لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 3 Jun 2010 02:52 PM

حجم الخط

- Aa +

"الجزيرة" تعين فريقاً جديداً لإدارة "الأخبار" بعد قبول استقالة المذيعات الجماعية

أصدرت إدارة قناة الجزيرة القطرية عدداً من القرارات ضمن هيكلة جديدة أقرتها وتزامنت مع استقالة خمس مذيعات من القناة.

"الجزيرة" تعين فريقاً جديداً لإدارة "الأخبار" بعد قبول استقالة المذيعات الجماعية
تقارير: المذيعات إيمان بنورة وليلى الشيخلي وخديجة بن قنة شاركن في تقديم الشكوى لإدارة الجزيرة لكن لم يقدمن استقالاتهن.

أصدرت إدارة قناة الجزيرة أمس الأربعاء عدداً من القرارات ضمن هيكلة جديدة أقرتها وتزامنت مع استقالة خمس مذيعات من القناة القطرية خلال الأيام الماضية ووزعت تلك القرارات أمس على موظفيها على شكل بيان داخلي.

وكانت خمس مذيعات من قناة الجزيرة الفضائية (اللبنانيات جمانة نمور ولينا زهر الدين وجلنار موسى والتونسية نوفر عفلي والسورية لونا الشبل) قدمن استقالتهن، وذلك بسبب خلافات مع إدارة القناة القطرية حول عدة مسائل بينها الضوابط على اللباس والماكياج.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" اليوم الخميس، قرر رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني تعيين أحمد الشيخ رئيس التحرير السابق لقناة الجزيرة ليصبح مستشاراً لديه، كما أصدر قراراً آخر يقضي بتعيين أيمن جاب الله، نائب رئيس تحرير قناة الجزيرة السابق، ليصبح مديرا لقناة "الجزيرة مباشر".

وقالت مصادر في القناة لصحيفة "الوطن"، إن المدير العام لشبكة الجزيرة الفضائية وضاح خنفر كشف النقاب عن هيكلة جديدة لقناة الجزيرة والجزيرة الإنجليزية، والتي تقضي بانتقال العمل في غرفة الأخبار من أسلوب العمل الحالي إلى ما بات يعرف بغرفة الأخبار متعددة الوسائط والوظائف.

وكشف مصدر أن الهيكلة الجديدة كانت مقررة منذ أكثر من ستة أشهر إلا أنها أجلت أكثر من مرة ولا دخل لها بما حدث في القناة من استقالات في الفترة الأخيرة.

ووفقاً للهيكلة الجديدة، فإن غرفة الأخبار ستدار من قبل (مدير الأخبار) الذي سيتاح له الوقت الكافي من أجل توجيه الغرفة والعناية بمسارها العام إدارياً وتحريرياً، والتواصل مع الأقسام والوحدات إشرافاً وتدريباً دون الدخول في تفاصيل العمل اليومي، كما سيعاونه في مهمته أربعة مديرين.

ووفقاً للصحيفة السعودية اليومية، سيكون الفريق الجديد لإدارة غرفة الأخبار بقناة الجزيرة، برئاسة الدكتور مصطفى سواق، المستشار لدى رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الفضائية الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني. وسيتبع مدير الأخبار أربعة أشخاص رئيسيين لتسيير غرفة الأخبار، الأول هو مدير التخطيط الإخباري حيث سيشرف على الأقسام المهتمة بالتخطيط والمراسلين والتبادل الإخباري، وقد تم تعيين محمد داوود مدير تحرير "الجزيرة نت" لهذا المنصب.

وسيشغل موقع مدير التحرير حسان الشويكي مشرف الأخبار الحالي بغرفة الأخبار, في حين تم اختيار نائب مدير تحرير "الجزيرة نت" محمد المختار، ليشغل منصب مدير تحرير "الجزيرة نت" حيث سيعمل يومياً مع الفريق على تكامل الشاشتين: المتلفزة وشاشة الكمبيوتر بانسجام وتفاعل.

وذكرت صحيفة "الوطن" أنها علمت أن إدارة القناة وافقت بشكل نهائي على استقالة المذيعات الخمس اللاتي تقدمن بها بعد خلافات مع بعض المسؤولين في القناة, بيد أن هناك محاولات لإقناع بعضهن للعدول عن الاستقالة. وقال مصدر مقرب من القناة إن المذيعات غادرن القناة بمجرد إبلاغ القناة موافقتها على استقالاتهن.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس) نقلت عن إحدى المذيعات الخمس المستقيلات قولها "إن الاستقالة أتت نتيجة "تراكمات خمس أو ست سنوات، وبسبب سياسة لا تحترم القواعد المهنية، فالموظف لا يعامل حسب مؤهلاته وخبرته، ولكن حسب مزاجية بعض المسؤولين".

ومن جهتها قالت صحيفة الحياة اللندنية الصادرة يوم الأحد الماضي، إن "الاستقالة الجماعية" سببها "مضايقات سببتها ملاحظات وانتقادات" وجهت للمذيعات "في إطار تشديد إدارة الشبكة وإدارة التحرير فيها على موضوع اللبس والاحتشام والمظهر العام".

وبحسب الصحيفة تقدمت ثمان مذيعات بينهن المذيعات المستقيلات بشكوى في مطلع العام لإدارة شبكة الجزيرة احتجاجاً على ملاحظات علنية حول "اللبس والاحتشام" وجهها أحد المسؤولين في التحرير.

ووفقاً لتقارير إعلامية، فإن المذيعات الثلاث إيمان بنورة وليلى الشيخلي وخديجة بن قنة شاركن في تقديم الشكوى لإدارة الشبكة لكن لم يقدمن استقالاتهن. وبذلك يصبح عددهن ثمان مذيعات قدمن الشكوى.

وأشارت المذيعة التي صرحت للوكالة الفرنسية إلى ان بعض المسؤولين في القناة "يوجهون لنا ملاحظات خارجة عن حدود اللياقة وخارج الإطار المهني والأخلاقي. ونحن مذيعات الجزيرة محتشمات، ويطلب منا أن يزيد احتشامنا، وهذا يمس بكرامتنا".

إلا أن لجنة تحقيق توصلت بحسب صحيفة "الحياة" إلى تبرئة هذا المسؤول وإلى اعتبار "الشكل والمظهر العام للمذيعين والمذيعات ومقدمي البرامج على الشاشة من حق الشبكة القانوني" وأن "من حقها وضع شروط وضوابط مقننة للشكل بما يتناسب مع روح القناة ومبادئها والصورة التي تود نشرها".

وبحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، ذكر مصدر قريب من القناة لوكالة فرانس برس، إن رئيس التحرير اصدر قراراً منذ فترة في مسألة اللباس والماكياج والتسريحة، وقبل إصدار القرار تم الاطلاع على المعايير المتبعة في مؤسسات إعلامية كبرى مثل بي.بي.سي البريطانية و"سي.إن.إن" الأمريكية.

ووفقاً للقرار، "لم يطلب من المذيعات أن يتحجبن كما لم يطلب منهن تحديد الماكياج، وتم طلب بعض المسائل الفنية المتعلقة بإظهار هوية القناة على الشاشة والفكرة الأساسية هي الموازنة بين المضمون كقناة إخبارية وبين الشكل"، على حد تعبير المصدر.

وأقر المصدر بحصول مشاكل عند متابعة تطبيق القرار، و"بعض المذيعات صدمن على أساس أن الجزيرة تحاول فرض اللباس بصورة معينة وبعض المذيعات اعتبرن أن إيصال الرسالة في تطبيق الخطوط الجديدة فيها إساءة لهن".