لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 7 May 2017 05:11 PM

حجم الخط

- Aa +

علاج جديد للمصابين بالثلاسيميا في دول الخليج

أعلن أحد كبار الأطباء المختصين بأمراض دم الأطفال في العالم إن معظم المصابين بمرض الثلاسيميا في الخليج يمكن علاجهم الآن من هذا المرض عبر إجراء عمليات آمنة وفعالة لزرع نخاع العظم في الولايات المتحدة.

علاج جديد للمصابين بالثلاسيميا في دول الخليج
يعدّ الثلاسيميا اضطرابَ دم وراثياً، وهو مرض واسع الانتشار في دولة الإمارات

أعلن أحد كبار الأطباء المختصين بأمراض دم الأطفال في العالم إن معظم المصابين بمرض الثلاسيميا في الخليج يمكن علاجهم الآن من هذا المرض عبر إجراء عمليات آمنة وفعالة لزرع نخاع العظم في الولايات المتحدة.
وقال د. ربيع حنا، أخصائي أورام الأطفال في مستشفى كليفلاند كلينيك، عشية اليوم العالمي للثلاسيميا الموافق 8 مايو من كل عام، حرص المستشفى على علاج المرض دون الاكتفاء بعلاج الأعراض، موضحاً أن هذا النهج يتطلب زرع نخاع العظم في الشخص المصاب، وقال: "باتت الآن مسألة العثور على مانح يمكنه التبرع بنخاع العظم أسهل بكثير، فنحن فقط نطلب مانحاً "نصف مطابق"، وكل مريض في هذه الحالة يمكنه العثور على مانح، يكون أباً أو أماً أو حتى أخاً غير شقيق، بينما كان الوضع خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية ينحصر برُبع الحالات فقط".
ويمكن وصف زرع نخاع العظم بأنه العملية التي يتم من خلالها زرع خلايا جذعية مأخوذة من مانح مطابق، مثل الأخ الشقيق، في مجرى دم المريض المصاب بالثلاسيميا، عن طريق أنبوب القسطرة الوريدية المركزية. وتنتقل الخلايا الجذعية عبر الدم إلى نخاع العظم، متيحةً نمو خلايا دم حمراء سليمة قادرة على حمل الأكسجين إلى أنحاء الجسم.
ويرى القائمون على المستشفى الأمريكي أن هذه الطريقة العلاجية يمكن أن تكون أكثر فعالية مع الأطباء في دول الخليج عبر تقليص فترة العلاج الاعتيادية التي قد تصل إلى عام كامل لمرضى زرع النخاع العظمي، فضلاً عن الحدّ من التكاليف والإرباك الحاصل على المستوى الأسري والمرتبط بنقل المرضى للعلاج في الخارج؛ إذ قد يحتاج بعض المرضى لقضاء ما لا يقل عن ثلاثة أشهر في الولايات المتحدة.
وسيكون مركز دبي للثلاسيميا التابع لهيئة الصحة بدبي واحداً من جهات إقليمية عديدة مقدمة لخدمات الرعاية الصحية تدرس تقديم الخيار العلاجي الجديد لمرضاها.
ويعدّ الثلاسيميا اضطرابَ دم وراثياً، وهو مرض واسع الانتشار في دولة الإمارات، ولكن يمكن الوقاية منه بسهولة عبر إجراء اختبار دم بسيط وغير مكلف قبل الزواج. ويُعتبر حاملو الثلاسيميا أشخاصاً أصحاء يمكن أن يُنجبوا أطفالاً أصحاء، ولكن ينبغي عليهم عدم الزواج بأشخاص حاملين للمرض وإلاّ خاطروا بإنجاب أطفال مصابين به.