لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 21 Oct 2010 05:33 AM

حجم الخط

- Aa +

اتساع مجموعة الدول الأكثر قمعاً لحرية الصحافة في العالم

أفاد تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود" للعام 2010 أن مجموعة الدول الأكثر قمعاً لحرية الصحافة في العالم قد اتسعت.

اتساع مجموعة الدول الأكثر قمعاً لحرية الصحافة في العالم
أضيف إلى اللائحة إيران وبورما وسوريا والسودان والصين واليمن ورواندا.

أفاد تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود"، للعام 2010، أن مجموعة الدول الأكثر قمعاً لحرية الصحافة في العالم، اتسعت، ورأى أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ما زالت تتراجع على اللائحة.

ووفقاً لصحيفة "الإمارات اليوم"، التي نقلت عن وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب)، قال الأمين العام للمنظمة، جان فرانسوا جوليار، معلقاً على هذا التقرير التاسع، حول ترتيب الدول في حرية التعبير، "نلاحظ أكثر من أي وقت مضى، أن التطور الاقتصادي لا يترافق بالضرورة مع إصلاح المؤسسات واحترام الحقوق الأساسية".

وتضم لائحة، الدول العشر التي ليس من السهل العمل كصحافي فيها، حسب التقرير، اريتريا وكوريا الشمالية وتركمانستان.

وتضاف إلى هذه البلدان، إيران، وبورما، وسوريا، والسودان، والصين، واليمن، ورواندا.

ولأول مرة منذ إنشاء هذا الترتيب السنوي عام 2002، لم تدرج كوبا بين الدول العشر هذه، بل احتلت المرتبة 166 من أصل 178.

وأعرب جوليار، عن القلق من تصلب بعض الحكومات، موضحا أن رواندا واليمن وسوريا انضمت إلى بورما وكوريا الشمالية في خانة الدول الأكثر قمعاً للصحافيين في العالم.

وأضاف، أن "هذا التطور لا يبشر بخير لعام 2011".

ومن الدول الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي، أدرجت 13 ضمن العشرين الأوائل في الترتيب، وحلت 14 دولة بعد المرتبة العشرين، بينما حل بعضها في أسفل الترتيب: اليونان وبلغاريا، في المرتبة السبعين، ورومانيا في الـ52، وإيطاليا في المرتبة 49.

وقال جوليار، "من المقلق، الملاحظة أن عدة دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي ما زالت تتقهقر في الترتيب"، معتبراً أن استعادة الدول الأوروبية وضعها كبلدان نموذجية أمر ملح.

وأكدت مراسلون بلا حدود، أن فرنسا تراجعت إلى المرتبة الـ44 وراء سورينام، وأن الأغلبية الرئاسية أدلت بتصريحات شديدة التهديد، بلغت أحيانا حد الشتم؛ إزاء بعض وسائل الإعلام.

وأضافت، أنه "كان لتلك التصريحات صدى عالمي، وأن في عدة دول لم يعد ينظر إلى الحكومة الفرنسية على أنها تحترم حرية الإعلام".

وتحتل الولايات المتحدة المرتبة العشرين، بينما حلت روسيا في المرتبة 140 بعد تركيا وإثيوبيا.