لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 26 Mar 2017 07:13 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض: عدم وجود أي سعودية مدخنة بمنطقة القصيم

منطقة القصيم تعد أكثر مناطق السعودية محافظة ولم تسجل فيها إحصائية التدخين وجود أي مواطنة سعودية مدخنة عكس باقي المناطق وخاصة الشرقية حيث أكثر السعوديات المدخنات

الرياض: عدم وجود أي سعودية مدخنة بمنطقة القصيم

(أريبيان بزنس/ وكالات) - كشف إحصاء حكومي أن عدد السعوديين المدخنين بشكل يومي ممن يبلغون 15 عاماً فأكثر يبلغ أكثر من 1.2 مليون مواطن ومواطنة ولم يسجل الإحصاء أي مواطنة سعودية مدخنة في منطقة القصيم وسط المملكة.

 

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، أوضحت نتائج المسح الديموجرافي للعام 2016، الذي أجرته الهيئة العامة للإحصاء، أن المسح شمل المدخنين من الجنسين، وفقاً للمنطقة الإدارية، وأظهر أن هناك نحو 1.278.154 مدخناً ومدخنة بشكل يومي.

 

واحتلت منطقة مكة المكرمة المرتبة الأولى بواقع 291.764 شخصاً يشكل الذكور منهم 288.361 مدخناً، بينما بلغ عدد الإناث 3403 مدخنات، وحلت الرياض ثانياً، حيث بلغ عدد المدخنين نحو 263.656 مدخناً منهم 1980 مدخنة، في حين جاءت المنطقة الشرقية ثالثة بنحو 254.233 مدخناً، منهم 6368 مدخنة، وهن الأكثر على مستوى المملكة في عدد الإناث المدخنات، فيما لم يسجل المسح أي مدخنة أنثى بمنطقة القصيم.

 

وذكرت الهيئة العامة للإحصاء في تقريرها أنه تم تنفيذ المسح الديموجرافي ميدانياً في الفترة من 29/ 4/ 2016 وحتى 7/ 6/ 2016، كما نفذ المسح باستخدام أسلوب المقابلة الشخصية برب الأسرة في عملية استيفاء معلومات الاستمارة.

 

وتكافح الرياض التدخين منذ سنوات، وأطلقت في أوقات سابقة حملات توعية كبيرة في السعودية التي يبلغ عدد مدخنيها أكثر من 6 ملايين شخص ويتسبب بمقتل الآلاف سنوياً ويكبد الاقتصاد الوطني ملايين الدولارات سنوياً.

 

وفي يونيو/حزيران 2016، بدأ السلطات السعودية تطبيق نظام جديد لمكافحة التدخين أقره مجلس الوزراء في 2015 بهدف الحد من التدخين ومنعه من الأماكن العامة وزيادة الرسوم المفروضة عليه.

 

وينص النظام الجديد على حظر زراعة وتصنيع التبغ ومشتقاته في السعودية، على أن تزداد الرسوم عليه بقرار من مجلس الوزراء، وألا يسمح به بشكل نهائي إلا بعد تحليل عينات منه للتأكد من مطابقتها للمواصفات التي تعدها الجهة المختصة بالتنسيق مع وزارة الصحة.

 

كما نص النظام على منع التدخين في الأماكن والمساحات المحيطة بالمساجد، والوزارات والجهات الحكومية، والمؤسسات التعليمية والصحية والرياضية والثقافية، وأماكن العمل في الشركات والمؤسسات والبنوك والمصانع، ووسائل النقل العام، وأماكن تصنيع الطعام والمواد الغذائية، ومواقع إنتاج البترول، ومحطات توزيع وبيع الوقود والغاز، والمستودعات والمصاعد ودورات المياه، والأماكن العامة.

 

وشدد النظام على أنه في حال وجود مواقع للمدخنين في الأماكن السابقة، فيجب على المسؤول مراعاة أن تكون معزولة وفي أضيق الحدود، ولا يدخلها من يقل عمره عن 18 عاماً.

 

وأكد النظام على أن تتولى الوزارات والجهات الحكومية، والمؤسسات التعليمية والصحية والرياضية والثقافية، ومؤسسات القطاع الخاص، مسؤولية ضبط وتحرير المخالفات وتوقيع الغرامات، حيث فرض النظام غرامة مالية قدرها 200 ريال على كل من يتعاطى التدخين في الأماكن الممنوعة.

 

وكان مجلس الوزراء السعودي قد وافق على نظام مكافحة التدخين، في العام الماضي، ونشر نصه في جريدة أم القرى الرسمية يوم 2 رمضان 1436، ونصت إحدى مواده على أن يتم العمل به بعد سنة من تاريخ نشره وهو يوافق اليوم الثلاثاء 2 رمضان 1437.

 

وفي يناير/كانون الثاني 2016، قال الشيخ عبدالله العثيم رئيس مجلس إدارة جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بمنطقة مكة إن التدخين سبب موت نحو 22 ألف شخص سنوياً في المملكة التي يبلغ عدد سكانها نحو 32 مليوناً. وعبر الشيخ عبدالله عن أسفه لصرف مالا يقل عن 50 مليون ريال يومياً (13.3 مليون دولار) في المملكة على علب السجائر في حين تحصد هذه الآفة مالا يقل عن 22 ألف شخص سنوياً في البلاد.