لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 14 Mar 2017 02:58 PM

حجم الخط

- Aa +

"توام" بأبوظبي تكشف عن دراسة لتأثير الصيام على مرضى السكري

أكد أطباء مشاركون في بحث عن مرضى السكري من النوع الاول أن السيطرة على المرض قبل شهر رمضان  المبارك هي أفضل الطرق للتخفيف من احتمالات الانخفاض والارتفاع الخطيرين خلال الصيام عكس ماكان سائدا.

 "توام" بأبوظبي تكشف عن دراسة لتأثير الصيام على مرضى السكري

أكد أطباء مشاركون في بحث عن مرضى السكري من النوع الاول أن السيطرة على المرض قبل شهر رمضان  المبارك هي أفضل الطرق للتخفيف من احتمالات الانخفاض والارتفاع الخطيرين خلال الصيام عكس ماكان سائدا.

 

أوضحت نتائج الدراسة أن المرضى الذين كان مخزون السكري عندهم جيداً قبل رمضان كانوا أقل عرضة لحصول الارتفاع الشديد والانخفاض الشديد في سكر الدم خلال شهر الصيام بينما المرضى الذين كان مستوى مخزون السكري عندهم مرتفعاً  قبل رمضان هم أكثر عرضة لحدوث ارتفاع وانخفاض السكر الشديد خلال الشهر.

 

 

وأعلن مستشفى توام أحد منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية "ًصحة"، وفق وكالة أنباء الإمارات عن نتائج البحث الطبي الجديد الذي تم تنفيذه في مركز السكري التابع لعيادات مستشفى توام والذي سيتم نشره قريبا في مجلة "الأبحاث في أمراض الغدد الصماء" العالمية الانتشار.

 

 

وقد جاء هذا البحث انطلاقا من أهمية التوعية بمرض السكر الذي يعد من أوسع الأمراض انتشارا على مستوى الدولة، وشملت هذه الدراسة 21 مصابا بمرض السكري من النوع الأول، وكانت معدلات أعمارهم تتراوح بين 11 إلى 19 سنة وقد تم اختيار هذه الفئة تحديدا نظرا لصعوبة السيطرة على مستوى سكر الدم لديهم خلال شهر رمضان، وإضافة إلى ذلك أنه لا يوجد إرشادات طبية عالمية موحدة لهذه الفئة لذا يجد الأطباء صعوبة في إرشاد مرضاهم.

 

 

وقد استغرق هذا البحث ثلاثة أشهر بداية من قبل شهر رمضان وخلاله وبعده عن طريق مراقبة المرضى من خلال جهاز مراقبة السكري المستمر /CGM/ لمتابعة المرضى.

 

 

وأكد الأطباء المشاركون في البحث على أن السيطرة على مرض السكري قبل شهر رمضان  المبارك هي أفضل الطرق للتخفيف من احتمالات  الانخفاض والارتفاع الخطيرين خلال الصيام .كانت نتائج الدراسة مفاجئة  لأنها  أوضحت أن المرضى الذين كان مستوى مخزون السكري عندهم مرتفعاً  قبل رمضان هم أكثر عرضة لحدوث ارتفاع السكر الشديد وكذلك انخفاض السكر الشديد خلال شهر رمضان، وعلى عكس ذلك تماماً،  فإن المرضى الذين كان مخزون السكري عندهم جيداً قبل رمضان كانوا أقل عرضة لحصول الارتفاع الشديد والانخفاض الشديد في سكر الدم خلال شهر الصيام.

 

 

وقد جاءت النتائج هي الأولى من نوعها حيث كان الاعتقاد السابق عالمياً بأن المرضى الذين لديهم معدل مخزون السكر أقل قبل رمضان هم الأكثر عرضة لحدوث هبوط السكر أثناء الصيام.فيما أشرف على البحث كل من الدكتور بشار الأفندي من قسم الغدد الصماء للبالغين، والدكتور وليد قبلان من قسم الغدد الصماء للأطفال.

 

 

وشارك في البحث الدكتورة نورة الحساني والدكتورة سهى هادي وأخصائيات التثقيف الصحي لينه مجد وسناء روبي وسهام الخميدي وأخصائية التغذية فاطمة الظاهري، وساهم المعتز أحمد عبد الله من قسم المعلومات في تحليل النتائج.وكما أنه سيتم طرح النتائج الجديدة في المؤتمر العالمي  الخامس "السكري و رمضان"  الذي سيعقد في دبي وسيتم اعتماد نتائجها في المعايير العالمية الجديدة لعلاج مرضى السكري في رمضان التي تتبناها المنظمة العالمية لمرض السكري.