لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Oct 2011 08:10 AM

حجم الخط

- Aa +

استطلاع لـ "بوز أند كومباني": الصحف الخليجية تتراجع أمام وسائل الإعلام الرقمية

أكد استطلاع دولي ، أن صناعة الصحف المطبوعة بدول مجلس التعاون الخليجي ستصل إلى نقطة تحول تنخفض على إثرها حصة الصحف المطبوعة أمام وسائل الإعلام الرقمية.  

استطلاع لـ "بوز أند كومباني": الصحف الخليجية تتراجع أمام وسائل الإعلام الرقمية

توقعت دراسة دولية أن تصل صناعة الصحف المطبوعة بدول مجلس التعاون الخليجي في المستقبل القريب إلى نقطة تحول تنخفض على إثرها حصة الصحف المطبوعة أمام وسائل الإعلام الرقمية.

ويوضح استطلاع الرأي الذي أجرته شركة بوز أند كومباني وهي شركة عالمية رائدة في مجال الإستشارات الإدارية تقدّم الدعم للشركات العالمية الكبرى، والحكومات والهيئات والمؤسسات ، أن ثلاثة أرباع المشاركين ممن يتمتعون بخدمات البرودباند انخفض بالفعل استهلاكهم للصحف المطبوعة أو توقفوا عن متابعتها، أو يخططون للقيام بذلك على مدار العامين القادمين.

وبين الإستطلاع "ولذلك، فإن الإبقاء على الوضع الراهن لم يعد بديلاً محتملاً للناشرين وأنهم في حاجة إلى السعي وراء سبل التحول للمحتوى الرقمي" .

ولاحظ أن تداول الصحف المطبوعة في الولايات المتحدة وأوروبا شهد انخفاضاً شديداً على مدار الأعوام الخمس السابقة .

ورأى الشريك ونائب رئيس اول في شركة بوز اند كومباني الدكتور كريم صباغ إنه على المستوى الدولي، شهدت السوق الدولية لإعلانات الصحف المطبوعة انخفاضاً بنسبة 3% خلال النصف الأول من عام 2010 مقارنةً بالنصف الأول من العام الذي سبقه ، في حين ارتفع معدل الإنفاق على إعلانات الوسائل الرقمية بنسبة 8% خلال نفس الفترة الزمنية.

وقال الدكتور كريم صباغ "وفي الوقت الحالي، تقف جهات النشر بمنطقة مجلس التعاون الخليجي على شفا تحول كبير من شأنه تطوير وتحويل عملها وهو التحول من الإعلام المطبوع للإعلام الرقمي ".

وتوقع بروز نقطة التحول المنشودة والتي يتوجه من منطلقها الاهتمام الجماعي بالإعلام الرقمي خلال الأعوام القليلة القادمة، ولذلك فإن الإبقاء على الوضع الراهن ليس البديل الأمثل لجهات النشر. 

   

 وأشار إلى أن ناشري الصحف المطبوعة في المنطقة محظوظون لأنهم  لم يلاقوا نفس المصير الذي لاقاه نظرائهم في الأسواق الأخرى.

وقال إنه منذ عام 2007، توقع العديد من محللي وسائط الإعلام أن نقطة التحول من المطبوع إلى الرقمي ستأتي قريباً، وسيتزامن ذلك مع استمرار زيادة معدلات تغلغل خدمات البرودباند في المنطقة حتى تتناظر مع معدلات الأسواق المتطورة. ومع ذلك، لم تثبت هذه النظرية بعد على الرغم من الزيادة الفعلية في تغلغل خدمات البرودباند في الإمارات وقطر والسعودية بشكل متناظر  مع البلدان الغربية .

ويضيف أحد الشركاء بشركة بوز أند كومباني " جبرائيل شاهين "ومع ذلك، وعلى الرغم من هذا التغلغل، فإن الصحف المطبوعة لم تتأثر من ناحية المقروئية والدخل الإعلاني. وخلال عام 2010، بلغت مبيعات الصحف  المطبوعة في قطر والسعودية والإمارات إجمالي يصل إلى 3.23 مليار نسخة ،

وتمثل هذه المبيعات وجود زيادة قدرها 2% عن عام 2008".

وفي المملكة العربية السعودية، تتعدى معدلات تغلغل الصحف المطبوعة نسبة الـ70 % من إجمالي القراء. ذلك بالإضافة إلى بقاء معدلات إعلانات الصحف المطبوعة قوية ومرتفعة كما هي.

وبلغت حصة الصحف المطبوعة في السعودية 54% من صافي إجمالي مصروفات الإعلانات لعام 2010 واختصاراً، لا تزال جهات التسويق و القراء في المنطقة يستخدمون الصحف المطبوعة على الرغم من انتشار استخدام خدمات البرودباند  .

ولكن لماذا لم تتحقق توقعات التحول للإعلام الرقمي حال الوصول لمستويات إنتشار البرودباند المماثلة لتلك في أسواق أوروبا و الولايات المتحدة الأميركية ؟

بتقدير شركة بوز أند كومباني صاحبة الإستطلاع يرجع تأخر عملية التحول إلى ثلاثة عوامل:  محدودية مصادر لأخبار الرقمية، وقلة توفر الأجهزة الرقمية الملائمة كالهواتف الذكية، والبنية التحتية لخدمات البرودباند الثابت غير المثالية لاستهلاك الكثير من أنواع  المحتوى الرقمي.

ورأى الإستطلاع أن هذا الوضع سيتغير بحلول السنوات القليلة القادمة ... مرجعا ذلك للتغييرات المرتقبة في كل من هذه المجالات ، وما بين نمو معدلات الإعلانات الرقمية وانخفاض أسعار الهواتف الذكية، ستظهر بعض العناصر التي ستؤدي إلىالتحول إلى الإعلام الرقمي المنشود .