حجم الخط

- Aa +

Sat 12 Sep 2009 09:13 AM

حجم الخط

- Aa +

25 ٪ مــن سـكـــان الشارقـة يغيــرون أماكن سكنهم

أدى انخفاض إيجارات الشقق إلى تغييرات في خريطة تمركز السكان في إمارة الشارقة.

25 ٪ مــن سـكـــان الشارقـة يغيــرون أماكن سكنهم

أدى انخفاض إيجارات الشقق إلى تغييرات في خريطة تمركز السكان في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص، إذ شهدت المناطق القديمة نزوح السكان نحو المناطق متوسطة القيمة الايجارية، فيما انتقل سكان من المناطق المتوسطة إلى الأحياء الجديدة، لاسيما القريبة من إمارة دبي.

ونقلت جريدة "الإمارات اليوم" عن مصادر عقارية عاملة في إمارة الشارقة، قولها أن الانخفاضات المتتالية في الإيجارات شجعت أسراً عدة على تغيير محل إقامتها وتحسين ظروفها المعيشية، لاسيما ان إيجار بعض الوحدات العقارية انخفض إلى نحو 50٪، متأثرة بموجة الانخفاضات التي أثرت في قطاع العقارات في الدولة والمنطقة عموما، وما نجم عنها من زيادة في المعروض من الشقق السكنية، خصوصا مع دخول أبنية جديدة كانت قيد الإنشاء إلى السوق العقارية.

وقدرت هذه المصادر نسبة المستأجرين الذين غيروا مناطق سكنهم في الإمارة بنحو 25٪، فيما كانت المناطق الاكثر جذباً للمستأجرين هي الخان والنهدة وكورنيش بحيرة خالد، مشيرة إلى أن «تسهيلات الملاك التي قدمت تحت وقع المنافسة أدت إلى تحقيق نسب إشغال معقولة، تفوق التأثيرات الناجمة عن انخفاض القيمة الايجارية، إذ لم تعد المكاتب العقارية تتشدد في الدفعات، وأعطت بعضها تسهيلات وصلت إلى 12 دفعة في العام، إلى جانب المواقف والخدمات الموجودة في الأبنية الجديدة.

وقال مستأجرون إنهم انتقلوا من سكنهم إلى سكن جديد، طمعا في منطقة أفضل وأقل ازدحاما، أو شقة أكبر أو خدمات إضافية، مضيفين أن التضخم وارتفاع الإيجارات أجبر الناس على القبول بمستويات سكن غير ملائمة لاحتياجاتهم خلال السنوات الماضية، وجاءت الفرصة لتصحيح أوضاعهم المعيشية، مشيرين إلى أن بعض الأسر انتقل إلى شقق أخرى أكبر في البناية نفسها أو إلى بناء جديد في المنطقة نفسها.

إلى ذلك نشرت الصحيفة تقريراً حديثاً لشركة أستيكو عن اختلاف تأثر المناطق بالأزمة العقارية، إذ قال التقرير أن مناطق الخان والنهدة والكورنيش تأثرت على الرغم من استمرار الطلب عليها، إلا أن تركز افتتاح أبنية جديدة فيها أضر بأسعارها التي انخفضت بنسبة 15٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بمتوسط إيجار يبلغ 40 ألف درهم، وسجلت الرولة أكبر معدل انكماش وتراجع في إيجار الاستوديوهات إذ يبلغ متوسط إيجارها اليوم 23 ألفاً بعد أن كان 30 ألفاً قبل ثلاثة أشهر أي انخفضت بنسبة 22٪، لضعف خدمات المنطقة ومشكلة المواقف.

وسجلت القاسمية أقل معدل انكماش بلغت نسبته 13٪ بمتوسط إيجار الاستوديو 26 ألف درهم، وبقيت منطقة اليرموك محتفظة بأكبر عدد من الشقق ذات الأسعار المقبولة، موضحا أن أسعار الإيجارات في الشارقة عادت إلى مستويات .2007

وقال التقرير إن المستأجرين يتجهون إلى مناطق الخان والنهدة والكورنيش، إضافة إلى منطقة المجاز شرط وجود تسهيلات كبيرة من قبل الملاك.