لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Jan 2015 08:38 AM

حجم الخط

- Aa +

دانا شريف توقع ديوانها "من بين الأحلام صحوت فكتبت"

وقعت المهندسة المعمارية دانا شريف يوم السبت الماضي، أول إصدار لها بعنوان "من بين الأحلام صحوت فكتبت" في غاليريا ورد بدبي.

دانا شريف توقع ديوانها "من بين الأحلام صحوت فكتبت"

وقعت المهندسة المعمارية دانا شريف يوم السبت الماضي، أول إصدار لها بعنوان "من بين الأحلام صحوت فكتبت" في غاليريا ورد بدبي.

وكان إصدار هذا الكتاب بمثابة حلم تحقق للكاتبة، التي طالما أرادت أن تنشر كتاباً تمتزج فيه الألوان بالكلمات.فالكتاب عبارة عن أشعار كتبت بأسلوب الشعر الحر، تملأ صفحاته لوحات بالألوان المائية.

تملك دانا شريف شغفاً دائما بالأدب والشعر والتصميم والألوان، وهي  تصف أسلوب كتابتها بأنه رسم بالكلمات، كما عنْوَن الشاعر الراحل نزار قباني أحد دواوينه. فعندما تضيء أمام عيناها الصور والألوان، تمسك القلم وتبقى عيناها معلقتان هناك في فضاء ذلك الخيال.. ليخط القلم ما يبصره القلب، وبهذا تختلط المشاعر والخيالات بالحروف والخطوط على الورق. وبما أن دانا تؤمن بأن هناك علاقة وطيدة بين الكلمة والصورة، فقد قررت دمج الأشعار بلوحات لورود وأزهار للفنان محمد بلبيسي، بروفيسور هندسة العمارة في جامعة ولاية أوكلاهوما بالولايات المتحدة الأمريكية.

ولا يقتصر "من بين الأحلام صحوت، فكتبت" على أن يكون عنواناً للكتاب فحسب، بل هو كناية عن رحلة القارئ في هذه الحياة التى يلاحق من خلالها أحلامه. أحلام تلهمنا وتدفعنا إلى الاستمرار في تحقيق طموحاتنا ، وتضيء لنا الأمل في صراعاتنا . وقد تأثرت الكاتبة بكل من يملك حلماً أو حنيناً إلى حلم ما، كما هي الأحلام التي أبصرتها في لوحات الفنان صفوان داحول، وقرأتها في قصائد الشاعر محمود درويش، وسمعتها في أغاني فيروز ومارسيل خليفة، وآخرين ممن يملكون الأحلام في وطننا العربي. والكتاب عبارة عن تلك الخطوة الأولى في هذه الرحلة الغير محدودة المدى.

دانا من مواليد دمشق، سورية 1985 من أصل فلسطيني. وهي خريجة هندسة العمارة عام 2008، كلية هندسة العمارة والتصميم، في الجامعة الأمريكية بالشارقة، بالإضافة إلى تخصصين ثانويين في إدارة التصميم وفي علم النفس. وقد حصلت دانا على المركز الأول بجائزة الدكتور ديل فلدر، في موسم المسابقة الأول في جامعة زايد عام 2003. وتملك دانا شريف شغفاً بالتصوير الفوتوغرافي وفي اكستشاف مدن العالم.