لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 5 Apr 2017 03:23 PM

حجم الخط

- Aa +

دبي: تشغيل مشروع الملف الطبي الإلكتروني الموحد "سلامة" بعد غد

حددت هيئة الصحة بدبي صباح بعد غد الجمعة بدء تشغيل مشروعها الطموح الملف الطبي الإلكتروني الموحد "سلامة" - الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة.

دبي: تشغيل مشروع الملف الطبي الإلكتروني الموحد "سلامة" بعد غد

حددت هيئة الصحة بدبي صباح بعد غد الجمعة بدء تشغيل مشروعها الطموح الملف الطبي الإلكتروني الموحد "سلامة" - الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وذلك كمرحلة أولى بمستشفى راشد ومركز دبي للأمراض الجلدية وعيادات المطار ومركز دبي للعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل ومركز البرشاء الصحي.

 

وقررت الهيئة بدء المرحلة التشغيلية الثانية في شهر أغسطس المقبل وتشمل مستشفى دبي ومستشفى حتا ومركز دبي للسكري وجميع مراكز الرعاية الصحية الأولية على أن تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة والتي تضم مستشفى لطيفة ومركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب وجميع مراكز اللياقة الطبية في نوفمبر المقبل.

 

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته هيئة الصحة بدبي في مقرها اليوم للإعلان عن تفاصيل المشروع بحضور معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وفق المكتب الإعلامي لحكومة دبي.

 

 

وقال معالي القطامي إن المشروع يتوافق مع آخر ما جادت به الأنظمة والبرامج الإلكترونية الذكية وأنه يعد تحولا مهما في القطاع الصحي ليس لإرتباطه بأفضل التقنيات والتجهيزات فائقة المستوى وحسب وإنما لشمولية فوائده وإيجابياته على صعيد الخدمات الطبية التي توفرها الهيئة لجمهور المتعاملين وامتداد ثمار المشروع لدعم اتخاذ القرار الطبي للأطباء والطواقم الطبية المساعدة والإداريين.

 

 

وذكر معالي القطامي أن أعمال التحضير وفترة التشغيل التجريبي للمشروع شملت استهداف11 ألف موظف وموظفة بالتدريب على استخدام النظام الجديد لمشروع "سلامة" حيث أنجزت الهيئة عملية تدريب الفريق القائم على تشغيل المشروع؛ والذي يضم 60 موظفاً وموظفة من المتخصصين الذين تلقوا تدريبهم داخل الدولة وفي الولايات المتحدة الأمريكية من قبل شركة "EPIC " العالمية والذين حصلوا جميعا على شهادات معتمدة دوليا لتشغيل النظام الجديد الذي تم العمل به حسب الجدول الزمني للتنفيذ في الوقت نفسه أنجزت الهيئة ضم أكثر من مليون و400 ألف سجل إلى نظام سلامة الشامل.

 

 

من جانبها أوضحت أماني الجسمي، مديرة إدارة تقنية المعلومات في الهيئة أن قائمة المستفيدين من مشروع " سلامة" - الذي تم إنجازه بالتعاون مع شركتي " IBM " و"EPIC"–تمتد إلى الإداريين والأطباء وطاقم التمريض والفئات الطبية المساندة والمراجعين، لافتة إلى أن المشروع يستهدف تسهيل انتقال المرضى بين المستشفيات والعيادات الحكومية في إمارة دبي.

 

 

ونوهت إلى أن التقنية الفائقة المستخدمة في نظام الملف الطبي الإلكتروني الموحد - المطبق في حوالي 45 بالمائة من المستشفيات في الولايات المتحدة الامريكية - تضمن التبادل السلس للبيانات والسجلات الطبية بين جميع المستشفيات والعيادات في دبي، مشيرة إلى أن مشروع "سلامة" يختصر في الوقت نفسه بخدماته المتكاملة إجراءات المراجعة الطبية مع توفير وقت وجهد الطبيب والمريض وبالتالي سيتم تسريع إجراءات العلاج بأعلى قدر من الكفاءة والجودة.

 

 

وأضافت الجسمي إن مشروع "سلامة" متعدد الأهداف إذ أنه يركز على توحيد وتوثيق إجراءات العمل في المستشفيات والعيادات وسرعة الوصول إلى البيانات الشاملة للمرضى في مواقع الرعاية الطبية بما يدعم اتخاذ القرار الصائب الأمر الذي يصب في مصلحة المريض وجمهور المتعاملين فضلا عن أن النظام يعمل على توفير قاعدة بيانات وتقارير طبية تدعم اتخاذ القرار وتسهم في دفع عجلة الدراسات والبحوث والتطوير والتي تعتبر من الأولويات في المجال الطبي.