لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 30 Apr 2017 06:39 PM

حجم الخط

- Aa +

اغتيال إيراني معارض ورجل أعمال كويتي بإسطنبول

اغتيال إيراني معارض ورجل أعمال كويتي بإسطنبول

اغتيال إيراني معارض ورجل أعمال كويتي بإسطنبول

أقدم مجهولون، الليلة، على اغتيال سعيد كريميان مدير مجموعة "جم" الإعلامية الإيرانية المعارضة، ورجل الأعمال الكويتي محمد متعب الشلاحي، في مدينة إسطنبول التركية.

وبحسب صحيفة "الراي" الكويتية، أعلن القنصل الكويتي في إسطنبول، محمد المحمد، مقتل مواطن كويتي إثر تعرضه لإطلاق نار مساء السبت.

 

وأكدت مصادر دبلوماسية كويتية، وفق الصحيفة، أن "المواطن الذي قُتل في إسطنبول كان متوجهاً برفقة رجل أعمال إيراني معروف في تركيا إلى أحد المطاعم لتناول العشاء، حيث تعرضا لإطلاق نار من قِبل مجهولين؛ ما أدى إلى مقتلهما".

وأبلغت المصادر أن "المواطن أُصيب بثلاث طلقات نارية، في حين تلقى الإيراني الذي عُلم أنه يملك وسائل إعلام وقنوات فضائية، 27 طلقة"، وذكرت أن "المواطن فارقَ الحياة في أثناء نقله إلى المستشفى، فيما توفي الإيراني على الفور".

ونقلت رويترز عن وكالة دوجان التركية للأنباء اليوم الأحد (30 أبريل نيسان) إن رئيس شبكة تلفزيونية فضائية إيرانية قُتل بالرصاص في اسطنبول مع أحد شركائه في العمل.

وكانت محكمة في طهران قضت بالسجن ستة أعوام غيابيا على سعيد كريميان مؤسس شبكة (جم تي في) التلفزيونية العام الماضي.

وقالت الوكالة إن كريميان وإيرانيا آخر كانا يمران بالسيارة في حي مسلك في اسطنبول بعد الساعة الثامنة مساء السبت (29 أبريل نيسان) بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش) عندما أوقفت سيارة جيب سيارتهما وأطلقت عليهما أعيرة نارية.

وأضافت أن خدمات الطوارئ عثرت على كريميان متوفيا عندما وصلت إلى المكان ونُقل شريكه إلى المستشفى لكنه لم ينج.

ولم يتضح ما إذا كان هناك عدد من المهاجمين. وتم العثور في وقت لاحق على السيارة الجيب خالية ومحروقة. ورفضت شرطة اسطنبول التعليق على واقعة إطلاق النار عندما اتصلت بها رويترز.

ونقلت وكالة دوجان عن رئيس بلدية حي ساريير في اسطنبول قوله إن التحريات الأولية للشرطة تشير إلى أن سبب الهجوم ربما كان خلافا ماليا يتعلق بكريميان.

ولشبكة (جم تي في) قنوات فضائية ترفيهية تعرض أفلاما أجنبية وبرامج تلفزيونية غربية مدبلجة بالفارسية من أجل الإيرانيين. كما تنتج أفلاما ومسلسلات.

ولكن الشبكة أغضبت السلطات في إيران التي تعتبرها جزءا من ثقافة "الحرب الناعمة" التي يشنها الغرب.

وحاكمت محكمة ثورية في طهران كريميان غيابيا العام الماضي وأصدرت حكما بسجنه ست سنوات بتهمتي "الإضرار بالأمن القومي" و"الدعاية ضد الدولة".