لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 1 Oct 2014 11:26 AM

حجم الخط

- Aa +

زياد الرحباني يعلن عن هجرته من لبنان بعد اتهامه لحزب الله بالتنصت على مكالماته

فاجأ الموسيقار زياد الرحباني المشاهدين مساء امس الثلاثاء عبر قناة الجديد حيث اعلن أنه سيغادر لبنان نهائياً إلى روسيا وذلك بعد المقابلة التي اجراها الزميل جاد غصن مع "ألرحباني" على هامش الحفلات الثلاث التي أحياها في المركز الثقافي الروسي في بيروت تحت عنوان “59 بزيادة”.

زياد الرحباني يعلن عن هجرته من لبنان بعد اتهامه لحزب الله بالتنصت على مكالماته

فاجأ الموسيقار زياد الرحباني المشاهدين مساء امس الثلاثاء عبر قناة الجديد حيث اعلن أنه سيغادر لبنان نهائياً إلى روسيا وذلك بعد المقابلة التي اجراها الزميل جاد غصن مع "ألرحباني" على هامش الحفلات الثلاث التي أحياها في المركز الثقافي الروسي في بيروت تحت عنوان “59 بزيادة”.
وفي حديث له حول بلوغه سن الـ 60 عاماً، قال: "أنا فالل من البلد.. فالل بآخر الشهر.. كنتْ بتمنى فِل أروق، بس عرفت فجأة إنو أفضل فِل أو أنه من الأفضل أن يبقى معي مرافقين طيلة الوقت، وهذا ما لم أفعله خلال الحرب، بسبب تلك الليلة".

هنا يتحدث زياد عن ليلة 23 آب الماضي عندما أقام حفلاً موسيقياً في بلدة الناقورة الحدودية، وطلب من الحاضرين تصويرها ونقلها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، غير أنه يؤكد أن من بين 100 شخص صوّروا الحفل، لم تظهر في اليوم التالي صورة واحدة على الإنترنت، وكأن هناك من شوَّش على الحفل عن قصد. هي حادثة غير يتيمة يؤكد الرحباني، وهذا ما أكد له شعوره بأنه مُراقَب أمنياً، فيتابع قائلاً: هناك خلاف وقع بيني وبين جريدة الأخبار، قرأته بالتفصيل على أحد المواقع الإلكترونية، رغم أن المخابرة حدثت بيني وبين رئيس التحرير. كتبوا أني على خلاف مادي مع الجريدة وأني سأتركها لأعمل مع الروس مباشرة.

وخلال هذا الحفل انتقد زياد الرحباني استئثار حزب الله بمهام المقاومة رعم وجود فصائل أخرى شاركت في تحرير الجنوب مثل سهى بشارة التي قامت بعملية ضد العميل انطوان لحد.

واكد انه يسافر الى روسيا للعمل مع قناة روسيا اليوم، واكد انه نقل كل ارشيفه لروسيا اليوم وقال "إذا بصِرلنا نشتغل بتلفزيون متل روسيا اليوم، أخت اللي بيقعد تكّة. وفيك تفيد البلد. هيدا منبر عالمي".

وبعد انتشار خبر مغادرة زياد الرحباني نهائياً الى روسيا بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتفاعل بشكل كبير مع هذا الخبر ، معبرين عن غضبهم مما آلت اليه الاوضاع في لبنان، بالاضافة الى اطلاق هاشتاغ تحت عنوان #من_اقوال_زياد_الرحباني التي غزت مواقع التواصل واحتلت المركز الاولى.