لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 25 May 2014 02:30 PM

حجم الخط

- Aa +

مع تأهب السيسي للحكم.. الرقابة ذاتية في وسائل الاعلام المصرية

بعد انتخابات الرئاسة التي تجري هذا الاسبوع ومن المتوقع أن يفوز فيها قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي ربما لا تضطر الدولة لتوجيه وسائل الاعلام كي تعمل على تجميل أدائه. فكثير من الصحفيين الآن يعملون برقابة ذاتية.

 مع تأهب السيسي للحكم.. الرقابة ذاتية في وسائل الاعلام المصرية

(رويترز) - خلال حكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك كانت الدولة في كثير من الأحيان توجه التغطية الاعلامية ليظهر الرئيس بمظهر الخالي من العيوب.

وبعد انتخابات الرئاسة التي تجري هذا الاسبوع ومن المتوقع أن يفوز فيها قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي ربما لا تضطر الدولة لتوجيه وسائل الاعلام كي تعمل على تجميل أدائه.

فكثير من الصحفيين الآن يعملون برقابة ذاتية.

وتختلف هذه الصورة اختلافا تاما عن الصحافة الحرة التي كان كثيرون يأملون أن تسود عقب الانتفاضة التي أطاحت بحكم حسني مبارك عام 2011.

وقال سمير السيد الصحفي بمؤسسة الأهرام أشهر الصحف المصرية إن فكرة الصحافة المحايدة أسطورة لا وجود لها ولن توجد في أي مكان في العالم. وقال إن رجال الاعلام يشعرون بأن مصر تواجه خطرا وسيؤدون واجبهم كما يرون لحماية البلاد.

وأضاف "أنا عندي شعور بالانتماء لمصر وسأفعل أي شيء مناسب لخدمة مصالحها."

وأشاد كثير من الصحفيين من وسائل الاعلام الرسمية والخاصة بالسيسي باعتباره منقذا للبلاد عندما عزل الرئيس الاخواني محمد مرسي وبدأ حملة شديدة على جماعة الاخوان المسلمين قتلت فيها قوات الامن مئات من أنصارها وألقت القبض على الالاف.

* الاخوان المسلمون

بدلا من أخذ مسار محايد من الصراعات السياسية التي تفجرت عقب عزل مرسي فتحت وسائل الاعلام جبهة خاصة على الاسلاميين وأيدت وجهة النظر الحكومية بأن الإخوان ارهابيون.

ومثل الحكومة المدعومة من الجيش وكذلك السعودية والامارات اللتين أيدتا التغييرات في مصر يرى كثير من الصحفيين المصريين أن الإخوان يمثلون تهديدا لهم ولاستقرار البلاد.

ولا تشكك وسائل الاعلام الرسمية أو الخاصة في التأكيدات الرسمية أن الاخوان جماعة إرهابية وذلك رغم أن السلطات لم تقدم أدلة كافية على أنها وراء التفجيرات وحوادث اطلاق النار التي قتل فيها مئات من رجال الشرطة والجيش منذ عزل مرسي.

وبدلا من استخدام المؤتمرات الصحفية لتوجيه أسئلة صعبة عن الاتهامات بانتهاك حقوق الانسان يتطوع بعض الصحفيين بإبداء تأييدهم لوزارة الداخلية.

وتتصدر صور مؤلمة لأحداث الهجمات التي يشنها متشددون على قوات الأمن صدر الصفحات الاولى للصحف على أساس شبه يومي يصحبها الثناء على السيسي الذي كان رئيسا للمخابرات الحربية في عهد مبارك.

ووصف عبد المنعم أبو الفتوح الاسلامي المعتدل الذي حل رابعا في انتخابات الرئاسة السابقة عام 2012 قنوات التلفزيون المؤيدة للجيش بأنها "إعلام أسود".

وقال إنها تهدف لغسل أدمغة المصريين بحيث يعتقدون أن الحملة على المعارضة السياسية تمثل جزءا من الحرب على الارهاب.

