لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Nov 2016 01:01 PM

حجم الخط

- Aa +

قطر تحجب موقع أخبار الدوحة القطري

حجبت السلطات القطرية موقع الدوحة نيوز فأصبح زواره في قطر غير قادرين على زيارة الصفحة التي بدأت تعرض صورة تفيد بأن الموقع محجوب لاحتواءه على مواد محظورة

قطر تحجب موقع أخبار الدوحة القطري

حجبت السلطات القطرية موقع الدوحة نيوز فأصبح زواره في قطر غير قادرين على زيارة الصفحة التي بدأت تعرض صورة تفيد بأن الموقع محجوب لاحتواءه على مواد محظورة.

ويقول خبر على الموقع أن زوار الموقع من المشتركين بشركتي الاتصالات في قطر غير قادرين على فتح الصحفة مما يشير إلى أن الموقع تم حجبه من قبل شركة اوريدو وشركة فودافون. ويلفت الموقع إلى أن زوار الموقع من مستخدمي الشبكات الافتراضية الخاصة -VPN- مثل جامعة قطر ومؤسسة قطر كانوا قادرين على زيارة الموقع.

ولفت الموقع أنه أرسل لمختلف المسؤولين المعنيين عن الإنترنت للتعليق عن الحجب ولم يتلقى أي رد حتى لحظة كتابة الخبر مع الإشارة إلى أن الحجب بدأ بعد ظهر اليوم.

ويشير تقرير الموقع إلى أن الرقابة على الإنترنت في قطر لا تتعدى حجب المواقع الإباحية والمسيئة للدين، وكان من الأخبار التي نشرها الموقع مؤخرا زيادة رسوم شراء المشروبات الكحولية، فضلا عن مقال عن الشذوذ الجنسي بحسب موقع صحيفة العرب اللندنية التي أشارت إلى أن مقال للرأي عن الموضوع في قطر أثار جدالا على مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن حدود التسامح في البلد العربي الخليجي المحافظ المقرر أن يستضيف كأس العالم لكرة القدم في 2022.

ونشر التعبير العلني الذي لا سابق له عن الشذوذ الجنسي في بلد يعاقب عليها بالسجن بموقع “دوحة نيوز” الصادر بالإنكليزية، وكتبه رجل عرف نفسه باسمه الأول فقط وهو ماجد. وقال “العيش هنا يسبب نفورا شديدا وإنه لأمر مؤذ أن ترى أنك سبب معاناة والديك”. وأضاف “أصبحت خائفا من أناس يعرفون أمري. ينظر إلينا باعتبارنا هدفا للهجوم”. ونشر المغردون على تويتر هاشتاغ “أوقفوا مروجي الرذيلة في قطر” للقول إن المقال فاحش، ودعوا الحكومة إلى إغلاق الموقع.

وتحكم قوانين مستمدة من الشريعة الإسلامية البلد الصغير الغني بالغاز، الذي حثته جماعات تدافع عن حقوق  الشواذ على قبول المشجعين  الشاذين خلال كأس العالم 2022، عندما تصبح قطر أول بلد مسلم وشرق أوسطي يستضيف البطولة.

وكان الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر قال في 2010، إنه ينبغي على  الشواذ الذين سيزورون قطر لمشاهدة مباريات البطولة الامتناع عن “أي ممارسات جنسية”، لكنه لم يتوقع حدوث أي تمييز.

وقال الموقع الإلكتروني إن المقال يهدف إلى بدء نقاش عن الموضوع، بعدما “نضجت قطر وباتت مستعدة لكأس العالم”. لكن حدث رد فعل معاكس إذ يقول بعض القطريين إنه لا ينبغي استخدام البطولة ذريعة لاستيراد القيم الغربية.

وقال أحمد السويدي (43 عاما) ويعمل مدرسا بمدرسة ثانوية في الدوحة، إن هوية قطر إسلامية وإنه ينبغي منع أي تهديدات أو إساءة لها تحت أي ذريعة.

وأضاف السويدي أنه لا ينبغي أن يترتب على تنظيم كأس العالم فرض مفاهيم غربية على القطريين. ودافعت شابينة خاطري رئيس تحرير دوحة نيوز عن المقال وقالت “يبدو أن الوقت مناسب لطرح المسألة للنقاش. إنه دليل على حرية الإعلام في قطر وقدرتنا على خوض هذا النقاش”.

وقال مسؤول بوزارة الشباب والرياضة القطرية إن “كأس العالم سيكون شاملا لكل الناس والثقافات وسيلتزم بجوهر التقاليد القطرية”.