لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 1 Jun 2017 11:06 AM

حجم الخط

- Aa +

انتقادات من موقع قطري لمسلسل غرابيب سود

يهاجم موقع تموله قطر مسلسل «غرابيب سود» ويعتبره مبتذل من الناحية الدرامية

انتقادات من موقع قطري لمسلسل غرابيب سود

يهاجم موقع تموله قطر مسلسل «غرابيب سود» ويعتبره مبتذل من الناحية الدرامية، والمسلسل الذي إخراجه حسام الرنتيسي، وحسين شوكت، وعادل أديب، تقدمه شبكة mbc خلال رمضان الجاري، ويتناول تتظيم «داعش» الإرهابي، ويكشف ممارساته الوحشية وخفايا تنظيمه الداخلي، بالاستناد إلى شهادات و قصص واقعية عن فظاعات هذا التنظيم الإرهابي.

 

ونشر موقع «العربي الجديد»، الذي تموله قطر مقالاً للصحافي ربيع فران، بعنوان «غرابيب سود... استعراض النساء تجارياً»، يتهم العمل بالضعف ويصنفه في فئة «التقارير الإخبارية التمثيلية»، وينتقد أيضاً طريقة الترويج التجاري له، الذي «وقع في فخ المزايدات». المقال اعتبر أن «غرابيب سود» يملك سيناريو «منفرّاً تلفزيونياً»، ويتضمن «عبارات من العصر الجاهلي»، فكل ما عرض في الحلقتين السابقتين يندرج ضمن «الحوادث» التي «قرأنا عنها سابقاً».

ويتابع بالقول:"محاولة كاتب المسلسل وقعت في فخ المزايدات التجارية، والتخطيط التسويقي لسيل من القضايا الاجتماعية التي تدفع بالمُنتج إلى استغلالها من أجل بيع العمل بداية، والقول إن المسلسل يسلط الضوء على الإرهاب. لكن الحقيقة تأتي على عكس الإعلان الترويجي، أو البيان الصحافي الذي توزعه الشركة المُنتجة، وكل ما يبقى هو مجرد وجبة، استلزمت رؤية خاصة وعيناً واحدة، لما حصل في مدينة الرقة وقرى حلب الشمالية، والاعتماد بشكل واضح على العنصر النسائي الذي، بحسب الرواية، قد ساند هذه المجموعات." ويختتم بالقول: "

لكن رغم كل المساندة، تحوّل العامل النسوي في "غرابيب سود" إلى مجرد ضحية باردة، تسأل حول أسباب ودوافع التركيز على مجتمع النساء، وما الذي حمل ثلاثة مخرجين لمسلسل واحد على نقل صورة أحادية عن واقع التعنيف هذا ضد النساء، والتركيز على هذه النقطة، بعيداً عن الظروف والأوضاع السياسية التي لا تزال قائمة حتى يومنا هذا؟"

وألمح فران في تغريدة على تويتر إلى انتقاده لمسلسل ما بقوله: "الانفحاط" بمسلسل واحد بالموسم الدرامي الحالي.. يكاد يتحول إلى لعبة مكشوفة الاسباب والغايات ".