تواطؤ فرنسي مع مسلحين ضد غزة وحملة كراهية تجبر المغنية ريهانا على إنكار دعمها لغزة

أجبرت الضغوط المغنية ريحانا إنكار أنها تتحيز لجانب ضد آخر في الحرب على غزة، ونفت إرسالها تغريدة "فلسطين حرة"'Free Palestine'في حسابها على تويتر، واشار متربصون بالمغنية أن التغريدة حذفت بعد 8 دقائق من نشرها وعقب استفسار المعجنبين بريحانا عن هذه التغريدة
تواطؤ فرنسي مع مسلحين ضد غزة وحملة كراهية تجبر المغنية ريهانا على إنكار دعمها لغزة
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 16 يوليو , 2014

نقلت مجلة نيويورك المعروفة بميولها الصهيونية إنكار المغنية ريحانا أنها تتحيز لجانب ضد آخر في الحرب على غزة، ونفت إرسالها تغريدة "فلسطين حرة"'Free Palestine'في حسابها على تويتر، واشار متربصون بالمغنية أن التغريدة حذفت بعد 8 دقائق من نشرها وعقب استفسار المعجنبين بريحانا عن هذه التغريدة.

ونالت هذه التغريدة في اللحظات الأولى من نشرها على أكثر من 70 ألف إعادة تغريدة، قبل أن تقوم بحذفها عن حسابها الخاص بعد لحظات معدودات، من دون شرح تفاصيل هذا الأمر. وأشارت صحيفة يدعوت احرنوت إلى أن هذه التغريدة تتزامن مع سماع صافرات الإنذار وإطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية، موضحة أنه لا يمكن قبول مثل هذه التغريدة والتغاضي عنها، فهناك حساب مفتوح للجمهور الإسرائيلي مع السيدة ريهانا، على حد قول الصحيفة. 

 

جدير بالذكر أن طلاّب جامعات إسرائيليّون استنفروا منذ بداية الحرب على غزة وقاموا بتشكيل غرفة عمليّات دعائيّة من أجل الكتابة على مدار الساعة في الشبكات الاجتماعية دفاعا عن الدفاع على غزة وللرد على منتقديه والمؤيدين للفلسطينيين.

 

من جانب آخر، هاجمت مجموعة يهودية مسلحة بقضبان حديدة متظاهرين مؤيدين لغزة في العاصمة الفرنسية باريس بحس عدة مصادر (شاهد لقطات منشورة على يوتيوب حول الهجوم)، وجرى ذلك الهجوم على مرأى الشرطة الفرنسية التي لم تبادر إلى التدخل لتوقيف هؤلاء المتطرفين الذين زعموا أنهم يحمون أماكن العبادة اليهودية التي تعرضت للتخريب بحسب زعمهم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة