لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 19 May 2011 12:45 PM

حجم الخط

- Aa +

تجار السعودية يتهمون الصحافة بتأجيج الرأي العام ضدهم

قال تاجر سعودي بارز إن الصحافة السعودية تصف التجار بالحرامية بهدف تأجيج الرأي العام ضدهم.

تجار السعودية يتهمون الصحافة بتأجيج الرأي العام ضدهم

ذكر تقرير اليوم الخميس أن نقاشات الجلسة الثانية بمنتدى جدة التجاري المخصصة لبحث تأثيرات أسعار السلع على المعيشة، تحولت إلى اتهامات مباشرة لوسائل الإعلام بوقوفها ضد التجار وتأجيج الرأي العام ضدهم.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، شن رجل الأعمال عبدالله بن زقر، هجوماً لاذعاً على الصحافة السعودية محملاً إياها مسؤولية تأليب الرأي العام ضد التجار في السوق المحلية، مقدماً سلة اتهامات على الصحف، خلط فيها بين المقال والخبر والتقرير.

وبلغت ذروة السخونة في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش المنتدى بعد انضمام رئيسة المنتدى نشوى طاهر ورجل الأعمال حسين أبو داود إلى صف بن زقر، فيما قابل الصحافيون اتهامات التجار باتهامات مماثلة تدور حول انعدام الشفافية في التعامل مع الإعلام من قبل التجار إلا مع نوع محدد يدور في فلك الصحافة الموجهة والعلاقات العامة.

وأكد بن زقر المتحدث في جلسة "تأثير الأسعار على مستوى المعيشة في السعودية"، أن الإعلام أحد الأسباب الرئيسية في التحريض على التجار، مشيراً إلى أن التاجر محاصر من كل الجهات بما فيها الإعلام ودوائر حكومية، ومع ذلك "يسير بجانب الحائط وليس له حيلة لأنه بات الحلقة الأضعف"، وهو الأمر الذي رفضه المتداخلون خلال الجلسة.

واستهجن بن زقر المبالغة في الحديث عن أرباح التجار، وقال "كثيرون لا يعرفون أن أرباح كثير من السلع لا تتجاوز 1 بالمئة فقط، في حين نسمع كلامهم عن الجشع والتربح وأشياء كثيرة"، متبعاً ذلك بالقول "يا جماعة خافوا الله.. التجار يربحون هللات".

وأشار إلى أن إحدى الصحف أعلنت أن أرباحها السنوية بلغت 120 مليون ريال، تمثل نسبة 20 بالمئة من مبيعاتها، فيما رد عليه متداخل في الجلسة أنهم هم التجار، أعضاء مجالس إدارة المؤسسات الصحفية.

وفي حين أحال بن زقر الحضور إلى القوائم المالية لشركات المساهمة العاملة في قطاع التجزئة، مبيناً أن أرباحها في نطاقات محدودة لا تتفق مع ما يطرح في الصحافة، تجاهل سؤال لأحد الحاضرين لماذا يتم رفع الأسعار في التزامن مع الأوامر الملكية، وهل الصدفة وحدها من فعلتها، رغم تقرير رسمي بتراجع الأسعار العالمية.

وقال بن زقر "الصحافة تنعتنا بـ"الحرامية" دون أن يحققوا العدالة بعرض وجهتي النظر، والمخجل أن بعض ممن يكتبون وينتقدون أساتذة في الاقتصاد، ولا ندري هل درسوا في زيمبابوي أم موزنبيق أو ليبيا وكوبا".

وفي المؤتمر الصحفي، اعترفت طاهر بغياب الشفافية عن السوق، إلا أنها زادت أن الشفافية منعدمة في أطراف السوق بما فيها الجهات الحكومية، مرددة الطرح القائل "على الصحافة التركيز على الإيجابيات والاحتفال بها، وترك التركيز على السلبيات".