لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 21 Jan 2017 02:55 PM

حجم الخط

- Aa +

جامعة الإمارات تطور بحثا حول اسمنت يعالج الكسور وهشاشة العظام

قام فريق بحثي بكلية العلوم بجامعة الإمارات العربية المتحدة بدراسة إعادة تدوير عظام الحيوانات /مثل الأبقار/ خالية البروتين لاستخدامها كبدائل طبيعية لعظام الانسان.

جامعة الإمارات تطور بحثا حول اسمنت يعالج الكسور وهشاشة العظام

قام فريق بحثي بكلية العلوم بجامعة الإمارات العربية المتحدة بدراسة إعادة تدوير عظام الحيوانات /مثل الأبقار/ خالية البروتين لاستخدامها كبدائل طبيعية لعظام الانسان.

 

وقد أثبتت الدراسات إمكانية استخدام مسحوق هذه العظام مع إسمنتات العظام والأسنان الجبسية وتلك المبنية على اللدائن المتعددة "الكربوكسيل" لزيادة قوة تحملها وخصائصها الحيوية مما يزيد فعاليتها عند استخدامها في تلك التطبيقات، وذلك لتشابهه الكامل مع عظام الإنسان.

 

وقدم البحث الطالبة الشيخة مريم بنت سلطان آل نهيان، والدكتور ياسر جريش -أستاذ كيمياء المواد بقسم الكيمياء- وقد تمت الدراسة من خلال مشروع "استقطاب" الذي تتبناه كلية العلوم بجامعة الإمارات وبتمويل من شركة توتال /TOTAL/ وذلك لتشجيع طلاب الكلية على تقديم أبحاث تفيد مجتمع الإمارات، وفق وكالة أنباء الإمارات.

 

 

وأفاد الفريق البحثي بأن فكرة المشروع جاءت بالاستعانة بالمواد الحيوية، حيث ان لها دوراً رئيسياً في استبدال أجزاء الجسم وترميم الهياكل التشريحية للإنسان، وتعتبر العظام متراكبة طبيعية لاحتوائها على خيوط الكولاجين النانونية المعززة ببلورات فوسفات الكالسيوم النانونية، كما يعتبر التشابك الميكانيكى بينهما أحد الأسباب الرئيسية للخواص الفيزيائية والميكانيكية الفريدة للعظام.

 

 

ويتم التعامل عادتاً مع كسور وتشوهات العظام باستخدام حشوات أو اسمنتات؛ حيث تستخدم هذه الإسمنتات أيضاً لتثبيت العظام الصناعية لدى زراعتها نتيجة لطبيعتها اللاصقة. وينبغي أن يكون الإسمنت المستخدم قادراً على توفير واجهة مستقرة مع الأنسجة المحيطة بالعظام الطبيعية لدى استخدامه.

 

 

وأكد الأستاذ الدكتور أحمد مراد -عميد كلية العلوم، والمشرف على المبادرة- أن استراتيجية مبادرة استقطاب تقوم على تطوير عدة برامج تهدف إلى تحفيز الطلبة بالدولة للالتحاق بالدراسة في كلية العلوم بجامعة الإمارات العربية المتحدة من خلال اتاحة المجال للطلبة وتشجيعهم ودعمهم للمشاركة في برامج بحثية تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس متميزين بالكلية مضيفا أن مبادرة "استقطاب" تأتي بالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين كشركة توتال ومجلس أبوظبي للتعليم.