لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 Jul 2012 05:05 AM

حجم الخط

- Aa +

وفاة ألكسندر كوبيرن أهم منتقدي الكيان الإسرائيلي والنظام الأمريكي

بعد صراع سنتين مع المرض توفي أول أمس السبت الصحفي والكاتب ألكسندر كوكبرن الذي كان أكثر كتاب اليسار الأمريكي جرأة في فضح الكيان الإسرائيلي وانتقاد تحالفه مع الولايات المتحدة.

وفاة ألكسندر كوبيرن أهم منتقدي الكيان الإسرائيلي والنظام الأمريكي
أكسندر كوبيرن

بعد صراع سنتين مع المرض الذي لم يكشف عنه لأحد، توفي أول أمس السبت في ألمانيا الصحفي والكاتب الإيرلندي الأصل ألكسندر كوكبرن، كان أكثر كتاب اليسار الأمريكي جرأة في فضح الكيان الإسرائيلي وانتقاد تحالفه مع الولايات المتحدة بقوة نادرة في الإعلام الغربي.

 

كان الكاتب (ألكسندر كوكبرن) ينشر كتبه ومقالاته على موقع (كاونتر بانش) على شبكة الإنترنت وكان صحفيا في مجلة ذا نيشن الأمريكية ويقول زملاءه أ ن اليسار الأمريكي فقد بموته بريقه وأهم علامة مثيرة فيه بحسب جستن ريموند في صحيفة أنتي ور.   وبعد مواجهات فكرية وإعلامية ظافرة ضد سياسات الكيان الإسرائيلي تمكن اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة من النيل منه والتسبب بفصله من عمله حين فشل كوبيرن في الإفصاح لقرائه عن تلقيه تمويلا من معهد إدوارد سعيد لتأليف كتاب. 

 لكنه عاد بقوة أكبر حتى في صحف اليمين مثل وول ستريت جورنال، ليكشف عن معظم القضايا التي تحرج الإدارةالأمريكية وكيان إسرائيل، وكانت صحف عربية عديدة تترجم له مقالاته المميزة مثل صحيفة الخليج الإماراتية وصحف عربية عديدة أخرى. وحول الربيع العربي والثورة المضادة التي أحبطته يشير كوبرين في مقال نشرته صحيفة الفجر المصرية بترجمة من منار طارق:"ثمة مشكلة أساسية في مصر أن قوات الأمن ضحوا بزعيمهم، حسني مبارك، لتجنب إحداث تغيير جوهري و الاحتفاظ بالسلطة وامتيازاتها. لكن هذا لم يصل إلى انقلاب عسكري اجوف كما يصور في بعض الأحيان. يمكن تصوير القادة في المجلس الاعلى للقوات المسلحة  بانهم اساتذة التلاعب المكيافيلي المصمم للحفاظ على الوضع الراهن، ولكن هذا بالتأكيد مبالغة.

 

وربما كانوا يأملون لهذا، ولكن لم يمكنهم التنبؤ، بالانقسامات الذاتية التي تخدم خصومهم مما يؤدي إلى اعادة انتخابات الرئاسية بين الإخوان ومرشحي العسكري بعد أن تم القضاء على الوسط واليسار. لعب المجلس العسكري بمهارة علي اخطاء خصومه. تبرر الحكومات الاستبدادية القمع في كل مكان قائلة انها ضرورية لمنع الفوضى. تأكد المجلس العسكري ان وسائل الاعلام الحكومية عززت الشعور بانعدام الأمن وعدم الاستقرار الاقتصادي، وذلك باستخدامهم لها بنجاح لتشويه الاحتجاجات في الشوارع و الحنين إلى امان النظام القديم..

(ملاحظة:يشير أستاذ العلوم السياسية أسعد أبو خليل إلى أن لفظ اسمه الصحيح هو كوبيرن بدلا من كوكبرن، نظرا لعدم لفظ حرفي سي كي باللغة الإيرلندية.)