لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 7 Aug 2011 06:49 AM

حجم الخط

- Aa +

التلفزيون السعودي يتجاوز خطوطه الحمراء بالحديث عن الشذوذ

تطرق المسلسل السعودي "سكتم بكتم" الذي يعرض على القناة الأولى، لظاهرة الشذوذ الجنسي الذي يشكل خطاً أحمر للتلفزيون السعودي.

التلفزيون السعودي يتجاوز خطوطه الحمراء بالحديث عن الشذوذ

ذكر تقرير اليوم الأحد أن المسلسل السعودي "سكتم بكتم" الذي يعرض على القناة السعودية الأولى، تطرق لظاهرة الشذوذ الجنسي الذي يشكل خطاً أحمر للتلفزيون والمجتمع السعودي ككل.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، عرضت حلقة المسلسل أمس السبت، الفنان فايز المالكي في صورة شاب يتزين بالمكياج وأحمر الشفاه من الجنس الثالث، ويرتدي أزياء شبه نسائية ضيقة، بينما تصر جدته على انتحال شخصية رجل في محاولة لتصوير ظاهرة البويات (المتشبهات بالرجال).

وسبق أن ناقشت أعمال خليجية مختلفة الظاهرة لكنها المرة الأولى التي يعرض فيها التلفزيون السعودي الرسمي مشاهد بهذه الجرأة، وهو ما علق عليه المشرف العام على التلفزيون السعودي بالقول "دورنا هو تسليط الضوء على المشكلات والبحث عن حلول لها، وحلقة اليوم كانت جزءاً من هذا الدور الذي يخدم المجتمع".

وعن ما إذ كان هذا المستوى من الجرأة هو توجه جديد للقناة قال "لا جديد في الأمر فنحن مستمرون في البحث عن القضايا التي يجب معالجتها"، لكنه في الوقت ذاته شدد على أن القضية أياً كانت قيمتها يجب أن تراعي في طرحها ثوابت المجتمع السعودي والتلفزيون الرسمي الذي يمثله.

وأضاف "لمجتمعنا خصوصيته التي نحترمها ونصر على أن الطرح يجب أن يراعيها ونؤكد دائماً في اجتماعنا بكل منتجين التلفزيون السعودي على أهمية مراعاة أعمالهم لهذه الخصوصية، والتعاطي معها بالشكل السليم".

وأكد أن فكرة الحلقة لم تناقش معهم قبل تنفيذها لكنها عرضت عليهم بعد تصويرها وتمت إجازتها، حالها في ذلك حال كل ما يعرض على التلفزيون السعودي.

من جانبه، أوضح بطل ومنتج "سكتم بكتم" الفنان فايز المالكي بأن الحلقة وعلى رغم جرأتها تطرح المشكلة بحثاً عن الحلول وأضاف "لا فائدة ترجى من الأعمال السعودية ما لم تطرح قضايا مهمة وتسلط الضوء عليها"، مؤكداً بأن غياب الدور الأسري وضعف الوازع الديني يسهم في انتشار مثل هذه الظواهر".

وأضاف "بالتأكيد يلحظ الأهل التغير الذي يطرأ على أبنائهم، ودورهم الرئيسي في متابعتهم ونصحهم وتحصينهم بالدين، خصوصاً أن ضعف الوازع الديني اليوم يسهم بشكل مباشر في انتشار ظواهر الشذوذ".