لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 27 May 2017 01:36 AM

حجم الخط

- Aa +

التحقيق مع مغرد سعودي قاد حملات ضد الحليب المعلب

شركات ألبان سعودية تشتكي على مدون سعودي قال في تغريدة "اعلم عزيزي المتابع أن نقص فيتامين (د) هو يعم أغلب مجتمع المملكة والأمة الإسلامية والسبب الرئيسي هو تناول الحليب والأجبان والألبان"

التحقيق مع مغرد سعودي قاد حملات ضد الحليب المعلب

تقدمت شركات ألبان في السعودية بشكوى رسمية ضد مواطن تتهمه بأنه كبدها خسائر فادحة من خلال ما ينشره على مواقع التواصل الاجتماعي من تغريدات اعتبروها إساءة لسمعتهم التجارية والتقليل من جودة منتجاتهم.

 

ووفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية، قال منتجو الحليب والألبان في المملكة في خطاب وجهه رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية إلى إمارة الرياض إنهم تعرضوا في الآونة الأخيرة إلى إساءة لسمعتهم التجارية واتهامهم باستخدام مواد ضارة في منتجاتهم من مواطنين ومقيمين، وإن مواطناً قاد حملة الإساءة والتضليل بعدما ادعى أنه مستشار، واتضح لاحقاً أنه لا يحمل مؤهلاً أكاديمياً وليست لديه خبرة في قطاع الألبان.

 

واتهم منتجو الألبان في خطابهم المواطن بقيادة الحملة، مدعياً أن منتجاتهم تسبب هشاشة العظام، ونقص الكالسيوم، وأمراض السرطان وخشونة المفاصل والصداع المزمن والمخاط، وأضاف الشاكون أن المتهم تمادى في وصف الحليب بـ "السم القاتل" وأن جميع أنواع الحليب المعلب ومشتقاتها الموجودة في جميع أسواق المملكة تحتوي على مواد مسرطنة وقاتلة، وأوصى متابعيه باستبعادها من نظامهم الغذائي.

 

وأضاف المنتجون أن المتهم كتب تغريدة قال فيها ما نصه "اعلم عزيزي المتابع أن نقص فيتامين (د)، هو يعم أغلب مجتمع المملكة والأمة الإسلامية والسبب الرئيسي هو تناول الحليب والأجبان والألبان"، واعتبر الشاكون ما قاله المغرد لا يرتكز على أي أساس علمي أو أبحاث أو دراسات سريرية، ويخالف ما أكدته الجهات الحكومية المشرفة على قطاع الألبان ومشتقاتها.

 

وطالبوا رئيس الغرفة التجارية أن يتم استدعاء المواطن والتحقيق معه في كل ما ذكره، وأخذ التعهد الخطي عليه بعدم تكرار ما بدر منه من تصرفات وأقوال، وإحالته للجهات القضائية المختصة لمعاقبته.

 

وختمت الصحيفة اليومية إن إمارة الرياض وجهت شرطة الرياض بالتحقيق في الموضوع والإفادة بما يتم.