لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 6 Jan 2013 04:11 PM

حجم الخط

- Aa +

مبيعات تنزيل الأفلام والموسيقى تتجاوز 1 مليار دولار

كشفت أرقام مبيعات تسجيلات الأفلام والموسيقى والألعاب الالكترونية أن مبيعات التنزيل على الانترنت ارتفعت في العام 2012 بنسبة 11،4 في المائة.

مبيعات تنزيل الأفلام والموسيقى تتجاوز 1 مليار دولار

كشفت أرقام مبيعات تسجيلات الأفلام والموسيقى والألعاب الالكترونية أن مبيعات التنزيل على الانترنت ارتفعت في العام 2012 بنسبة 11،4 في المائة.

ويعني ذلك أن المبيعات الالكترونية أصبحت تغطي ربع حجم سوق الأدوات الترفيهية.

وفي المقابل تكشف الأرقام عن انخفاض كبير في مبيعات المواد الصلبة، وهو ما يحمل أخبارا سيئة للبائعين في الأسواق والمحلات التجارية التقليدية.

فقد انخفضت مبيعات الأقراص المضغوطة والألعاب الالكترونية بنسبة 17،6 في المائة في عام 2011، على الرغم من أنها لا تزال تشكل القسط الأكبر من حجم السوق.

ويقول كيم بايلي، مدير عام جمعية بائعي الأدوات الترفيهية، التي ستنشر الأرقام، إن اختراق حاجز 1 مليار دولار "إنجاز عظيم" بالنسبة للبائعين.

"فهذا يعكس استثمارهم في أحدث الخدمات المتطورة، بما يعني أنك يمكن أن تشتري الموسيقى، والفيديو، والألعاب الالكترونية في أي وقت، وأينما كنت".

ويضيف بايلي: "كما أتوقع أن الكثرين سيفاجؤون بمقاومة مبيعات الأقراص المضغوطة، حيث لا تزال تغطي ثلاثة أرباع مبيعات أدوات الترفيه.

فالتنزيل على الانترنت يوفر المادة وفق الحاجة إليها، كما يجعل انتقالها أسهل، لكن يبدو أن الناس يقدرون أيضا قيمة المادة الصلبة، بين أيديهم.

وشكل تنزيل الألعاب الالكترونية نصف مبيعات السنة، بنسبة نمو 8 في المائة، بقيمة مالية قدرها 552 مليون دولارا.

أما مبيعات الأفلام والموسيقى فغطت قسطا أقل من حجم السوق، لكنها سجلت نموا أكبر، إذ زاد تنزيل الأفلام بنسبة 20 في المائة، والموسيقى بنسبة 15 في المائة.

ويقول مراسل بي بي سي لشؤون التكنولوجيا، روري سيلن جونز، "إن صناعة الأدوات الترفيهية تصارع من أجل دخول عالم الرقمية".

"ولكن توجه المستهلكين إلى سوق التنزيل على الانترنت لا يسهل مهمة البائعين في الأسواق والمحلات التقليدية، الذين يعانون من انخفاض مبيعاتهم بشكل حاد".

ولعل أكبر متضرر من تراجع مبيعات في المحلات التقليدية هي الألعاب الالكترونية، حيث يشتكي البائعون من نقص العناوين الجديدة التي تدخل السوق.