) هل سيسعى للترشح لفترة سادسة مدتها ست سنوات في 2011.

وحظي البرنامج بإشادة من تقرير التنمية البشرية في مصر للعام 2010 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لكنه قال إن تكلفة البرنامج وزيادة متوقعة في تكلفة مواد البناء قد تجعل من الصعب أن يستمر.

وحجم البرنامج صغير أيضاً إذا قورن بالطلب الإجمالي على الوحدات السكنية في مصر الذي يقول محللون إنه يصل إلى 360 ألف وحدة سنوياً.