مسلسل "الاجتياح" الأردني يغزو نيويورك ويفوز بجائزة "إيمي" العالمية

فاز مسلسل "الاجتياح" بجائزة الأكاديمية الدولية للفنون التلفزيونية في نيويورك "ايمي أورد"، وهو أول مسلسل عربي يفوز بهذه الجائزة.
مسلسل
بواسطة Mazen Baghdadi
الأربعاء, 26 نوفمبر , 2008

فاز مسلسل "الاجتياح" بجائزة الأكاديمية الدولية للفنون التلفزيونية في نيويورك "ايمي أورد"، وهو أول مسلسل عربي يفوز بهذه الجائزة.

وتدور أحداث المسلسل في مخيم جنين بالضفة الغربية أثناء عملية "الدرع الواقي" الإسرائيلية عام 2002، وما رافقها من عملية إبادة جماعية لسكان المخيم.

ونال مسلسل "الاجتياح" جائزة " ايمي أورد" العالمية لأفضل إنتاج عن فئة المسلسلات الطويلة وتسلم منتجه الأردني طلال العواملة الجائزة خلال حفل أقيم في نيويورك ليل الاثنين.

وقال ياسر قبيلات مدير النصوص وتطوير الأفكار في المركز العربي للإنتاج الإعلامي الذي يملكه طلال العواملة لوكالة فرانس برس إن العمل على المسلسل جرى بشكل متقن، وهو عمل ناجح وشكل لمنتجه مغامرة كبرى.

وجرى اختيار الفائزين من بين أربعين مرشحاً من 16 دولة تنافست على 10 فئات من جوائز "إيمي".

وجرت المنافسة على مدى ستة أشهر وفق ثلاث جولات تحكيم شارك بها أكثر من 600 حكم من 50 دولة.

وأضاف قبيلات: كان هذا تحدياً كبيراً لنا كشركة إنتاج خاصة لإنتاج مثل هذا العمل الذي جرى تصويره في سورية بمشاركة ممثلين أغلبهم أردنيين إضافة إلى ممثلين سوريين وفلسطينيين.

وكانت قناة "ال بي سي" الفضائية اللبنانية القناة الوحيدة التي عرضت مسلسل "الاجتياح" خلال شهر رمضان عام 2007.

وقال مصدر مطلع يعمل في قطاع الإنتاج التلفزيوني فضل عدم الكشف عن اسمه إن كل القنوات الأخرى قررت تجاهل المسلسل بسبب موضوعه الحساس بالنسبة لإسرائيل.

وأضاف: إن العمل لم يعرض في الأردن لأسباب غير معلومة، ولم يعط مزيداً من التفاصيل، في حين قدر كلفة هذا العمل بما يفوق 3 ملايين دولار.

وتأهل "الاجتياح" إلى التصفيات النهائية لجوائز الأكاديمية الدولية للفنون التلفزيونية في نيويورك "ايمي أورد" كأول مسلسل عربي يصل إلى هذه المرحلة.

وتنافس "الاجتياح"، للكاتب رياض سيف والمخرج شوقي الماجري، ومن إنتاج المركز العربي للإنتاج الإعلامي في الأردن، على ذهبية المسابقة العالمية، عن فئة المسلسلات الطويلة، إلى جانب ثلاثة أعمال عالمية، من روسيا والأرجنتين والبرازيل، تحمل عناوين "الجنة الاستوائية"، و"لالولا" ، و"ليلة واحدة من الحب".

ويعد فوز المسلسل الذي حمل توقيع فنانين من عدة دول عربية، بينهم عباس النوري من سورية وصبا مبارك من الأردن، مفاجأة للأوساط التلفزيونية العربية، التي أحجمت في حينه عن عرض المسلسل، الذي أُعتبر جريئا بخروجه عن مألوف الدراما التلفزيونية العربية، من خلال تناول قصة حقيقية من الواقع الفلسطيني المعاصر.

وقال منتج المسلسل طلال العواملة الذي تلقى دعوة رسمية من إدارة المهرجان لحضور حفل توزيع جوائز "ايمي أورد" التي تقام في نيويورك في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، أن وصول الاجتياح إلى نهائيات هذه المسابقة العالمية هو كسب كبير للدراما التلفزيونية العربية بعمومها، ومناسبة لإعادة الاعتبار إليها من خلال الارتقاء بها فنيا وإنتاجيا.

وأشار العواملة إلى أن الإنتاج الفني يجب يتحلى بالجرأة التي يقتضيها تناول مواضيع شائكة وحساسة.

ويتناول المسلسل قضية الإنسان الفلسطيني، بعيدا عن البكائيات الدرامية التي كانت السمة الغالبة التي طبعت أعمال الدراما العربية التي تناولت القضية الفلسطينية، ونجح في تقديم صورة جديدة عن قصة حياة الإنسان الذي يعيش على مرمى من الرصاص.

وحفل ختام "الايمي أورد"، الذي تقيمه الأكاديمية الدولية للفنون التلفزيونية هو مناسبة سنوية يلتقي فيها كبار النجوم وشركات الإنتاج العالمية منذ ستينيات القرن الماضي.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج