لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 17 Mar 2010 06:22 AM

حجم الخط

- Aa +

اختفاء الإعلامية السعودية التي طالبت بزواج المرأة من أربعة رجال

تسببت الإعلامية والكاتبة السعودية نادين البدير التي طالبت في مقال لها بزواج المرأة من أربعة رجال في حرج كبير لقناة "إم.بي.سي".

 اختفاء الإعلامية السعودية التي طالبت بزواج المرأة من أربعة رجال
نشرت جريدة المصري اليوم مقال نادين البدير المثير للجدل

تسببت الإعلامية والكاتبة السعودية نادين البدير التي طالبت في مقال لها قبل أشهر بزواج المرأة من أربعة رجال في حرج كبير لقناة "إم.بي.سي" الفضائية السعودية.

وجاء ذلك بعد تهرب "البدير" من الظهور في برنامج "كلام نواعم" مع مجموعة من المذيعات العربيات.

ونادين البدير معدة ومقدمة برامج تلفزيونية في قناة "الحرة" تهتم بقضايا النساء في المجتمعات العربية، وتقيم حالياً في دبي.

وعلى رغم وصول "البدير" إلى العاصمة اللبنانية بيروت على نفقة القناة، إلا أنها لم تذهب للظهور في البرنامج، الذي لم تجد مذيعاته مفراً سوى الاعتذار من المشاهدين وإيضاح الصورة كاملة. وذلك وفقاً لموقع "عناوين" الإلكتروني.

وقالت المذيعات، إن طائرة نادين وصلت إلى بيروت، وتم نقلها إلى الفندق وكانت مستعدة للظهور على القناة للمشاركة في حوار حول عدد من القضايا التي تهم المرأة، وبينها قضية الأزواج الأربعة التي أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط الإعلامية العربية والأجنبية.

وذكر البرنامج، إن نادين اختفت فجأة دون تقديم اعتذار للقناة، أو تبرير مقنع لعدم الظهور فيه، وهو ما حمل المذيعات إلى إدارة دفة الحوار لضيوف كان مقرراً لهم مداخلات قصيرة عبر البرنامج، إضافة إلى الهجوم عليها وعلى مقالها الأخير الخاص بالأزواج الأربعة.

وكان البرنامج ينوي مناقشة مقال للإعلامية الذي طالبت فيه الزواج من أربعة رجال، ما تسبب لها في كثير من المتاعب، كان آخرها رفع قضية عليها أمام المحاكم المصرية بتهمة الدعوة إلى الفجور.

ونشرت جريدة المصري اليوم مقال "البدير" المثير للجدل "أنا وأزواجي اﻷربعة" في ديسمبر/كانون الأول العام 2009، ورفع خالد فؤاد حافظ، وهو محام ورئيس حزب الشعب الديمقراطي في مصر دعوى قضائية على الجريدة متهماً الجريدة والكاتبة "بالترويج للفحشاء والتشجيع على الفجور"، إلا أن رئيس تحرير الجريدة مجدي الجلاد قال "إن الكاتبة تعبر عن أفكارها وآرائها بشكل ساخر" واصفاً إياها بالجيدة. ومشيراً إلى أن الجريدة "لن تمنع كاتبة بسبب محامٍ أساء التأويل أو يسعى للشهرة أو ليس لديه قدرة على قراءة المقالات".