ومثل كثير من المصريين اتهم الصحفيون مرسي باغتصاب السلطة وفرض وجهة نظر الإخوان وسوء إدارة الاقتصاد خلال السنة التي قضاها في الرئاسة وكلها اتهامات ينفيها.

وتم اغلاق المنافذ الاعلامية الاسلامية عقب عزل مرسي.

وقالت لميس الحديدي التي تستضيف واحدا من أشهر البرامج الحوارية التلفزيونية إنها حاولت في بداية السنة التي أمضاها مرسي في الحكم أن يكون أداؤها متوازنا لكنها لم تنجح في تحقيق التوازن وتساءلت "كيف أنجح مع نظام ارهابي؟"

وأضافت أنها قررت أنها لا تريد العيش في ظل هذا النظام وأن تأخذ موقف المعارضة.

ودافعت عن وسائل الاعلام المصرية التي تتعامل مع الانتقادات سواء كانت من العدو أم من الصديق باعتبارها مؤامرة لاضعاف البلاد.

وقالت إن بعض القنوات التلفزيونية الأمريكية لها "أجندة" خاصة ولا تخضع لنفس الانتقادات واستشهدت بتغطية حربي العراق وأفغانستان والجو العام الذي ساد في الولايات المتحدة عقب هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001.

ووعد السيسي بأن تقود خريطة طريق سياسية أعلنها عقب عزل مرسي البلاد إلى مسار ديمقراطي.

لكن تعليقاته تشير إلى أنه يعتقد أن على الصحفيين أن ينسوا محاسبة الدولة في الوقت الراهن على الاقل وخدمة بلدهم.

ونقل موقع صدى البلد عن السيسي قوله "نحتاج إلى أن نشكل في وجدان المواطن فكرة أن مصر هي الأسرة الكبيرة التي يجب أن يحافظ الجميع عليها والوطن في هذه اللحظة يحتاج من الصحف ووسائل الاعلام العمل على هذا فمصر لو سقطت لن تعود مرة أخرى."

ويبدو أنه لا يحتاج لتأكيد هذه النقطة.

ففي جلسة أذاعها التلفزيون للقاء جمع السيسي والصحفيين المحليين وقفت واحدة من الحاضرين ودعت إلى سن قانون لتنظيم وسائل الاعلام.

وقالت إن الأمور يجب ألا تترك لضمائر رجال الاعلام.

ويقول الصحفيون إن السلطات لا تفرض عليهم تغيير ما يكتبونه أو يذيعونه لكن يبدو أن ثمة خطوطا حمراء.

* المعارضة بثمن

ولم يعد عدد من الاعلاميين والمعلقين الذين انتقدوا الجيش يظهر في وسائل الاعلام رغم أن السبب غير واضح. ولم يرد أي منهم على طلبات رويترز لاجراء مقابلات معهم.

وقالت لميس الحديدي إنها عندما قدمت رؤية أكثر توازنا واجهت رد فعل سلبيا من الجمهور وفي بعض الحالات واجهت خطر تقديمها للمحاكمة.

وقدمت مصر ثلاثة من صحفيي قناة الجزيرة للمحاكمة بتهمة مساعدة أعضاء منظمة ارهابية. وتقول جماعات حقوق الانسان إن القضية توضح أن السلطات لا تحترم حرية التعبير.

وبعد أكثر من ثلاث سنوات على خروج مئات الالوف من المصريين للتظاهر في ميدان التحرير وإسقاط حكم مبارك لايزال الالتزام بالخط الرسمي هو أسلم رهان.

بل إن البعض يتجاوزه.

فقد أشارت الكاتبة غادة شريف في صحيفة المصري اليوم إلى أن على المصريين تنفيذ كل رغبات السيسي.

وكتبت تقول "طالما السيسي قالنا ننزل يبقى هننزل.. بصراحة هو مش محتاج يدعو أو يأمر.. يكفيه أن يغمز بعينه بس.. أو حتى يبربش.. سيجدنا جميعاً نلبى النداء."

وأضافت "هذا رجل يعشقه المصريون .. ولو عايز يقفل الأربع زوجات إحنا تحت الطلب.. ولو عايزنا ملك اليمين ما نغلاش عليه والله."