لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 2 Feb 2014 01:21 PM

حجم الخط

- Aa +

متحدث باسم الخارجية الصينية ينتقد بيان وزارة الخارجية الأمريكية عن حرية الصحافة

ذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أن البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية لا يتسق مع الحقائق ، وحث الصحفيين الأجانب فى الصين على التقيد بالقوانين الصينية في بيان نقلته وكالة شينخوا الصينية.

متحدث باسم الخارجية الصينية ينتقد بيان وزارة الخارجية الأمريكية عن حرية الصحافة

ذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية أن البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية لا يتسق مع الحقائق ، وحث الصحفيين الأجانب فى الصين على التقيد بالقوانين الصينية في بيان نقلته وكالة شينخوا الصينية.

وفى بيان آخر أعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن الأسف لأن أوستن رامزى الصحفى فى (نيويورك تايمز) " أجبر" على مغادرة الصين ، كما عبرت عن قلقها بشأن بيئة العمل للصحفيين الأجانب فى الصين ووجهت اتهامات عن انتهاكات حرية الصحافة فى الصين .

وردا على طلب أحد الصحفيين التعليق على القضية ،قال المتحدث هونغ لى إن الصين تتبع قوانينها ولوائحها فى التعامل مع القضايا المتعلقة بالمنظمات الإعلامية والصحفيين الذين يعملون من الصين .

وقال هونغ إن أوستن رامزى كان مراسلا مقيما فى الصين لمجلة (تايم) حتى مايو الماضى عندما توقف عن العمل لصالحها . وبعد ترك التايم أبلغ رامزى كتابة وزارة الخارجية الصينية انه ترك منصبه وسلم بطاقته الصحفية الصادرة عن ادارة الاعلام بوزارة الخارجية الصينية .

واضاف المتحدث انه بما يتماشى مع اللوائح المتعلقة بالصحفيين الأجانب ومكاتب وكالات الانباء الاجنبية الدائمة ،انتهت صلاحية تأشيرة رامزى كصحفى مقيم .

وبعد ذلك سلمت صحيفة (نيويورك تايمز) الى الجانب الصينى طلبا للحصول على أوراق اعتماد صحفية لرامزى كصحفى مقيم فى بكين . ولم تتم الموافقة على الطلب بعد .

بيد أن رامزى الذى لايتمتع بوضع الصحفى المقيم لنيويورك تايمز، لم يتقدم الى الادارات الصينية المعنية طالبا تغيير نمط تأشيرته وإذن الاقامة فى الوقت الذى يستمر فيه فى استخدام اذن اقامته الحالى للمجىء الى الصين والخروج منها. وقال هونغ " ان ذلك يشكل انتهاكا للقوانين واللوائح ذات الصلة فى الصين " . وأضاف هونغ ان الجانب الصينى يعالج الطلب المقدم من نيويورك تايمز الخاص باوراق الاعتماد الصحفية الخاصة برامزى بما يتماشى مع القوانين واللوائح . وشدد هونغ على أن " نيويورك تايمز أبلغتنا فى أواخر العام الماضى أن رامزى ما يزال لديه بعض الشئون الخاصة التى يرتبها فى الصين . وقد أصدر الجانب الصينى حينها تأشيرة له لغير العمل لمدة 30 يوما على أساس إنسانى . ويشهد هذا على التيسيرات التى تقدمها الصين إلى الصحفيين الاجانب . ونتيجة لذلك فإنه لم يحدث مطلقا أن رامزى قد تم "ترحيله" او "اجباره" على مغادرة الصين " . وقال هونغ إنه بغض النظر عن شكاوى الجانب الصينى مرارا وتكرارا ،فإن الجانب الأمريكى اصدر البيان المذكور أعلاه الذى يكاد لايبدى اهتماما بالحقائق . وأضاف إن" الصين تعرب عن استيائها ولا تقبل الاتهامات غير المبررة من الجانب الأمريكى وتطالبه باحترام الحقائق والحذر فى الكلمات والأفعال". وأضاف إن الجانب الصينى حث الجانب الأمريكى على القيام " بما من شأنه المساعدة على التبادلات الإعلامية والثقة المتبادلة بين البلدين " . وتابع أن الصين سوف تواصل الترحيب بتغطية الصحفيين الأجانب وإعدادهم تقارير فى الصين وستحمى الحقوق والمصالح المشروعة للصحفيين الأجانب والمكاتب الدائمة لوكالات الانباء الاجنبية فى الصين بما يتماشى مع القانون مع تسهيل عملها . وقال " إننا نأمل أيضا أن يتقيد الصحفيون الاجانب بالقوانين واللوائح الصينية وتقديم تغطية اخبارية بطريقة موضوعية ومنصفة" . وأكد أن الجانب الصينى كدأبه يدير شبكة العمل بما يتماشى مع القوانين .