استمرار الارتباك في شبكة الجزيرة

استمرت الأوقات المضطربة في تلفزيون الجزيرة بترك عدة أسماء مشهورة العمل في الشبكة وبروز أسئلة حول الخطط التي تضعها الإدارة العليا لمستقبل المحطة.
بواسطة Sayed Elazony
الأربعاء, 02 أبريل , 2008

استمرت الأوقات المضطربة في تلفزيون الجزيرة بترك عدة أسماء مشهورة العمل في الشبكة وبروز أسئلة حول الخطط التي تضعها الإدارة العليا لمستقبل المحطة.

أعلن مقدم البرامج الأمريكي ديفد ماراش الذي يعمل في مكتب واشنطن للخدمة الإنكليزية التي تقدمها الشبكة انه سيترك العمل عندما انتهاء عقده الذي مدته عامين في نهاية مارس/آذار.

وقال ماراش "بصراحة، حالياً فان هذه القناة الممتازة والتي أنوي مشاهدتها طوال حياتي هي ليست القناة ذاتها التي وافقت على العمل فيها".

كما أعلن ستيف كلارك المدير التنفيذي الأعلى عن مغادرته العمل وهو الذي يعزى إليه الدور الكبير في إطلاق قناة الجزيرة الناطقة باللغة الإنكليزية في نوفمبر/تشرين الثاني 2006.

وقد تسربت الكثير من المعلومات عن نية كلارك الذي عمل سابقاً في شبكات "آي تي إن" و"سكاي نيوز" الإخباريتين البريطانيتين ترك العمل بعد أن قامت زوجته جو برجن رئيسة التخطيط السابقة في خدمة الجزيرة باللغة الإنكليزية برفع دعوى قضائية بالتمييز العرقي والجنسي والديني ضد الشبكة.

وفي دعوى أخرى جرت الشهر الماضي فاز ايفون ريدلي الذي عمل سابقاً كمحرر في الجزيرة بقضية الصرف من العمل دون إنصاف وحصل على تعويض بمبلغ 27,500 دولار.

وأفادت صحيفة "جارديان" البريطانية أن مجموع 15 شخصاً من الكادر الأعلى تركوا العمل خلال بضعة اشهر ذاكرين السبب وراء ذلك بالشك الذي يعتريهم حول ظروف العمل والخلافات التعاقدية. وتشير بعض التقارير أيضاً إلى أن السيطرة التحريرية تبتعد بشكل متزايد عن المكاتب لتنتهي في يد الإدارة الموجودة في الدوحة في الوقت الذي تنتشر فيه إشاعات عن إمكانية إعادة اطلاقها.

وتأتي فترة الانقسام هذه في وقت تواجه فيه القناة الناطقة باللغة العربية منافسة جديدة من الخدمة التلفزيونية الجديدة التي أطلقتها "بي بي سي العربية" واحتمال وجود مشاكل تنظيمية ناشئة عن ميثاق البث الفضائي الذي وافق عليه مؤخراً جميع الدول الأعضاء في الجامعة العربية باستثناء لبنان وقطر.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج