لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 26 Apr 2017 06:13 PM

حجم الخط

- Aa +

علاج "أسمن إمرأة في العالم" بالإمارات

في بادرة إنسانية من قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي، صرح الرئيس التنفيذي لمجموعة «في بي إس القابضة» الدكتور شاجر غفار، بأن مستشفى «برجيل» تلقى اتصالاً من شقيقة أضخم امرأة في العالم أعربت فيه عن رغبة عائلتها في أن تتلقى إيمان العلاج في أبوظبي.

علاج "أسمن إمرأة في العالم" بالإمارات

في بادرة إنسانية من قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي، صرح الرئيس التنفيذي لمجموعة «في بي إس القابضة» الدكتور شاجر غفار، بأن مستشفى «برجيل» التابع للمجموعة تلقى اتصالاً من شيماء عبد العاطي شقيقة أضخم امرأة في العالم أعربت فيه عن رغبة عائلتها في أن تتلقى إيمان العلاج في أبوظبي.

 

 وجدت إيمان عبدالعاطي (36 عاماً)، المعروفة إعلامياً بـ«أضخم امرأة في العالم»، نفسها أمام آلام تتجدد بعد فشل علاجها في الهند على يد الطبيب المعالج لها مفضل لاكداوالا، إذ أجريت لها جراحة «تكميم معدة» ولم تفقد من وزنها سوى 60 كليوجراماً، على عكس ما أشيع أنها تخلصت من نصف وزنها البالغ نحو 500 كليوجرام، حسبما قالت شقيقتها شيماء.

 

ووفق صحيفة الإتحاد، أوضح غفار أن مستشفى برجيل كان قد عرض على إيمان قبل سفرها إلى الهند التكفل بعلاجها لكن أسرتها توجهت للهند، وأنه بعد أن تلقى برجيل طلباً لنقل إيمان للعلاج فإن المستشفى في انتظار تقرير طبي يوضح حالتها، خصوصا أن المدير التنفيذي لمستشفى برجيل الدكتور شمشير فياليل سوف يرحب بعلاجها واستضافتها ومن ثم مساعدتها وتأهيلها نفسياً وتحمل التكاليف كافة.

 

وقالت شيماء عبدالعاطي شقيقة المريضة، خلال اتصال أجرته (الاتحاد) معها: «إن شقيقتها دخلت، منذ وصولها مستشفى saifee في ولاية بومباي بالهند، في غيبوبة نحو ثماني مرات خلال شهرين ونصف، وأن حالتها ساءت خلال فترة تلقي العلاج على عكس الوعود التي أخذها الطبيب المعالج على نفسه والتي لم يتحقق منها شيء على حد قولها.

 

وبينت أنها سوف ترحب بعلاج شقيقتها في أبوظبي بمستشفى برجيل، خصوصاً أن المستشفى قدم لها جهاز تنفس قبل سفر شقيقتها للهند، وذكرت أن مأساة إيمان بدأت منذ ولادتها في محافظة الإسكندرية بحي سموحة بجمهورية مصر العربية، حيث كانت تزن في ذلك الوقت نحو ضعف الوزن الطبيعي، ثم عانت طوال حياتها من السمنة المفرطة وأنها منذ 25 عاماً وهي تمشي على ركبتيها فقط، وكانت منذ عامين تخرج مع الأسرة للتنزه عبر سيارة خاصة، لافتة إلى أن حالة شقيقتها تحسنت نسبياً منذ أربعة أيام، وأنها في انتظار أن تنتقل بها للعلاج في مكان آخر.