لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 3 Apr 2017 08:35 AM

حجم الخط

- Aa +

هل ستنجح عملية زرع رأس عالم كمبيوتر في جسم مجرم؟

كشف جرّاح الأعصاب الإيطالي سيرجيو كارنافيرو أنه سيجري عملية أول عملية زراعة لرأس في جسم آخر في شهر ديسمبر القادم  

هل ستنجح عملية زرع رأس عالم كمبيوتر في جسم مجرم؟

هل سيحمل هذا العام القدرة على الاستفادة من رأس سليم في جسم ميت لزرعه في جسم سليم مع رأس ميت  بعد أن كشف جرّاح الأعصاب الإيطالي سيرجيو كانافيرو أنه سيجري أول عملية زراعة لرأس في جسم آخر في شهر ديسمبر القادم؟

فالرأس السليم هو لعالم كمبيوتر روسي فيما يعتقد أن الجسم السليم سيكون لأحد المحكومين بالإعدام  وستستغرق العملية قرابة 36 ساعة بكلفة 10 ملايين دولار ويشارك بها قرابة 80 جراح بحسب جامعة فيرجينيا.

ليست العملية الجراحية تلك أعقد عملية جراحية في تاريخ الطب  وحسب،  بل هي أكثر العمليات الجراحية إثارة للجدل الأخلاقي والطبي، فهناك تبعات قانونية وأخلاقية كثيرة في عملية نقل رأس شخص جسده مُصاب بالشَّلل التام إلى جسد شخص سيُنفذ فيه حكم الإعدام.

 

 يمهد نجاح هذه العملية لإعادة الأمل لذوي الإعاقة في  العيش مجددا بشكل طبيعي،  وسيكون أول المستفيدين من نجاح العملية فاليري سبيريدونوفن وهو عالم كمبيوتر موهوب مصاب منذ صغره بضمور مزمن في العضلات، والمصابون بمثل هذا المرضى لا يمكنهم العيش أكثر من 20 عامًا، إلا أن سبيريدونوف تمكن من المقاومة وتجاوز عمره الثلاثين عامًا.

 

 

تطوع الشاب الروسي للمشاركة بهذه المخاطرة المصيرية ويقول: "أريد أن أحس بما يشعر به الإنسان المعافى".  ويشارك الجراح الإيطالي سيرجو كانافيرو في العملية، العالم الصيني شياو بينغ، وهو جراح شهير في بلاده، وحقق إنجازات في عمليات من هذا النوع أجراها على حيوانات المختبر تجاوز عددها الألف. 

 

ونجح الجراح الإيطالي سيرجيو كانافارو في تنفيذ المرحلة الأساسية من عملية زرع الرأس وهي مرحلة ربط النخاع الشوكي على الجرذان المخبرية، وذلك بفضل مبضع نانومتري من الكربون ساعد على لصق الألياف العصبية، وكذلك بفضل طريقة معروفة لتحفيز النخاع الشوكي منطقة القطع بغية تحقيق الاتصال بين الخلايا العصبية خلال العام الماضي. 

 

وتظهر لقطات  نشرها الجراح الإيطالي خلال مؤتمر طبي مؤخرا، مسار العملية التي ستتم بقطع رأس المتطوع وسحب نخاعه الشوكي وزرعهما في جسد توفى حديثا، ليجري فيما بعد تحفيزهما فيه بواسطة نبضات كهربائية بعد شهر من الغيبوبة، وأكد كانافارو العملية أصبحت أقرب بخطوات بعد نجاح عملية زراعة رأس لقرد في الصين.

إلا أن المشككين يلفتون إلى أن إعادة وصل النخاع الشوكي وأعضاء أخرى هي معضلة لم يتناولها الجراح الإيطالي في خطته الطموحة، ويلفت رئيس جراحة الأعضاء في جامعة إلينوي، الدكتور خوسيه أوبرهولزر إلى أن إعادة وصل النخاع الشوكي هي عملية لم تحصل من قبل وتمثل تحديا كبيرا إلى جانب إعادة زراعة أعضاء كثيرة أخرى.