لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 13 Mar 2017 11:09 AM

حجم الخط

- Aa +

11 ألف سعودي كمموا معداتهم خلال سنة

833 سعودي يجري عملية تكميم معدة شهرياً في مستشفى أردني واحد اشتهر بعمليات تصغير وتكميم المعدة للسمينين 

11 ألف سعودي كمموا معداتهم خلال سنة

(أريبيان بزنس/ وكالات) - بلغ عدد عمليات تكميم المعدة التي أجريت على سعوديين في مستشفى أردني واحد خلال العام 2016 والشهرين الأولين من 2017 نحو 11 ألف عملية.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن مسؤولين في المستشفى إن أعداد العمليات في الفترة الأخيرة انخفضت بعد أن ارتفعت بشكل ملحوظ خلال العام الماضي، وبلغ المعدل الشهري لإجراء العمليات في 2016 نحو 833 عملية لينخفض في 2017 إلى 500 عملية فقط، وبأسعار تتراوح بين 15 و16 ألف ريال (4003 و4270 دولار)، وهي أسعار تقل عن معدل التكلفة الموجود في السعودية الذي يتراوح بين 30 و35 ألف ريال.

 

وبحسب بيانات أريبيان بزنس، بالفعل تتراوح أسعار تكميم المعدة في المستشفيات الخاصة بجدة، ثاني أكبر مدن المملكة، ما بين 30 إلى 35 ألف ريال، في حين تصل تكلفتها في المراكز الطبية الشهيرة من 60 إلى 65 ألف ريال، كما تختلف الأسعار من طبيب إلى آخر.

 

ونقلت الصحيفة اليومية عن استشاري الجراحة العامة وجراحة الجهاز الهضمي والسمنة المفرطة والمنظار في الأردن محمد عبدالوهاب الزيتاوي إنه خلال الشهرين الماضيين بلغ عدد السعوديون الذين أجروا عمليات التكميم نحو ألف عملية، وفي العام المنصرم أجريت 10 آلاف عملية بمعدل 833 في الشهر الواحد.

 

وأضاف "الزيتاوي" إن النساء يتصدرن قائمة الأكثر خضوعاً لهذا النوع من العمليات بنسبة تقدر بـ 60 بالمئة، فيما بلغت نسبة العمليات التي أجريت نظير الهوس بالتجميل والرشاقة نحو 7 بالمئة.

 

وكان الدكتور عايض القحطاني استشاري جراحة المناظير والسمنة في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض قال، في 2015، إن عمليات تكميم المعدة التي أجريت في المملكة خلال العام الحالي وصلت إلى 20 ألف حالة، وأن الإقبال على هذه العملية زاد، إذ بلغت الزيادة 100 بالمئة خلال السنوات الخمس الماضية.

 

ويقبل العديد من السعوديين على تصغير معداتهم أو تكميمها أو قصها بهدف تخفيض أوزانهم، حيث يسجل النساء والرجال في السعودية، وعدد سكانها نحو 32 مليوناً، أكبر زيادة في معدلات السمنة على مستوى العالم، ويمثل السمينون ما نسبته 36 بالمئة من سكان السعودية أكبر مصدر للنفط الخام في العالم.

 

ويتم في عملية تكميم المعدة أو قصها أو تصغيرها إزالة من 70 إلى 80 بالمئة من المعدة، بحيث يكون الشكل المتبقي على شكل أنبوب، مما يؤدي إلى نقص في كمية الغذاء المتناول، وبالتالي نقص الوزن، والجزء المزال من المعدة يحوي الخلايا المختصة بإفراز هرمون القريلن المسؤول عن الشعور بالجوع.

 

وكانت مختصة سعودية قالت، في العام 2014، إن نحو 20 ألف سعودي يموتون سنوياً بسبب السمنة المنتشرة في المملكة التي غيرت الثروة النفطية نمط حياة سكانها بصورة حادة.