لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 8 Apr 2017 01:30 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تحذر من مخاطر استنشاق رذاذ غاز الضحك بين أوساط المراهقين

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالإمارات من مخاطر الاستخدام الخاطىء لرذاذ "كلوريد الايثيل" الذي تفشى مؤخرا بين أوساط الطلاب والمراهقين وهو مخدر موضعي يحدث تأثيرا منبها على الجملة العصبية المركزية للإنسان

الإمارات تحذر من مخاطر استنشاق رذاذ غاز الضحك بين أوساط المراهقين

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالإمارات من مخاطر الاستخدام الخاطىء لرذاذ "كلوريد الايثيل" الذي يعرف باسم غاز الضحك والذي تفشى مؤخرا بين أوساط الطلاب والمراهقين وهو مخدر موضعي يحدث تأثيرا منبها على الجملة العصبية المركزية للإنسان ويمكن شراؤه عبر مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الالكترونية والمتاجر المتخصصة والصيدليات الخاصة.

 

 

وأكد الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة الوطنية العليا لليقظة الدوائية أن الوزارة أصدرت تعميما بهذا الشأن بعد رصدها انتشار ممارسة تعاطي رذاذ "كلوريد الايثيل" وسط المراهقين من خلال استنشاق المركب بعد رشه على قطعة من القماش حيث يتسبب في موجة من الضحك أو البكاء تتبعها حالة من الهلوسة والذي يسمى حركيا عند المراهقين بغاز الضحك.

 

 

ووفق وكالة أنباء الإمارات، أوضح أن ما ساعد في انتشار وإساءة استخدام هذا الصنف وسط المراهقين السعر الرخيص له بالمقارنة مع أصناف المخدرات الأخرى وسهولة الحصول عليه ما أدى إلى إقبال الشباب الذي يسعى خلف هذه الآفات الضارة على استخدامه.

 

 

وأكد أن الوزارة رفعت درجة الأهمية إلى مستوى عال واستنفرت كوادرها لإتخاذ تدابير إجرائية واحترازية بالتنسيق مع الجهات المعنية لتطويق منعكسات هذه الممارسة المؤثرة صحيا واجتماعيا وبناء عليه أرسلت خطابات إلى كل من وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم في أبوظبي ودبي والإدارة العامة لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية وإدارات الشرطة بالدولة وذلك لتقصي الأمر وبيان الحالات المضبوطة والعمل على رصدها وتحليلها وتوفير الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية الأبناء من هذه السلوكيات الخطيرة.

 

 

وأشار الأميري إلى أن رذاذ "كلوريد الإيثيل" يستخدم طبيا لمنع الألم الناجم عن الحقن والإجراءات الجراحية البسيطة كما يستخدم للإغاثة المؤقتة للإصابات الرياضية البسيطة فضلا عن انه يساعد أيضا على تخفيف آلام العضلات العميقة عند استخدامه مع تقنيات تشنج العضلات.

 

 

وذكر أن "كلوريد الإيثيل" يعتبر مخدرا موضعيا ينتمي لمجموعة مركبات دوائية تحدث حصارا في الناقلات العصبية وشللا في العضلات الهيكلية والتنفسية عند الاستنشاق كما أنها تحدث شللا في الأعصاب المغذية للأوعية الدموية ما يؤدي إلى ارتخاء العضلات الملساء الأمر الذي يحدث توسعا وعائيا و بالتالي إلى هبوط في الضغط وقد تنتهي الحالات الشديدة الناتجة عن سوء استخدامه إلى مضاعفات خطيرة.

 

 

وقال الدكتور الأميري أن الوزارة تنبه وتحذر من استنشاق هذه المواد حيث أصدرت تعميما بهذا الخصوص علما بأن الهدف من وراء اصدار هذا التعميم هو اكتشاف أية ممارسات خاطئة بين فئة الشباب من 12 الى 16 عاما ما أدى الى حدوث بعض المضاعفات التي ادخل بسببها بعض الشباب إلى المستشفيات.

 

 

وشدد على أنه ومن هذا المنطلق فإنه يجب على جميع الصيدليات الخاصة الإمتناع عن بيع هذه المنتجات للفئة العمرية أقل من 18 عاما ..موضحا أنه في حال حدوث أية أعراض جانبية يجب ملئ الاستمارة الخاصة بالآثار الجانبية للدواء " ADR" والمتوفرة على البريد الالكتروني http://www.cpd-pharma.ae. أو الاتصال على رقم الهاتف 2301448 -04 أو التواصل عبر الفاكس2301947 -04 أو البريد الالكتروني pv@moh.gov.ae .

 

 

وخاطبت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ..وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم في أبوظبي ودبي مطالبة بالتعميم على المعنيين على مستوى المؤسسات التربوية بهدف زيادة وعي الطلاب وأولياء الأمور بخطورة تعاطي هذه المنتجات ورصد سلوك الطلبة في المؤسسات التعليمية وإبلاغ وزارة الصحة ووقاية المجتمع في حالة ملاحظة أي ممارسة منتشرة تخص هذه الشأن مؤكدة على أهمية تنظيم برامج توعية وإبراز دور الأخصائي النفسي بين صفوف الطلبة.

 

 

كما خاطبت الوزارة الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية حيث تضمن الخطاب إيجاد قنوات للتواصل مع إدارة مكافحة المخدرات وجميع إدارات الشرطة على مستوى الدولة والجهات الأمنية لتطويق هذه الظاهرة المنذرة بمخاطر مطالبة بأهمية رصد مثل هذه الممارسة والعمل على التنسيق مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع للدراسة ومناقشة الموضوع في اللجنة العليا لجداول المخدرات والمؤثرات العقلية.

 

 

ووفقا لوكالة حماية البيئة الأمريكية تشمل الآثار الجانبية على المدى القصير من استنشاق "كلوريد الإيثيل "الشعور بالسكر وعدم التنسيق وفقدان الوعي.. كما يمكن أن يؤدي التعرض الطويل الأجل لكميات عالية من المادة الكيميائية إلى العديد من الآثار الجانبية العصبية مثل ردود الفعل البطيئة والترنح وصعوبة الكلام والحركة اللاإرادية للعين والهلوسة .. في حين أن استنشاق الرذاذ قد يستنزف الجسم من الأوكسجين ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة فضلا عن أن الاستعمال لفترات طويلة قد يؤدي إلى تلف الأعصاب الطرفية كفقدان الإحساس وعدم القدرة على السيطرة على العضلات بالإضافة إلى التسبب في تلف الكبد أو الكلى.

 

 

وقد أدرجت ولاية كاليفورنيا الأمريكية هذا المنتج ضمن المنتجات التي تحتوي على مادة كيميائية معروفة مسببة للسرطان.